شاهد| لعبة «مريم».. تسأل عن قطر وتصور الوجوه خلسة وقد تسبب الانتحار!

تسببت لعبة إلكترونية، تسمى لعبة مريم، في ردود فعل واسعة بين مستخدميها؛ حيث تسأل شخصية «مريم» بعض الأسئلة الدقيقة، مثل أين يقع منزلك، وأسئلة عن حياتك، وبعض الأسئلة السياسية.
 من بين تلك الأسئلة سؤالان عن قطر وما يحدث بينها وبين الدول العربية الداعية لمواجهة الإرهاب وسط تأكيدات بأن هذه اللعبة مدعومة من أحد أجهزة المخابرات في المنطقة التي أثارت غرابة واستهجان بعض مستخدميها.
 
تبدأ لعبة «مريم» بالتعرف إلى الطرف الآخر، ثم تقوم الفتاة الصغيرة ذات الشكل المرعب بطلب المساعدة في الوصول إلى منزلها، فيقوم الشخص بالتطوع لمساعدتها؛ لتنتقل إلى مراحل تالية من اللعبة.
بعد ذلك تواصل لعبة «مريم» استدراج الضحية حين تطلب منه أن يصطحبها إلى منزلها الذي ضلت الطريق إليه، وفي الطريق تبدأ لعبة «مريم» في الدردشة حيث تطلب منه أن يقترب أكثر كي تعرض عليه شيئًا.
 
وحذر المغردون من هذا السؤال تحديدًا في لعبة «مريم» مؤكدين أنه حينما تطلب اللعبة من الشخص الاقتراب يتم التقاط صورة كاملة التفاصيل لوجهه دون أن يدري بذلك.
 
وتوقع البعض أن تتحول لعبة «مريم» إلى مخزن هائل للمعلومات والبيانات الشخصية المرتبطة بصور الأشخاص وحساباتهم على مواقع التواصل.
ثم تطلب لعبة «مريم» من الشخص أن تصحبه معها إلى منزلها للتعرف إلى والديها بعد أن توهمه بأنها تحدثت معهما عنه.
 
المريب في الأمر أن لعبة «مريم» تقارن نفسها بالحوت الأزرق حين تسأل الشخص سؤالاً تؤكد فيه أنها ليست الحوت الأزرق كما يدعون وتطلب منه أن يجيب بالنفي أو الإثبات!
 
 
 
 
 

سمات

المزيد من غرائب ومنوعات