الصين تسبب «أكبر أزمة تواجه الحمير» في التاريخ! (صور)

الصين تسبب «أكبر أزمة تواجه الحمير» في التاريخ! (صور)

الصين تسبب «أكبر أزمة تواجه الحمير» في التاريخ! (صور)

نشر جلود الحمير

عملية ذبح وسلخ الحمير

الجلود المصنعه والمجهزة للشحن

مزرعه حمير

مزرعه حمير

دخلت الصين خلال العقود الأخيرة في مجال تصنيع كل مايتخيله عقلك بدءاً من الصواريخ وحتى ألعاب الاطفال بل والأطعمة أيضاً؛ لكن ماقامت به الصين تجاه الحمير يحتاج حقاً إلى وقفة دولية من منظمات حقوق الحيوان على مستوى العالم؛ حيث تواجه الحمير على مستوى العالم أزمة في ما يتعلق بأعدادها، بسبب الطلب الكبير على جلودها في الصين؛ حيث تستخدم في إنتاج أغذية صحية وعقاقير الطب التقليدي.
 
ومع التراجع الكبير في عدد الحمير هناك، بالإضافة إلى حقيقة تباطؤ تكاثرها، اضطر الموردون للبحث عن مصادر بديلة خارج الصين وكان البديل هو أفريقيا والتي تضررت بشكل كبير بسبب اعتماد كثير من الناس في حياتهم اليومية على هذا الحيوان والذي يمكن أن يكون مصدر الرزق الوحيد لأسرة فقيرة تعتمد علية في النقل أو الزراعة .
 وتضاعفت أسعار الحمير في العديد من البلدان خلال السنوات الأخيرة، وهو ما دفع اللصوص لأن ينشطوا في هذا المجال، فباتت العديد من الأسر غير قادرة على الحصول على حيوان جديد؛ إليك بعض الحقائق حول تجارة الحمير.
*1.8 مليون حمار يقتل سنوياً للاتجار في جلودها وذلك بحسب منظمة الملاذ الآمن للحمير، فيما يزيد الطلب على 10 ملايين حمار سنوياً.
*تراجع عدد الحمير في الصين من 11 مليون حمار في عام 1990 إلى ثلاثة ملايين اليوم.
*سعر كيلو جيلاتين إيجياوو الذي ينتج من غلي جلد الحمير والذي يستخدم في المنتجات الغذائية والطبية التقليدية يصل إلى 388 دولاراً.
* أوغندا وتنزانيا وبتسوانا والنيجر وبوركينا فاسو ومالي والسنغال حظرت بيع منتجات الحمير للصين.

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

تعرف على أسرار الأحجار الكريمة ..أحدها يساعدك على اكتشاف حقيقتك الداخلية

تدخل الأحجار الكريمة في صناعة المجوهرات والأزياء لجمالها الجذاب؛ لكن تتمتع هذه الأحجار الصغيره بقوة خفيفة لا يعلمها إلا القليل؛ إليك بعض أسرارها. اللؤلؤيعتبر نوعاً فريداً، فهو لا يملك البنية...

كيف اكتسبت بلادنا أسماءها؟

تحوي الكره الأرضية بين طياتها 230 دولة لكل منها اسم يميزها ويميز ساكنيها عن باقي دول العالم؛ وربما خلال سماع اسم إحدى الدول قد نكون قادرين على تحديد القيم والصفات التي تتمتع بها شعوبها، لكننا قد لا...