الفن التكعيبي.. كيف أنقذ السفن البريطانية في الحرب العالمية الأولى؟!

main image
4 صور
الفن التكعيبي .. كيف أنقذ السفن البريطانية في الحرب العالمية الأولى!؟

الفن التكعيبي .. كيف أنقذ السفن البريطانية في الحرب العالمية الأولى!؟

يندرج تحت فن الرسم العديد من الاتجاهات الفنية والتي تختلف كل منها بشكل كامل عن الفن الأخر، ولعل من أبرز تلك الفنون هو الفن التكعيبي، ذلك الفن الذي يعتمد اساسه خلال بناء العمل الفني على الاشكال الهندسية فتجد أن لوحة الفن التعكيبي مليئة بالأشكال أسطوانية و كروية بالإضافة إلى المربع والأشكال الهندسية المسطحة.

يندرج تحت فن الرسم العديد من الاتجاهات الفنية والتي تختلف كل منها بشكل كامل عن الفن الأخر، ولعل من أبرز تلك الفنون هو الفن التكعيبي، ذلك الفن الذي يعتمد اساسه خلال بناء العمل الفني على الاشكال الهندسية فتجد أن لوحة الفن التعكيبي مليئة بالأشكال أسطوانية و كروية بالإضافة إلى المربع والأشكال الهندسية المسطحة.

هنا جاءت فكرة طرحها الفنان والضابط البريطاني في الأسطول البحري العسكري، نورمان ويلكنسون، ألا وهي أستخدام «الفن التكعيبي»، حيث استغل هذا الضابط موهبته في الفن في أن يفكر في رسم العديد من الرسومات الخاصة بالفن التكعيني من أجل خلق مستويات وزوايا وهمية للسفن لتعطيها أحجام وأشكال غير الحقيقة، سعيا لتمويه الألمانيين خلال بحثهم عن السفن البريطانية.

هنا جاءت فكرة طرحها الفنان والضابط البريطاني في الأسطول البحري العسكري، نورمان ويلكنسون، ألا وهي أستخدام «الفن التكعيبي»، حيث استغل هذا الضابط موهبته في الفن في أن يفكر في رسم العديد من الرسومات الخاصة بالفن التكعيني من أجل خلق مستويات وزوايا وهمية للسفن لتعطيها أحجام وأشكال غير الحقيقة، سعيا لتمويه الألمانيين خلال بحثهم عن السفن البريطانية.

وكان لحجم السفينة أهمية كبرى لدي الألمان حتى يستطيعوا أن يدركوا سرعة السفينة و حجمها ومسارها ليتمكنوا من توقع موقعها، نظرا لوجوب إطلاقهم الصواريخ في مواقع السفن قبل وصولها لتلك النقطة بوقت كافة لتلاقيها في الوقت المناسب.

وكان لحجم السفينة أهمية كبرى لدي الألمان حتى يستطيعوا أن يدركوا سرعة السفينة و حجمها ومسارها ليتمكنوا من توقع موقعها، نظرا لوجوب إطلاقهم الصواريخ في مواقع السفن قبل وصولها لتلك النقطة بوقت كافة لتلاقيها في الوقت المناسب.

هناك فنون سبعة في هذا العالم، ألا وهي: «المعمار، الموسيقى، الرسم، الرقص، الشعر، النحت، السينما»، تلك الفنون التي تمثل أهمية كبرى في حياة كل فرد مع اختلاف مقدار ذلك الاهتمام والأهمية.

حديثنا في هذا التقرير سيكون عن الفن الثالث من الفنون السبعة، ألا وهو «فن الرسم»، فمن منا لم يمسك في يوم من الأيام قلماً وبدأ في الرسم على ورقة بيضاء، مهما كانت نتيجة ما ترسم أو الشكل النهائي له، فأنت تجد راحة غريبة في الرسم، خاصة في مراحل توترك، ستجد نفسك ترسم حتى ولو دوائر بداخل بعضها البعض.

هذه هي كلمة 2017 من «أكسفورد»

يندرج تحت فن الرسم العديد من الاتجاهات الفنية، والتي تختلف كل منها بشكل كامل عن الفن الآخر، ولعل من أبرز تلك الفنون هو الفن التكعيبي، ذلك الفن الذي يعتمد أساسه خلال بناء العمل الفني على الأشكال الهندسية، فتجد أن لوحة الفن التكعيبي مليئة بالأشكال الأسطوانية والكروية، بالإضافة إلى المربع والأشكال الهندسية المسطحة.

ولقد تخطى الفن التكعيبي فكرة الرسم على الورق واللوحات؛ لينتقل إلى الجدران والأرصفة في كل بلدان العالم، ولكن هل تتخيل أن هذا الفن قد استخدم في الحروب؟! نعم فلقد استخدم الفن التكعيبي في الحرب العالمية الأولى.

ماذا نفعل كي نخفي السفن الضخمة عن أعين العدو في الحرب؟! هذا السؤال استحوذ على عقول قادة الحرب العالمية الأولى، بعد أن استهدفت الغواصات الألمانية البوارج البريطانية، في البداية فكرت القوات البريطانية في تلوين السفن بالألوان المناسبة لوجود البحر والسماء، ولكن تلك الفكرة قد فشلت؛ لعدم إمكانية تناسق تلك الألوان التي قاموا بتلوينها للسفن مع كل التغييرات التي تطرق على الطقس، بالإضافة إلى الصباح والمساء، الذي يتوالى عليهما.

هذا لم يكن حالنا.. رجال عرب غيروا التاريخ وصنعوا المستقبل (فيديو)

هنا جاءت فكرة طرحها الفنان والضابط البريطاني في الأسطول البحري العسكري «نورمان ويلكنسون»؛ ألا وهي استخدام «الفن التكعيبي»، حيث استغل هذا الضابط موهبته في الفن؛ بأن يفكر في رسم العديد من الرسومات الخاصة بالفن التكعيبي؛ من أجل خلق مستويات وزوايا وهمية للسفن؛ لتعطيها أحجاماً وأشكالاً غير الحقيقة؛ سعياً لتمويه الألمانيين خلال بحثهم عن السفن البريطانية.

فتصبح مشاهد السفن خلال البحث الألماني مبهمة وغير واضحة، فلا يستطيع الألمان معرفة ما إن كان ما سيرونه سفناً أم لا، بالإضافة إلى عدم معرفتهم للحجم الحقيقي لها لنجاح الفن التكعيبي على السفن في خلق أبعاد جديدة ومختلفة للسفينة، فبالتالي يرون السفن الصغيرة كبيرة، والكبيرة صغيرة.

أرقام جديدة دخلت بها الإمارات إلى موسوعة غينيس ٢٠١٨

وكان لحجم السفينة أهمية كبرى لدى الألمان؛ حتى يستطيعوا أن يدركوا سرعة السفينة وحجمها ومسارها؛ ليتمكنوا من توقع موقعها، نظراً لوجوب إطلاقهم الصواريخ في مواقع السفن قبل وصولها لتلك النقطة بوقت كافٍ لتلاقيها في الوقت المناسب.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات