هكذا تستعين بتكنولوجيا "الرقابة الافتراضية" لمتابعة أداء موظفيك

main image
5 صور
هكذا تستعين بتكنولوجيا الرقابة الافتراضية لمتابعة أداء موظفيك
إدارة الوقت:
ادارة المشروع:
قوة دافعة من الإنتاجية:
الإشراف الدائم على الأعمال:

في مجال الأعمال التي تعج بالمنافسة، كل شركة تعمل تحت الضغط لتحقيق الالتزام في إنتاجية الموظفين. ولكن للأسف، الوصول لمستويات القمة أمر يعد مستحيلاً، ما لم يساهم كل موظف في المشاركة بالمهام وتحقيق الأهداف. ولكن لحسن الحظ، فإن التكنولوجيا منحتنا يد العون لتحقيق  هذه الجزئية.

فلم يعد هناك حاجة للتربص بموظفيك والتجسس عليهم بالطرق القديمة؛ للتأكد من التزامهم في أوقات العمل وقيامهم بالمهام الموكلة إليهم كما يجب، وفي الوقت نفسه ليس من الجيد أن تقوم بالاستعانة بكاميرات المراقبة لمتابعة سلوك وأعمال الموظفين داخل شركتك أو العمال داخل مصنعك، فتلك الطريقة تقوم بإلقاء الضغط على الموظفين أو العمال، كما أنها تساهم في نشر روح الكراهية والريبة وتفكك من الارتباط بين العاملين وبين الإدارة.

تريد التعلم ولكن من المنزل؟ إليك أشهر منصات التعلم عن بُعد حالياً

لذلك فبدلاً من استخدام القبضة الحديدية يمكنك الاستعانة بالقوة الناعمة في فن الإدارة التكنولوجية.

إدارة الوقت:

منصات إدارة الوقت هي أداة لا غنى عنها في ترسانة أصحاب الأعمال والمديرين. فهي تتبع المهام اليومية في الوقت الحقيقي، وتضمن أن العمال لا يضيعون الوقت في الأنشطة غير الضرورية.

على سبيل المثال، حلول مثل Time Doctor يقوم بتسجيل استخدام الموظفين للإنترنت وتسليط الضوء على التطبيقات التي يستخدمونها والمواقع التي يزورونها خلال أوقات العمل.

لوحات التحكم في معظم الأحيان توفر معطيات واضحة وأدلة دامغة يتم إرسالها بصورة دورية، العديد من منظمات الأعمال أيضاً تستخدم برامج إدارة الوقت للبقاء على اتصال مع فرق العمل عن بعد؛ لتتأكد من أنهم بالفعل يقومون بمهامهم.

فيديو| الوظائف الأعلى أجرًا في العالم وكيفية الالتحاق بها ..والإمارات تتصدر

استيعاب الأنماط:

هذه هي الفرصة لمعرفة الموظفين الذين يشاركون بنشاط والموظفين الذين يصابون بتشتت الانتباه بسهولة. فالأفراد يقومون بمعالجة بعض الأمور والمهام من العمل بشكل مختلف، وهي تكشف عن الحقيقة وراء تلك النماذج من الأعمال، وتحديد السلوك غير المنتج في الوقت  المناسب يساعد على تعديله عند توجيه العاملين.

وبطبيعة الحال، فإنه من المهم أيضاً أن يتم تحديد الموظفين الذين يعملون بكفاءة وتركيز، وأن تتم مكافأتهم، ولكن أيضاً نشر عاداتهم وسلوكهم في العمل على مستوى باقي الموظفين أمر هام.

وأخيراً، فإن أدوات البرمجيات المتقدمة software tools empower تمكننا من تحديد أعباء العمل بشكل أكثر فعالية من خلال اكتشاف الموظفين المجدين في العمل، فضلاً عن تحديد المهارات غير المستغلة لديهم.

المتابعة الميدانية:

وهناك جانب أساسي آخر لرصد أداء الموظفين وهو الخدمة الميدانية. وهو يشمل إدارة الموظفين الذين يعملون خارج الشركة مع العملاء سواء في توصيل المنتجات أو نقل وتوزيع تلك المنتجات على فروع الشركة، باتباع المنطق الذي ينبغي على سياسة الإشراف خارج المكاتب أن تتبعه. هناك مجموعة واسعة من المهام التي تتبع البرمجيات الميدانية التي تمكن المستخدمين من الاعتماد عليها فيها.

وهي تشمل موقع المركبات، والإشراف على نشاط العمال، والحفاظ على سلامة السائق، فضلاً عن التعامل مع الفواتير والمحاسبة والمخزون. وبالنظر إلى هذا التنوع ومتطلبات الصناعة المختلفة عبر القطاعات، فإنه لا يأتي مفاجأة أن سوق البرمجيات مجزأ بشكل كبير.

اختبار.. هل تتمتع بقوة الملاحظة؟

قوة دافعة من الإنتاجية:

على سبيل المثال، الشركات التي توظف عدداً كبيراً من السائقين تميل إلى الذهاب لمنصات إدارة الأساطيل fleet management platforms.

إنها تستخدم تكنولوجيا تتبع نظام تحديد المواقع في الوقت الحقيقي، والموقع الذاتي للمركبات المتعددة. وهناك العديد من الحزم متعددة الاستخدامات التي تشمل أيضاً الجدولة، وتحسين التوجيه، وتتبع ساعات الخدمة، والتشخيص عن بعد للمركبات، وما إلى ذلك.

فهناك العديد من الحلول والأدوات التي توفرها التكنولوجيا ومنصات البرامج والتي تتناسب مع كل نظام عمل وفقاً لاحتياجاته.

مسألة اختيار:

وعلاوة على ذلك، حلول مثل براكسيدو و كوريسيستمز  Praxedo and Coresystems مجال الخدمة البرمجيات هي رائجة جداً لإدارة العاملين الميدانيين. فرجل الأعمال يحتاج إلى قياس العوامل الرئيسية مثل مميزات التتبع في الوقت الفعلي والمرونة وسهولة الاستخدام والتكوينات المتقدمة التي تناسب احتياجات عمل معينة.

ولذلك فإن تحويل الخدمة الميدانية إلى نظام أوتوماتيكي وتقني هو أمر يسهل تحقيق أقصى استفادة من كل جوانب تقديم الخدمات. في الوقت الحاضر، في عصر التنقل السريع والمستمر، يتوقع العملاء التميز في الخدمة، وتتبع المجال هو وسيلة لمنحهم هذه الرغبة.

خدع بسيطة يستخدمها الـ«فريلانسر» الناجح لزيادة الإنتاج

إدارة المشروع:

برنامج إدارة المشاريع هو شيء هام جداً يأخذ الإنتاجية إلى مستوى جديد كلياً. فالمستخدمون يكونون قادرين على تحديد المهام الفردية، ومهام الفريق والمشاريع ذات الأولوية العالية، وإرفاق المواعيد النهائية لكل مهمة. وهنا تتاح مراقبة ومتابعة الإنتاجية فيما يتعلق بالانتهاء في الوقت المحدد.

العديد من هذه المنصات تعتمد على منصة Cloud، مما يعني أن أي شخص في الشركة يمكن الوصول إليها عبر الجهاز الذي يختارونه.

أدوات مثل Trello تقوم بتصوير سير العمل وتبسيط الهيكل التنظيمي: إنشاء لوحات لوظائف الأعمال المختلفة هو أمر سلس وإدارة العمليات ستكون أسهل.

التطوير والتحديث:

إن مراقبة إنتاجية الموظفين أمر أساسي للمراجعة الناجحة.وعلاوة على ذلك تمكنك من تحديد النقاط الأساسية والمناطق التي تحتاج إلى تقويم وتعديل، وهو ما يتيح لك كشف الأسباب الجذرية للقصور والتعامل معها عاجلا وليس آجلا.

نسعى جاهدين للقضاء على العادات الضارة مثل تعدد المهام والسماح للموظفين بالتركيز على الأولويات العليا. تذكر أن هدفك الرئيسي هو الحصول على معلومات قابلة للتنفيذ واستخدامها لتسريع عملك.

في نهاية المطاف، يجب أن تكون قادراً على أن تصبح متطوراً أثناء المنافسة والمضي قدماً في الصعود.

الإدمان على العمل.. أعراضه ومخاطره وكيفية العلاج منه

الإشراف الدائم على الأعمال:

سلوك الموظفين لا يمكن التنبؤ به إلى حد ما، وفهمه - مهمة شاقة. والخبر السار هو أن البرنامج يمكن أن يقوم برفع هذا الحمل عن كاهلك وتحمل تلك المهمة:

فالبرامج تجري تحليل البيانات، وتقدم رؤى لا تقدر بثمن. لذلك، إبقاء العين على شاشة مراقبة أعضاء فريق  العمل وتأكد من أن انخفاض مستويات الإنتاجية لا تضع عملك على المحك.

تتعامل قدرات التتبع في الوقت الفعلي مع الانتشار غير المتكافئ لعبء العمل والحصول على معلومات عملية وقابلة للتنفيذ.

ابقَ على اتصال مع أعمالك الجارية، واعمل على تحسين توزيع الأعمال.

5 أسباب وراء تعامل المستهلكين مع شركات يمقتونها

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات