وفق علم الأرقام.. أبلغنا تاريخ ميلادك وسنخبرك بكل التفاصيل

تاريخ ميلادك والتفاصيل المرتبطة به

الرقم ١

الرقم ٢

الرقم ٣

الرقم ٤

الرقم ٥

الرقم ٦

الرقم ٧

الرقم ٨

الرقم ٩

علم الأرقام من الأمور التي يؤمن بها البعض ويرفضها البعض الآخر.
 
هو عبارة عن أنظمة أو معتقدات تربط بين بعض المعتقدات الماورائية وبين الأعداد والأشياء الجامدة أو الحية. 
 
وفق هذا العلم السنة التي يولد فيها الشخص تحمل الكثير من الرمزية والمعاني، وبالتالي يمكنها أن تحكي حكاية كل شخص سواء من الخطوط العريضة لشخصيته وصولاً إلى حاضره وحتى إلى توقع مستقبله. فما هي قصتك وفق علم الأرقام؟ 
الرقم ١ - مواليد  ١، ١٠، ١٩ و ٢٨ من أي شهر كان
 
 
أصحاب الرقم ١ يحملون صفات الذكاء، الفكاهة، العناد، الصدق والقلب الطيب، كما أنهم في الحياة المهنية بشكل خاص يملكون حس المنافسة. خلال مسار حياتهم سيكون هناك النجاح ولكنهم سيجدون أنفسهم محاطين بأشخاص يحاولون تدمير نجاحهم بشكل دائم. في الحياة العاطفية أصحاب الرقم ١ يملكون الكثير من العاطفة، وبالتالي هم يقعون في الحب مرة تلو الأخرى ولكنهم ورغم عشقهم السريع لا يتزوجون إلا بعد وصولهم إلى مرحلة النضوج.
الرقم ٢- مواليد ٢، ١١، ٢٠، ٢٩ من أي شهر كان
 
 
منذ أن كان أصحاب الرقم ٢ أطفالاً وهم يمضون معظم أوقاتهم في أحلام اليقظة، والسبب هو أن ثقتهم بأنفسهم متدنية. لطالما كانوا من الفئة التي لا يمكن توقع تصرفاتها، وهذا ما جعلهم يقعون في المشاكل بشكل متكرر.
 في المقابل وعلى الجانب الإيجابي هم يملكون حساً فنياً عالياً ومهارات في التواصل، وعليه فهم غالباَ ما ينتهي بهم الأمر كشعراء أو أدباء. 
 
الرقم ٣- مواليد ١٢،٢١،٣٠ من أي شهر كان
 
 
الفئة هذه تملك قلباً قاسياً يجعلهم لا يفكرون سوى بمصلحتهم الخاصة، وبالتالي يمكن القول وبكل راحة ضمير إن معدل الأنانية عندهم مرتفع. منذ البداية المشاكل العائلية موجودة ولعل العلاقة مع الأهل والأشقاء والشقيقات سيئة للغاية. ولكن ومع التقدم بالسن سيطور أصحاب هذا الرقم المهارات الضرورية لحل النزاعات بأقل قدر ممكن من الخسائر. 
هم أشخاص أقوياء. لا شيء يمكنه كسرهم ولكنهم في المقابل يقدرون العلاقات وعليه علاقات الصداقة والحب حين تفرض نفسها فهي تستمر إلى الأبد. المال هو الوقود.. فلا شيء يحفز أصحاب الرقم ٣ سوى المال.
 
الرقم ٤- مواليد ٤،١٣،٢٢، ٣١ من أي شهر كان
 
 
الفئة غير المحظوظة على الإطلاق خصوصاً حينما يتعلق الأمر بما هو هام وأساسي. أصحاب الرقم ٤ يمضون حياتهم وهم يعملون بجدية ويحاولون كل ما بوسعهم المحافظة على سمعة طيبة، ومع ذلك نجدهم غير محظوظين على الإطلاق. هناك الكثير من العناد والعدائية اللفظية، ولكن الأمر هذا لا يعكس حال أصحاب الرقم ٤ الفعلية؛ لأنهم من أكثر الأشخاص الذين يقدمون المساعدة للآخرين.الحظ السيئ ينسحب على الحياة العاطفية؛ إذ إن معظم قصص الحب الخاصة بهم غالباً ما يكون مصيرها الفشل. 
 
الرقم ٥ - مواليد ٥،١٤،٢٣ من أي شهر كان
 
 
الأشخاص الذي ينتمون إلى الرقم ٥ هم الأكثر شعبية وذلك لأنهم يملكون الكثير من الأفكار الجديدة والمبدعة، كما أنهم ينجزون الأعمال بسرعة؛ لأنهم يملكون القدرة على حل المشاكل بعقلانية.
في الحياة المهنية هم من الفئة الناجحة؛ لأنهم يملكون شخصية القادة ولكن في الحياة العاطفية هم  النقيض، فهم الطرف الخاضع. وللغرابة الطرف المتحكم ليس الشريكة بل الأهل.
 
الرقم ٦ - مواليد ٦، ١٥، ٢٤ من أي شهر كان 
 
 
فئة ولدت كي تستمع بالحياة.. وهم يقومون بذلك على أكمل وجه ولا يكترثون على الإطلاق لرأي الآخرين بهم وبما يقومون به في حياتهم. في الحياة المهنية النجاح حاضر وموجود وذلك لأنهم يملكون شخصية محبوبة، كما أنهم يملكون الكثير من المواهب التي تمكنهم من تسلق السلم الوظيفي بسرعة بالغة. في الحياة العاطفية هناك الكثير من العلاقات وبشكل دائم، وغالباً ما ينتهي بهم الأمر بالزواج بسن مبكر. 
 
الرقم ٧ - مواليد ٧، ١٦، ٢٥ من أي شهر كان
 
 
السمات التي يتمتع بها هؤلاء هي الواقعية، الثقة بالنفس والسعادة يملكون حساً فنياً عالياً، ولكن طباعهم سيئة وبالتالي المشاكل تحيط بهم من كل حدب وصوب.. ولكن مع الدائرة الضيقة ورغم الطباع السيئة هناك الكثير من الاكتراث والإخلاص والحب. 
الحياة الزوجية لأصحاب الرقم ٧ تعيسة وذلك لأن رجال هذا الرقم لا يشعرون بالرضا؛ فالزواج لا يمنحهم ما يريدونه بالضبط. 
 
الرقم ٨ - مواليد ٨،١٧، ٢٦ من أي شهر كان 
 
 
هم الفئة التي تعاني.. أصحاب هذا الرقم يعانون منذ طفولتهم وحتى مراحل متقدمة جداً من حياتهم. خلال سنوات الطفولة موت أحد الوالدين يجعل حياتهم تعيسة ويضاف اليها الفقر ما يجعلهم في حالة من البؤس. ولكن الدروس القاسية هذه في سن مبكر تجعلهم من الأشخاص العمليين والواقعيين جداً. الحظ السيئ كله ينتهي مع الزواج. وحينها سيخلق أصحاب هذا الرقم الحياة التي لطالما تمنوها لأنفسهم. 
الرقم ٩ - مواليد ٩، ١٨، ٢٧ من أي شهر كان
 
 
 
أصحاب الرقم ٩ يملكون الكثير من القوة، النفسية والبدنية. هناك دائماً الأحلام الكبيرة، وهذه الأحلام لطالما أوقعتهم في المشاكل مع الأهل منذ سن مبكر. ولكن السبب لهذه المشاكل ليس فقط الأحلام بل واقع أن أصحاب الرقم هذا يقولون كل ما يخطر على بالهم من دون تجميل.
ولكن مع التقدم بالسن يصبحون أكثر نضوجاً وهدوءاً. الحب ليس سهلاً بالنسبة إليهم، ولكنهم في نهاية المطاف يستقرون ويتزوجون. 
 
المصدر: ١

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

اختبر قوة الملاحظة لديك.. ما هو الاختلاف بين كل صورتين؟ (صور)

يعشق الجميع التحدي واختبار مهاراتهم العالية في تحديد الاختلافات، ربما تكمن الاختلافات في التفاصيل الدقيقة؛ إلا أن العباقرة فقط من سيكون لديهم القدرة على إيجاد الاختلاف بكل سهولة.10 عادات تدمر المخ.....

موجة الحر تجتاح العالم.. هكذا تحصل على نوم عميق رغم المعاناة (إنفوجراف)

تجتاح موجة قاسية من الحر البلاد العربية بل العالم أجمع بدأت من أيام قليلة ماضية، ومن المتوقع أن تستمر لأيام مقبلة، ولكن نظراً لحرارة الجو المرتفعة للغاية أصبح فكرة القدرة على النوم، وهدوء الأعصاب...

لقطات مؤثرة لاستقبال 3 توائم سعوديين مربيتهم في المطار (فيديو)

أصر ثلاثة توائم مقعدين على كراسيهم المتحركة، على استقبال مربيتهم الأثيوبية بترحيب كبير في أحد مطارات المملكة بعد فترة طويلة من الغياب عنهم؛ في مشهد مميز يعكس مدى تعلق التوائم الثلاثة بمربيتهم الحنون....

الاحتباس الحراري لم يعد تكهنات.. إليك أسرع مدن العالم غرقًا

تزداد معدلات ذوبان الثلج في القطب الشمالي بشكل مضاعف كل عام نتيجة الاحتباس الحراري الذي يعاني منه كوكبنا الصغير؛ الأمر الذي ينعكس بشكل كبير على رفع منسوب مياه البحار والمحيطات مهدداً حياة العشرات من...