أنت من أقوى البشر ذهنياً إذا كنت تتمتع بهذه الصفات

اعتبر نفسك من أقوى البشر ذهنيا حول العالم إذا كنت تتمتع بتلك الصفات !

الموازنة بين العاطفة والمنطق : من أصعب القرارات والاختبارات التي قد يتخذها أو يتعرض لها الإنسان في حياته فهي جارحة حتى وإن كانت صحيحة وفي إطار المصلحة العامة ولكن دائماً يتمتع الشخض القوي عقلياً بتخطي قرارات عاطفته ضد أي كان فور تعارضها مع المصلحة العامة . فهناك العديد من البشر ممن أضاعوا فرصاً أو قصروا في حق كرامتهم أو حقوقهم من أجل العاطفة وما تمليه عليهم قلوبهم وللأسف لا ينفع الندم في تلك الأمور فالزمن لا يعود إلى الخلف .

فائدة 100% : والمقصود بهذا الأمر أنك لا تترك مساحة لنفسك لتشعر بالملل والكسل في أوقات فراغك فأنت تقرأ أو تمارس الرياضة أو ألعاب الفيديو تقوم بتنسيق نباتات منزلك أو تتطوع في العمل لدى الجمعيات الخيرية

الثقة : وهناك فرق ما بين الغرور ومابين الثقة والإيمان بأنك تستطيع أن تغير الواقع في الوقت المناسب وعندما تتاح لك الفرصة فعدم الاستسلام للأمر الواقع ولضغوط الحياة وفق المعطيات المظلمة التي أمامك وامتلاك خيال واسع خطوات أولية لتغيير واقعك وحياتك .

مواجهة المخاوف : أنت لست كالباقين لا تتجنب مواجهة المخاطر ولا تعطيها ظهرك بل تذهب مباشرة إليها لتواجهها وتتغلب عليها حتى لا تعوقك على الصعيد النفسي مستقبلاً وتتحول إلى عقاب في طريق النجاح .

تتعلم من الأخطاء : الأقوياء عقلياً لا يبررون أفعالهم أو يلتمسون العذر فهم يعرفون أن حدوث الأخطاء أمر وارد وطبيعي ومصدر من مصادر التعلم في الحياة ولكن تكرار نفس الأخطاء هو ما لايجب حدوثه .

ما أنت وماذا ستكون : عدم امتلاك الكثر من الطموحات والأماني الوهمية الغير واقعية والتي لا يدعمها العمل أو المستوى المتقدم والخبرة اللازمة أمر لا يعرفها الشخص القوي عقلياً التي تتوازن طموحاته مع حدود إمكانيته في كل مرحلة من مراحل حياته لهذا تبقى نسبة الفشل تقريباً منعدمة .

الاحتفال : الاحتفال بإناجازاتك أمر طبيعي ولكن أن تكون لك القدرة على الاحتفال بنجاحات الاَخرين دون الشعور بالغيرة بل بالتقدير لمعرفتك بكم الصعوبات التي تحملوها لتحقيق أحلامهم صفة ناردة الوجود في الوقت الحالي .

تطوريها لا إظهارها : إظهار مهارتك في أي مجال من مجالات الحياة في الأوقات المناسبة التي تستعدي ذلك أمر ضروري وحتمي ولكن التفاخر بها في مواقف لا تستدعي ذلك أمر لا يفعله الشخص القوي ذهنياً الذي يهتم بتطوير وتنويع مهاراته وليس إظهارها في أي موقف دون داعي .

الصدق ; مع نفسك ومع الجميع فأنت تعرف حدود قدراتك حق معرفة ولا تقوم بقطع وعود أو عهود على نفسك لن تستطيع فعلها وتتخطى قدراتك .

الجذور : في أي نجاح تحققه ومع تنامي حياتك المادية والعملية أنت لا تنسى أبداً المكان الذي أتيت منه والتربية التي نشأت عليها والقيم التي تحتوي عليها وتفتخر بها أمام الجميع وتسعى لتوريثها لأطفالك من بعدك .

الصبر : الإدراك بأن النجاح دائماً يحتاج إلى الصبر والإعداد الجيد والأساس القوي فالتسرع قد يفقدك كل شيء في لحظات .

الامتنان : الرضا بما حثثته والامتنان لا يعني توقف الأحلام والطموحات ولكن عليك أن تبقى دائماً شاكراً وممتناً لما حققته في حياتك ولا تحزن بشكل مبالغ فيه على الفرص الضائعة فنحن من نصنع الفرص .

