تختلف التقاليد الثقافية في دفع تكاليف المشروب أو الطعام في اللقاءات سواء الجماعية أو الغرامية، حيث يخبرنا موقع Thisisinsider أن كل قارة لديها معتقدات.

أوروبا 

يتم تقسيم الفاتورة بالتساوي بين الأشخاص في الغذاء الاجتماعي، أما في الموعد الغرامي الأول فمن يدفع الفاتورة هو منظم اللقاء
 
وتتراوح الإكرامية التي يتم منحها للعاملين في المطاعم ما بين 10و15%.

 آسيا 

يدفع الرجل تكاليف اللقاء في الموعد الغرامي الاول، أما في الغداء الاجتماعي فيتنافس الجميع على دفع الفاتورة كاملة، وتتراوح الإكرامية ما بين 5 و10%.

أمريكا الشمالية

المرأة قد تشارك الرجل في الدفع في الموعد الغرامي الأول، أما في الغداء الاجتماعي فيتم تقسيم الفاتورة بالتساوي بين الأطراف على طاولة الغداء، وتتراوح الإكرامية ما بين 15 و20%.

أمريكا الجنوبية

يدفع الرجل تكاليف اللقاء في الموعد الغرامي الأول، أما في الغداء الاجتماعي فيقوم منظم اللقاء بدفع الفاتورة، وتتراوح الإكرامية ما بين 8 و12%.

أفريقيا

تصر المرأة على دفع الفاتورة كاملة بنفسها، وفي أحيان أخرى يدفع الرجل في حالة عدم إبداء المرأة رغبتها في الدفع في الموعد الغرامي الأول، وفي الغداء الاجتماعي يقوم كل شخص بدفع فاتورة ما طلبه منفرداً عن الآخرين وتتراوح الإكرامية ما بين 10 و15%.

أضف تعليقا