انتشر مؤخراً على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع صوتي صغير حيّر الجميع، بسبب الغموض الذي يكتنفه؛ إذ يمكن سماعه بأكثر من طريقة.

ويحتوي المقطع على كلمة واحدة فقط، قال 53% من المستخدمين إنهم سمعوها «لوريل»، بينما قال 47% من المستخدمين إنهم يسمعونها «ياني».

وبدأت قصة التسجيل المحير منذ أيام مع طالبة أمريكية كانت تبحث عن نطق كلمة «Laurel» في قاموس «vocabulary.com» الشهير، ولكنها فوجئت بأن ما تسمعه هو كلمة «Yanni».

لجأت الطالبة إلى «السوشال ميديا» للتساؤل عن السبب في سماع كلمة مختلفة عما توقعته، لتكتشف أنها ليست الوحيدة في ذلك؛ إذ أخبرها عدد من الأصدقاء أنهم سمعوا «ياني» مثلها تماماً، بينما أكد آخرون أنهم سمعوها «لوريل» كما يقول القاموس,

والحقيقة أنه من سمع «لوريل» على صواب، ومن سمع «ياني» على صواب أيضاً، فالتسجيل يلعب على فكرة «الحدود الإدراكية»؛ إذ إن كلتا الكلمتين موجودتان في التسجيل ولكن بترددات مختلفة.

وسبب الغموض غالباً يكمن في سوء جودة التسجيل؛ حيث يمكن سماع «ياني» على الترددات العليا، بينما يمكن سماع «لوريل» على الترددات المنخفضة.

والأغرب أن الشخص قد يسمعها بطريقة ثم يسمعها بالطريقة الأخرى في وقت آخر.

أضف تعليقا