يستفزونك ليخرجوا أسوأ ما فيك، ثم يقولون هذا أنت. لا يا عزيزي، هذا ليس أنا، هذا ما تريده أنت.