رمضان حيث لا تغيب الشمس.. هكذا يصوم المسلمون في القطب الشمالي

رمضان حيث لا تغيب الشمس.. هكذا يصوم المسلمون في القطب الشمالي

الصوم حيث لا تغيب الشمس

مئات المسلمين ومسجد واحد

التحديات كبيرة جداً

أي توقيت يعتمدون؟

عائلة كبيرة واحدة

رمضان منهك مما لا شك فيه

روح التعاون موجودة

شهر رمضان له خصوصيته، فهو يفرض مقاربات مختلفة عن باقي أيام السنة تجعل الفرد يتأقلم مع ساعات الانقطاع عن الأكل والشرب ومع ازدحام جدول ما بعد الإفطار بأداء طقوس العبادة وممارسة الطقوس الاجتماعية الخاصة بها الشهر.

ولكن ورغم اختلافها، فهناك ما هو ثابت وجامع، الصيام خلال ساعات النهار والإفطار عند غروب الشمس ثم الانطلاق مع ساعات الليل للقيام بما يقوم به كل شخص في رمضان. 

ولكن في المقابل هناك، وفي مكان بعيد جداً عنا، ما هو مختلف كلياً. ففي منطقة قريبة جداً من القطب الشمالي وفي أرخبيل القطب الشمالي الكندي لا إمكانية للحديث عن صيام في النهار وتناول للطعام في الليل، فالشمس لا تغيب سوى لوقت قصير جداً. 

صدق أو لا تصدق.. مجموعه سيارات لعبة تنجح في جر «جيب جراند شيروكي» (فيديو)

مئات المسلمين ومسجد واحد 

في الجزء القطبي من كندا الصيف يتسم بساعات نهار طويلة، تغيير عادة ما يتم الترحيب به بسعادة في تلك المنطقة، خصوصاً بعد شتاء قاسٍ وطويلٍ. فشمس تسطع بنورها لـ٢٠ ساعة يومياً تضيف انتعاشاً بعد عتمة وبرد قارس خلال الشتاء. 

ولكن للمجتمع المسلم في مقاطعة نوفافوت فإن شمس منتصف الليل تفرض تحديات كبيرة خلال شهر رمضان. 

مسلمو نوفافوت قلة، سكان إيكالويت من المسلمين لا يتجاوز عددهم المئة مسلم، أما في بلدة يلونايف شمال غربي كندا فيعيش ٣٠٠ مسلم و١٠٠ في بلدة إنوفيك الصغيرة. 

في العام ٢٠١٦ تم افتتاح أول مسجد في عاصمة أقليم نونافوت إكالويت والذي نفذ من خلال التبرعات الشخصية، رغم أن تكلفته وصلت إلى ٨٠٠ ألف دولار كندي. تولى الإشراف على هذا المشروع المركز الإسلامي في نونافت ومؤسسة زبيدة طالب الإسلامية التي تم تأسيسها عام ٢٠٠٧ بجهود من السكان المحليين. 

المسلمون الذين يعيشون هناك يعملون في مختلف المجالات، فمنهم من هم أطباء ومنهم مهندسون وبعضهم من سائقي الأجرة وفئة أخرى تعمل في وظائف حكومية. ولكن ما يميز هذا المجتمع قليل العدد هو تماسكه الكبير وتعاونه وتحديه لكل المشقات والصعوبات.

الحياة هناك ليست سهلة، بل هناك صراعات يومية بين البشر وبين الطبيعة القاسية جداً، فوجود الإنسان هناك يتحدى كل الظروف غير المواتية للحياة. 

من ناحية التسوق والحصول على ما يحتاجون إليه هناك متاجر التجزئة في مناطق التجمعات السكنية في نونافوت، ولكن سعرها مرتفع خصوصاً أن تكاليف النقل كبيرة إذ إن هناك مسافات طويلة يجب قطعها قبل الوصول إلى تلك المنطقة، سواء براً أو بحراً أو جواً. 

كيف أنقذ رجل 2.4 مليون طفل طوال حياته ؟

أي توقيت يعتمدون؟ 

في حال كان الخيار الصيام وفق شروق الشمس وغروبها فإن الصيام سيكون لـ٢٠ ساعة أو ٢٣ ساعة. وفي الواقع ووفق تحقيق نشرته صحيفة الغارديان هناك بعض الأشخاص الذي يصومون بالفعل لـ٢٠ ساعة ويفضلون الالتزام بتوقيتهم وبمواعيد شروق الشمس وغروبها. 

