أفضل الزيوت الأساسية لحياة جنسية ملتهبة

main image
9 صور
القرفة

القرفة

زيوت أساسية لحياة جنسية أفضل

زيوت أساسية لحياة جنسية أفضل

المريمية

المريمية

الياسمين

الياسمين

البتشولي

البتشولي

الورد

الورد

خشب الصندل

خشب الصندل

البرغموت

البرغموت

الأيلينغ

الأيلينغ

الروائح وتأثيرها على البشر معروف، ومع ذلك هناك الكثير من السحر والغموض المرتبط بها.
 
فهي تحفز الذاكرة وتعيدها إلى ما يرتبط بهذه الرائحة أو تلك، وقد تدفع إلى الاسترخاء، وقد تزيد من نشاط الدماغ، وقد تثير الشهوة، وقد تشفي من الأمراض وغيرها الكثير من الفوائد. 
 
الروائح حسية وهي أفضل ما يمكن إدخاله إلى الحياة الجنسية لإبعاد الروتين واستعادة شرارة العلاقة. 
 
التأثير السحري للزيوت الأساسية على الصحة والمزاج معروف، ولكن ما هو غير معروف تأثيرها على الرغبة الجنسية. فهذه الزيوت يمكن استخدامها كمثير للشهوة، وقد استخدمت كذلك بالفعل منذ قرون في مختلف الحضارات وعلى مر العصور. ولكن معرفتنا بفوائدها انحصرت في خانة الصحة وذلك بسبب شيوع العقاقير المحفزة جنسياً. ولكن الزيوت هذه يمكنها أن تعيد الشرارة وتساعد على القضاء على مسببات الخلل الجنسي من دون أي تأثيرات جانبية. 
 
عندما يعاني الرجل أو المرأة من تراجع في الرغبة الجنسية فإن الأمر عادة يرتبط بمشاكل إما جسدية أو نفسية، والزيوت الأساسية يمكنها أن تساعد في المجالين. فما هي الزيوت الأساسية التي ستكون خير معين لمن يعاني من المشاكل في حياته الجنسية؟ 
القرفة 
 
 
فوائد القرفة العديدة معروفة ولكن فوائدها كمحفز جنسي غير معروفة على نطاق واسع. رائحة القرفة لا تحفز جهاز المناعة فحسب بل تؤدي إلى توازن في الإيقاع الجنسي. القرفة لها تأثيرها العلاجي أيضاً  لبعض المشاكل الجنسية، كما أنها تحفز الدورة الدموية، وبالتالي تساعد على تحقيق الانتصاب والمحافظة عليه وتحسين الأداء. 
 
المريمية 
 
 
المريمية كزيت تؤثر بشكل مباشر على إفرازات الهرمونات، فإن كان الخلل الجنسي يرتبط بعدم توازن الهرمونات فإن الزيت هذا من شأنه أن يساعد على حل المشكلة. ميزة إضافية لزيت المريمية هو أنه يمكنه أن يساعد على تحسين المزاج، وكما هو معروف التوتر والاكتئاب والقلق من المشاعر التي تقتل الرغبة كلياً. 
 
المريمية تملك رائحة عميقة، حلوة وهي حسية للغاية، وبالتالي تدغدغ كل الحواس وتقضي على كل المشاعر السلبية. 
الياسمين 
 
 
زيت الياسمين يستخدم منذ عقود كمحفز جنسي، فهو يؤثر بشكل إيجابي على الناحيتين العاطفية والجسدية. رائحته رومانسية وخصوصاً حين تضعه المرأة كما أكدت الدراسات أن رائحة الياسمين تحفز مشاعر الرضا عن النفس وتخفف من حدة الاكتئاب وتحسن المزاج.. وكل هذه العوامل تساعد على زيادة الرغبة الجنسية. 
 
في المقابل زيت الياسمين يساعد على زيادة إفراز الهرمونات الجنسية عند كل من الرجل والمرأة، وبالتالي رغبة مضاعفة وأداء أفضل. وبما أنه ينشط الدورة الدموية فإن عدداً كبيراً من العلاجات الطبيعية للقدف المبكر وعدم القدرة على تحقيق الانتصاب تعتمد على الياسمين. هو وبكل بساطة يساعد على تحقيق إيقاع متوازن وحسي للحياة الجنسية. 
 
البتشولي
 
 
رائحته الخشبية العميقة تساعدك على التخفيف من نسبة التوتر، كما أنها تضاعف الطاقة وتحفز الرغبة من خلال القضاء على كل ما من شأنه أن يضعفها مثل الاكتئاب والقلق والتوتر. يستخدم من زمن طويل جداً كمثير للشهوة وكمنشط جنسي لكونه -كما قلنا- يضاعف الطاقة وبالتالي ينشط الجسم كاملاً.
 
وبما أن له خصائص علاجية خصوصاً لناحية القضاء على الالتهابات وكمنظم لإفراز الهرمونات فإنه على المدى الطويل يمكنه أن يقضي كلياً على أي مشكلة قد تساهم بشكل أو بآخر بتراجع الرغبة الجنسية. 
الورد 
 
 
الورد هو الخيار المثالي لعيد الحب. ولسبب منطقي فهي رومانسية ورائحتها تحفز مشاعر الهدوء والاطمئنان. ولكن الأمر لا يتوقف فقط عند المشاعر الرومانسية بل للزيوت هذه دورها في تحسين الدورة الدموية. كما أن تأثيرها على المزاج وعلى العاطفة أمر أثبتته الدراسات منذ زمن طويل. 
 
خشب الصندل 
 
 
رائحة خشب الصندل لها تأثيرها الكبير على التوازن العاطفي. ولكنها أيضاً تحسن عمل العضلات والجهاز العصبي. معروف بأن لخشب الصندل تأثيره على التوازن والتناغم، وهو في الواقع يستخدم وبكثرة من قبل الذين يقومون بالتأمل؛ لأنه يساعدهم على الاسترخاء وعلى الدخول في حالة كلية من الهدوء. في المقابل هو يضاعف المشاعر الحسية، وبالتالي يؤدي إلى انفتاح عاطفي وجنسي. 
البرغموت
 
 
لعل أي شخص يملك معرفة ولو بسيطة بمكونات العطور قد لاحظ أن معظم الزيوت التي قمنا بذكرها هي جزء أساسي من العطور.. وكما هو معروف الهدف من العطور إثارة المشاعرالحسية والإنجذاب العاطفي والجسدي. 
 
البرغموت يتم وصفه بأنه زيت تقبل الذات، كما أنه ينشط الجسم كاملاً، ويقلل من حدة مشاعر التوتر والقلق والاكتئاب والتشنج. 
 
الأيلينغ
 
 
زهرة الأيلينغ لناحية الفائدة تشبه زهرة الياسمين، فرائحتها تنشط الرغبة الجنسية، ولكنها أيضاً تساهم في زيادة نسبة الانجذاب بين الشريكين. بالإضافة إلى كونها تساعد على تحقيق التوازن العاطفي، فهي أيضاً لها تأثيرها الإيجابي على الصحة القلبية وعلى التوازن الهرموني. 
في الواقع الزيت هذا لعله الأكثر تأثيراً كمثير للشهوة. وذلك لأنه حسي للغاية، وعليه فهو يلعب دوره في مساعدة الشريكين على الانفتاح وبالتالي اختبار علاقة جنسية رائعة. 
 
وبما أن الأيلينغ كما قلنا مفيد للصحة القلبية فهو ينشط الدورة الدموية ما يساعد على تحقيق الانتصاب والمحافظة عليه وعلى تحسين الأداء. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة