فقد العالم في عام 2018 واحدًا من عباقرة مجال الفيزياء، وشخصية مميزة تحدت معاناة 50 عامًا من المرض بأمل وإصرار، لم يشهد له مثيل، وهو العالم الفيزيائي «ستيفن هوكينغ» .
ألف هوكينغ عشرات الكتب العلمية التي تجاوزت عدد نسخها عشرة ملايين نسخة حول العالم؛ ويعد كتاب A Brief History of Time من أشهر تلك الكتب.
 
إلى جانب كونه صاحب النظرية الأشهر في مجال الكون، التي تفسر بشكل علمي كيف تكوَّن الكون؛ بالإضافة إلى تصحيحه لفكرة مفهوم الثقوب السوداء الفضائية وأنها ليست سوداء تماماً، ولكن تنبعث منها إشعاعات، ومن المحتمل اختفاؤها في النهاية.
وعانى هوكينغ من مرض نادر في الأعصاب الحركية تسبب في إنهاء قدرته على الحركة كلياً وهو في سن 21 من عمره؛ وتوقع خبراء الطب له العيش لسنوات معدودة؛ نتيجة لمضاعفات ذلك المرض القاتل؛ إلا أنه تحدى الجميع وانتصر على مرضه لنصف قرن كامل.
 
وكان هوكينغ يعتمد بشكل أساسي على التكنولوجيا في القيام بمهامه اليومية، وعلى جهاز ناطق للتحدث؛ وعلى الرغم من كل هذا لم يفقد الأمل في شفائه للحظة.
 
وظهر أذكى رجل في الكون كما وصفه العلماء كضيف شرف في العديد من المشاهد التلفزيونية من بينها كارتون «سيمبسون» و«ستار تريك»؛ ليس هذا فحسب، بل قامت هوليوود بإنتاج فيلم كامل يسلط الضوء على الحياة الاستثنائية التي عاشها واحد من عباقرة عصره.
وكان هوكينغ من محبي الاستكشاف، حيث قرر عام 2007 تجربة انعدام الجاذبية ليتمكن العالم العبقري من الابتعاد عن كرسيه للمرة الأولى منذ أربعة عقود. 
 
وتمت هذه التجربة الفريدة داخل واحدة من طائرات بوينغ 727 معدلة ليظهر بعدها طائراً وعلى وجهه ابتسامة سعادة في صورته الشهيرة.

أضف تعليقا