ولكن الصيام لهذه المدة الطويلة أمر صعب وشاق على الغالبية، لذلك فإن سكان إيكالويت في مقاطعة نونافوت يتبعون ما  يصدر عن الجالية المسلمة في أوتاوا، التي تبعد حوالي ٢٠٠٠ كيلومتر إلى الجنوب منها.

ولكن حتى ساعات صيام أوتاوا مقارنة بعدد ساعات الصيام في العالم العربي، كثيرة. ففي أوتاوا تصل ساعات النهار إلى ١٨ ساعة.. ما يعني أنها أقل بساعتين فقط من نهار إيكالويت الذي يبلغ ٢٠ ساعة. 

في بلدة يلونايف شمال غربي كندا والتي يعيش فيها تقريباً ٣٠٠ مسلم فإن ساعات النهار تصل إلى ٢٣ ساعة، وعليه فإن المسلمين يعتمدون توقيت إدمونتون. 

وفي بلدة إنوفيك الصغيرة التي تبعد نحو ٢٠٠ كيلومتر عن الدائرة القطبية الشمالية، لا يمكن للمئة مسلم الذين يعيشون هناك سوى اعتماد توقيت مختلف عن المنطقة التي يعيشون فهيا، فالشمس هناك لا تغيب وهي تشرق لـ٢٤ ساعة كاملة خلال هذه الفترة. وعليه فهم يعتمدون التوقيت في مدينة إدمونتون.

في المقابل يمكن لسكان هذه المناطق اعتماد توقيت مكة المكرمة، وذلك وفق ما صدر عن عدد من المرجعيات الإسلامية في كندا. 

عراك كوميدي بين فيلين صغيرين في حديقة مفتوحة (فيديو)

عائلة كبيرة واحدة 

في معظم البلدات وتحديداً في نونافوت الإفطار يكون في المسجد الذي افتتح قبل عامين. هناك يجتمعون في مكان دافئ، بينما درجة الحرارة في الخارج أقل من ٥٠ درجة مئوية تحت الصفر.

والمفارقة هي أنهم بينما يكسرون صيامهم ويتناولون طعام إفطارهم فإن الضوء في الخارج يكون ساطعاً وأشعة الشمس تتسلل من النوافذ إلى داخل المسجد جاعلة الصورة لمن لم يعتاد عليها غريبة للغاية. 

الأطباق هي نفسها التي يصار إلى تناولها في الدول الإسلامية في رمضان، فهناك التمر والمشروبات والأطعمة التقليدية الخاصة بكل دولة من الدول. فنوعية الطعام تعتمد على جنسية المسلم الذي يعيش هناك.

ولكن ورغم الاختلاف الطفيف هنا، إلا أن المائدة تجمع بين الجميع، حيث تتجسد روح المشاركة والتعاون بأجمل صورها. 

مما لا شك فيه أن العيش في تلك المنطقة من العالم يشكل تحدياً بحد ذاته، وعندما نضيف الصيام إلى المعادلة فأن الأمر يصبح أكثر صعوبة بأشواط.

وهناك ساعات الصيام الطويلة، درجات الحرارة المتدنية، الشمس التي لا تغيب، وعدم امتلاك رفاهية اختيار كل الأطعمة التي قد يشتهي تناولها الشخص، فالخيارات ورغم تنوعها محدودة بما هو متوفر. 

الخطأ يؤدي إلى الموت.. تعرف إلى أخطر المهن في العالم

المصادر: ١- ٢ - ٣

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

فيديو .. لحظة صعود سيارة على جسد طفل مرتين كان برفقة والدته

يُظهر فيديو صور في الصين دهس سيارة لطفل مرتين، ربما لم يصل عمره الثالثة بعد، بما يشبه الافلام البوليسية.دراسة تكشف المنتخبات المرشحة للفوز بالمونديالوفي التفاصيل كانت الأم تجر وراءها سيارة للأطفال...

لماذا تدرس قصص «هاري بوتر» و«باتمان» في الجامعات العالمية؟

ربما يعتقد الكثير منّا أن الكتب الهزلية وقصص الأبطال الخارقين مجرد أفلام وأوراق ملونة لا تفيدنا بالكثير سوى إضافة القليل من التسلية إلى حياتنا؛ إلا أن ما يجهله الجميع أن الكثير من تلك الأعمال الفنية...