صحيح مسلم.. كتاب أهل السنة والجماعة

ثالث أصح الكتب عند أهل السنة والجماعة.. صحيح مسلم

من هو الإمام صحيح مسلم؟

رحلاته طلباً للعلم

كتاب صحيح مسلم

وفاة الإمام مسلم

كتب عديدة فسرت كتاب صحيح مسلم

لا يتضمن سوى الاحاديث المثبتة

 
المرجع الأول لكل المسلمين حول العالم هو القرآن الكريم.
 
أما السنن فقد جمعت في تسعة كتب، وهي: صحيح البخاري، وصحيح مسلم، وسنن أبي داود، وسنن التزمذي، وسنن النسائي، وسنن ابن ماجه، ومسند أحمد، وموطأ مالك، وسنن الدرامي. 
 
وعليه فإن كتاب صحيح مسلم هو ثالث أصح الكتب بعد القرآن وصحيح البخاري، وهو واحد من أهم كتب الحديث النبوي عند أهل السنة والجماعة، وقد جمعه الإمام مسلم، وهو يتضمن أحاديث النبي الصحيحة التي أجمع عليها العلماء. 
 
 
من هو الإمام صحيح مسلم؟ 
 
 
أبو الحسين بن مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري، أبرز علماء الحديث. يتنمي الى قبيلة قشير التي سُميت باسم قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، وسمي النيسابوري نسبة إلى نيسابور التي ولد فيها والتي كانت حينها من أهم المراكز العلمية في العالم الإسلامي. 
 
لا يوجد تاريخ متفق عليه لولادته أو وفاته فهناك فئة تقول إنه ولد عام ٢٠١ هجرية، وتُوفي عن عمر يناهز الـ٦٠ عاماً. بينما البعض الآخر يقول إنه ولد عام ٢٠٢ هجرية، وأخرى تقول ٢٠٤ هجرية مقابل مجموعة تقول إنه ولد عام ٢٠٦ هجرية، وتُوفي عن عمر يناهز الـ٥٥ عاماً. 
 
والده هو الحجاج من المشيخة، وكان رجل علم؛ فتربى الإمام مسلم في أجواء عاشقة لحلقات العلماء وفي منزل عرف بالتقوى. كان لوالده دوره الكبير في حثه على المشاركة في حلقات العلماء والاستماع إليهم؛ فزرع بذلك حب المعرفة في نفسه منذ صغره. ووفق العلماء بدأ طلب العلم وسماع الحديث، وهو في الثانية عشرة من عمره، وقد تأثر كثيراً بالإمام البخاري.
 
 
رحلاته طلباً للعلم 
 
 
عمل في التجارة وكان له متجره الخاص الذي يبيع  فيه الأقمشة والثياب، وكان يملك أملاكاً وثروة مكنته من القيام برحلاته إلى الأئمة الذين يعيشون في مناطق مختلفة من العالم الإسلامي. ويقال بأنه حتى حين كان يوجد في متجره كان يستغل تلك الفترة للحديث مع الناس عن الدين. 
 
رحلاته طالت كلاً من مصر والشام والحجاز وبعض مدن العراق، وكان خلالها يلتقي علماء الحديث. أولى رحلاته الخارجية كانت عام ٢٢٠ هجرية، وكان حينها في الرابعة عشرة من عمره وكانت لأداء الحج، هناك سمع في المدينة المنورة من إسماعيل بن أبي أويس، وبمكة من القعنبي ومن سعيد بن منصور. وبعد أداء الحج زار شيوخ البلاد التي مر عليها. عاد مجدداً إلى مسقط رأسه؛ ليعود ويبدأ رحلاته مجدداً عام ٢٣٠ هجرية. كان من تلامذة البخاري، وقد تأثر به كثيراً وسار على دربه وحذا حذوه. 
 
 
كتاب صحيح مسلم 
 
 
الكتاب يتضمن الأحاديث المثبتة للنبي التي أجمع عليها العلماء، وقد تجنب الإمام مسلم رواية المعلقات والموقوفات وأقوال العلماء وآرائهم الفقهية. استغرق جمع الكتاب وتصنيفه ١٥ عاماً تقريباً، وهو يتضمن أكثر من ٣٠٠٠ حديث اختارها من بين ٣٠٠ ألف حديث من محفوظاته. 
 
