ما قرع سمعَك فذره في ساعة الإمكان؛ حتى يذودك عنه ساطع البرهان.