مارسيل كوربرشوك، دبلوماسي هولندي، عمل في سفارة بلاده في المملكة العربية السعودية خلال الفترة 1990 - 1994م، وهو باحث متخصص في الأدب عمل بالبحث في آداب الصحراء العربية وثقافتها، كان يستلذ فيها حرارة الصحراء وسمومها، ويسافر مئات الكيلومترات في سبيل تسجيل قصيدة أو كتابة معلومة أو لقاء شاعر.

القبض على أحد مشاهير «سناب شات» بتهمة «التشبه بالنساء»

وفي إحدى الجلسات المسجلة له مع صديقه الشاعر بخيتان بن ضافي المخاريم روى الرحالة عن قصة شاعرة سعودية تُدعى ثلجة الفهيدي، والجميل في الأمر أن ابنها مزلوه عفاش الرملي كان حاضراً في الجلسة.

مدينة الملك فهد الطبية: لعبة السلايم خطر على الأطفال

 يقول الرحالة إن أحد أبناء الشاعرة السعودية رحل ماشياً عبر الرمال إلى الكويت؛ ليعمل هنالك عسكرياً، وبعد فترة اشتاقت والدته أن تبعث له تمراً من نخيل «جبة»، حيث ذهبت إلى «محطة بنزين» لتوصل التمر الذي سيرسل إلى ابنها.

قريباً الاستغناء عن موظفي الجوازات بالمطارات السعودية

لكنها وجدت أن الأهالي رحلوا، ما جعلها تبكي حسرةً، فشاهدها رجل يُدعى سعود الصعيدي، فأخذ منها التمر وعرض عليها أن يوصله إلى حيث أرادت، ما جعلها تنشد قصيدة بالمناسبة، مدحت فيها الصعيدي وحُسنَ صنيعه.

أضف تعليقا