اختلف العلماء حول الاسم الحقيقي للكتاب؛ لأنه لم ينص على تسميته، وعليه ذكرت له أسماء عديدة كالجامع، والمسند والمسند الصحيح والمسند الصحيح المختصر من السنن والصحيح أو صحيح مسلم. 
 
في المقدمة يذكر الإمام مسلم أن سبب تأليفه للكتاب هو «تلبية طلب وإجابة سؤال»، بالإضافة إلى أن الأحاديث الضعيفة والروايات غير الصحيحة كانت تُنقل وتُنشر من بعض المحدثين على أنها مثبتة؛ فكانت من الأمور التي اعتبرها إفساداً للدين، فجعل هدفه جمع الأحاديث المثبتة لحفظ الدين وصيانة المسلمين.
 
جمع في دفاتره وأوراقه ما كان يسمعه من أحاديث خلال رحلاته من الشيوخ، ثم كان يقوم بالبحث والتدقيق قبل أن يحسم ما إن كان هناك الإجماع على هذا الحديث أو ذاك. 
وبعد الانتهاء من كتابه حرص على تنقيحه ومراجعته وعرضه على عدد من الشيوخ منهم الإمام أبو زرعة الرازي الذي كان أحد أكبر أئمة علوم الحديث وعلم الجرح والتعديل. 
 
في المقدمة يشرح الإمام مسلم طريقة عمله وأصول علم الحديث، ويفسر منهجه والمبادئ التي سار عليها في التصنيف والتأليف والشروط التي اعتمدها عند اختيار الصحيح. كما تطرق إلى منهج أهل الحديث والشروط التي يجب أن تتوافر وفسر طريقة أخذ الحديث وكتاتبه وجمعه. 
 
الكتاب مرتب ترتيباً فقهياً دقيقاً من دون تكرار أو تجزئة، وقسم الصحيح إلى كتب حسب الموضوع مثل: كتاب الإيمان، كتاب الصلاة، وغيرهما من الكتب التي يصل عددها إلى ٥٤ كتاباً أولها كتاب الإيمان وآخرها كتاب التفسير. الكتب هذه مقسمة إلى أبواب فرعية، ولكنها تركت بلا عناوين.
 
هناك طبعات عديدة للكتاب، كما توجد نسخ خطية محفوظة في عدد من المكتبات. في المقابل هناك الكثير من الكتب والمؤلفات التي شرحت كتاب صحيح مسلم؛ وذلك لما له من أهمية.  
 
 
وفاته 
 
 
وفق روايات العلماء فإن الإمام مسلم كان في جلسة وقد ذُكر له حديث لم يعرفه، فانصرف إلى منزله، وطلب من أهل الدار ألا يدخل إليه أحد. وكان في غرفته إناء كبير من التمر، وبدأ يتناول التمر؛ كي لا ينهكه التعب لأنه لم يكن يريد أن ينام قبل أن يتأكد من الحديث الذي سمعه. وهكذا بدأ يتناول التمر حبة تلو الأخرى، وحين عُثر عليه بعد الفجر كان قد تُوفي وكان إناء التمر فارغاً؛ فعلى ما يبدو الإكثار من التمر تسبب بمضاعفات صحية أدت إلى وفاته. 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

جون واديل يصدم المنطق.. هل يمكن النجاة وسط عشرات الثعابين بدون طعام؟

بعد قضاء يومين مع الثعابين، نجا رجل من الموت بطريقة غريبة، بعد أن نجحت فرق الإنقاذ في ولاية أريزونا الأمريكية، في إخراجه من حفرة عميقة سقط فيها بعد أن قضى 48 ساعة بين الثعابين. لأن جريمتهم بشعة...

من هو الفائز بجائزة أفضل مصور للحياة البرية لهذا العام؟ (صور)

فازت صورة القرود الذهبية التي التقطها المصور الفوتوغرافي الهولندي مارسيل فان أوستين، بجائزة مصور العام للحياة البرية.قمر صناعي حول الأرض.. الصين تبدع في تقليد كل شيء!أفضل مصور للحياة البريةوتعد هذه...