تقنيات سرية تلجأ إليها المرأة لتقييم الرجل.. اكتشفها الآن

تقنيات سرية تلجأ إليها النساء لتقييم الرجال..اكتشفها

الإنجذاب الجسدي هام لكن يمكن التغاضي عنه أحيانا

عدم القدرة على التواصل معها تصنفك كعديم المهارات الاجتماعية

إن كنت الشخص الذي يكملها فعلاقاتكما بخير

المرأة تريد رجلاً يدعمها على الصعيدين المهني والشخصي

الطموح يعني وظيفة أفضل أي مدخول مالي أفضل

موجود جسدياً فقط ؟ لن يعجبها الامر إطلاقا

الرجل اليائس للدخول في علاقة سيجد نفسه وحيداً..مجدداً

تلجأ النساء إلى لوائح سرية خاصة بهن لتقييم الرجال، تحدد وفقها الصالح من الطالح.
 
قد تظن أنك تعرف كيف تنظر إليك المرأة والأسس التي تقيم على أساسها شخصيتك وتصرفاتك، لكنك مخطئ تماماً. لكل امرأة لائحة سرية تتضمن صفات الرجل المثالي الخاص بها، ورغم أنها تختلف من امرأة إلى أخرى، لكن بشكل عام هناك بعض الشروط الضرورية التي تجمع بينهن جميعاً.
 
الرجل يظن أنه إن اهتم بنظافته ومظهره، وتصرف بطريقة جيدة ودفع الفاتورة، فإن ذلك سيثير إعجابها، صحيح أن هذه الأمور تهم النساء، لكنها تشكل نسبة بسيطة جداً من مجموعة شروط أشمل. المرأة ومنذ اللقاء الأول تذهب إلى أبعد من ذلك بكثير، وتبدأ بالمقارنة والتحليل.
 
قد تتساءل عن السبب الذي يدفع بالنساء إلى تحديد مجموعة شروط أصلاً إن كانت معجبة أو مغرمة بالرجل؟ حسناً، الأمر يرتبط بمقاربة النساء للعلاقات، والتي هي بشكل عام معقدة، وثانياً هي تذكير بضرورة رؤية الأمور كما هي، وعدم الانسياق خلف المشاعر.
 
فما هي الشروط التي تضعها النساء وتقيّم على أساسها الرجال وتفصل بين من ينفعها ومن لا ينفعها منذ اللقاء الأول؟ مع الإشارة إلى أن النتائج التي يصلن إليها تكون أحياناً غير موضوعية أو عادلة على الإطلاق، لذلك احرص على عدم الوقوع في الفخ.
 

هل أنت من عشاق كعب المرأة العالي؟ إليك الأسباب

 
الانجذاب الجسدي
 
 
 السؤال هنا هل يجذبها الرجل؟ هل يعجبها شكله الخارجي؟ قد يكون من الشروط البديهية لكن معضلة هذه النقطة تكمن في أنه لا خيار ثالث، فإما يعجبها شكله أو لا يعجبها.
 
أحياناً تتغاضى النساء عن هذا الشرط، في حال كان الإعجاب في حده الأدنى، بشرط أن يمتلك صفات أخرى تعوض عنه. لكن لا يتم التغاضى عنه في حال كان الانجذاب الجسدي معدوماً كلياً. ولا يعني هذا أن الرجل الوسيم فقط يظفر بالنساء، فلكل امرأة ذوقها الخاص. 
 
التواصل 
 
 
 قد يكون الرجل يتمتع بسحر خارق للطبيعية، ويشغل منصباً مرموقاً في عمله، ويملك عدداً من الهوايات، إلا أنه لا يمكنه التواصل معها. تبادل أطراف الحديث بينهما مهمة مستحيلة دائماً لسبب أو لآخر. عدم القدرة على التواصل معه وتبادل الحديث عن أي أمر كان قد تعني نهاية العلاقة. بالنسبة للمرأة الرجل الذي لا يمكنه التواصل معها عديم المهارات الاجتماعية، رغم أنه قد لا يكون كذلك. لكن مجرد فشله بإثارة اهتمامها سيجعلها تصنفه في تلك الفئة فوراً. 
 
التكامل والتوافق
 
 
 هل يكمل أحدهما الآخر؟ هل سيعوض عن مكامن الخلل في مهاراتها أو شخصيتها؟ إن كان كذلك فهو سيدخل فوراً في اللائحة الأولية للأشخاص «المرضيّ» عنهم. توافق الصفات الأسياسية والشخصيات والأذواق من الأمور المهمة جداً بالنسبة لهن، فعدم التشابه يعني حياة مليئة بالمشاكل والصدامات. الخلاصة هنا إن كان الرجل يتجاهل عيوبها فهو ملاك أرسل من السماء، لذلك حاول أن تكون ملاكاً. 
 
الرجل الداعم للمرأة
 
 
المرأة تريد رجلاً يدعمها على الصعيدين الشخصي والمهني. وهذا الشرط مهم جداً؛ لأن المرأة التي تجد نفسها في موقف تصادم بسبب أحلامها ستكون بين خيارين.. ما تريده هي وما يريده هو، والتخلي عن أي منهما سيجعلها تعيسة. الرجل الذي لا يدعم المرأة بالنسبة إليهن أناني يشعر بالتهديد من نجاحهن ويعيش في العصر الحجري .
 

 حياة الرجل الجنسية وفق عمره.. من البداية وحتى النهاية

 
الطموح
 
 
 الرجل غير الطموح أشبه بسيارة خالية من الوقود فهو لن يرتقي في الحياة ولن ترتقي معه أيضاً. الكسل والاستسلام للواقع كما هو من الصفات غير المحبذة على الإطلاق. النساء يبحثن عن الرجل الطموح؛ لأن الارتقاء وظيفياً يعني دخلاً إضافياً، ما يعني حياة مريحة للجميع. فإن لم تكن طموحاً فأنت فاشل بالنسبة لها، والحياة معك عبارة عن خيبة أمل تلو الأخرى. الخدعة في هذا الشرط هو أنه مرتبط مباشرة بالوضع المادي، رغم أنها قد تنكر ذلك لكنه كذلك. 
 
الوجود الفعلي
 
 
 قد يكون الرجل موجوداً جسدياً لكنه غائب فكرياً. هنا تُخضع المرأة الرجل لامتحان؛ لمعرفة إن كان معها فعلياً فتركز على التواصل البصري، ثم حركة الأصابع؛ فإن كان يقوم بنقر أصابعه بشكل متكرر على الطاولة فهذه إشارة سلبية. الجزء الثاني من الامتحان قد يكون السؤال عما يشغل باله؟ فإن كان الجواب بأنه يعاني من بعض المشاكل في العمل أو في المنزل أو منزعج من أمر ما.. فهي لن تصدقه. الرجل الغائب ذهنياً يعني رجلاً يملك أسراره الخاصة، والنساء يكرهن احتفاظ الرجل بالأسرار. 
 
اليأس
 
 
 يمكن للنساء رصد الرجل الذي يشعر باليأس عن بعد آلاف الكيلومترات. ولا نقصد باليأس هنا الشعور بالإحباط والاكتئاب، بل الرجل اليائس للدخول في علاقة والحصول على إعجاب المرأة مهما تطلب الأمر، هذه النوعية من الرجال، وفق عرف النساء، يعانون من انعدام الثقة في النفس، كما أنهم يفقدون جاذبيتهم بلمح البصر، إن كنت يائساً فعلاً للدخول في علاقة عاطفية لا تجعلها تشعر بذلك؛ لأنها ستتخلى عنك في أقرب فرصة ممكنة.
 

المزيد من مواضيع أنت والمرأة