ما تعرفه : بالتأكيد عليك أن تركز على الأمور التي تبرع بها وتحاول أن تنجزها على أكمل وجه وبشكل متميز عن الاَخرين ولا تشتت نفسك بمجالات أن لا ترى نفسك من خلالها .

القدرة على التعلم : في أي وقت يمتلك الشخص ذو العقلية القوية القدرة على التعلم والقابلية على استعياب كل ما هو جديد في مجاله أو المجالات القريبة له .

الثبات الانفعالي : عدم فقدان الأعصاب واستنزاف الطاقة في الجدال أو العراك بسبب أمور لاتستحق والاحتفاظ بقدراتك العقلية مشحونة لما هو أهم من أفضل الأمور التي يجب أن تتعلمها وتتقنها في حياتك .

مخطئ من يظن أن قوة العضلات هي المعيار الأساسي لمدى فاعلية الإنسان وصحته الجسمانية والذهنية، فرغم أن الجسم السليم انعكاس للذهن الصحي إلا أن القوة الحقيقة دائماً تنبع من العقل وليس الذراع .

تجنُّب «وسائل تشتيت الانتباه» أسرع طرق النجاح

القوة العضلية تؤهلك للقيام بالأعمال الجسمانية التي ترتبط بالمواقف الحالية، أما القوة العقلية فتؤثر في جميع مجالات حياتك وتنظمها وتمنحك القدرة على اتخاذ القرارات المصيرية والعادية والعاطفية، وتؤهلك في تخطي الحزن والتعقل أثناء الغضب ومنحك الإرادة للقيام بالقرارات التي لا تعد سهلة نفسياً مثل الذهاب إلى الجيم للحصول على العضلات .

وفي التقرير التالي سوف تتعرف على أهم الصفات والقدرات العقلية التي تؤهلك لأن تكون من أقوى البشر عقلياً وأنجحهم .

1- الموازنة بين العاطفة والمنطق

من أصعب القرارات والاختبارات التي قد يتخذها أو يتعرض لها الإنسان في حياته، فهي جارحة حتى وإن كانت صحيحة، وفي إطار المصلحة العامة، ولكن دائماً يتمتع الشخض القوي عقلياً بتخطي قرارات عاطفته ضد أيٍّ كان فور تعارضها مع المصلحة العامة .

فهناك العديد من البشر ممن أضاعوا فرصاً أو قصروا في حق كرامتهم أو حقوقهم؛ من أجل العاطفة وما تمليه عليهم قلوبهم، وللأسف لا ينفع الندم في تلك الأمور، فالزمن لا يعود إلى الخلف .

2- فائدة 100% 

والمقصود بهذا الأمر أنك لا تترك مساحة لنفسك لتشعر بالملل والكسل في أوقات فراغك فأنت تقرأ أو تمارس الرياضة أو ألعاب الفيديو، تقوم بتنسيق نباتات منزلك أو تتطوع في العمل لدى الجمعيات الخيرية. 

إلغاء المواعيد في اللحظة الأخيرة.. هكذا تكون محترفاً

3- الثقة

وهناك فرق ما بين الغرور وما بين الثقة والإيمان بأنك تستطيع أن تغير الواقع في الوقت المناسب، وعندما تتاح لك الفرصة، فعدم الاستسلام للأمر الواقع ولضغوط الحياة وفق المعطيات المظلمة التي أمامك وامتلاك خيال واسع خطوات أولية لتغيير واقعك وحياتك .

4- مواجهة المخاوف

أنت لست كالباقين لا تتجنب مواجهة المخاطر، ولا تعطها ظهرك، بل تذهب مباشرة إليها لتواجهها وتتغلب عليها؛ حتى لا تعوقك على الصعيد النفسي مستقبلاً، وتتحول إلى عقاب في طريق النجاح .

5- تتعلم من الأخطاء

الأقوياء عقلياً لا يبررون أفعالهم أو يلتمسون العذر، فهم يعرفون أن حدوث الأخطاء أمر وارد وطبيعي، ومصدر من مصادر التعلم في الحياة، ولكن تكرار نفس الأخطاء هو ما لا يجب حدوثه .

6- ما أنت وماذا ستكون؟ 

عدم امتلاك الكثير من الطموحات والأماني الوهمية غير الواقعية، والتي لا يدعمها العمل أو المستوى المتقدم والخبرة اللازمة أمر لا يعرفه الشخص القوي عقلياً، والذي تتوازن طموحاته مع حدود إمكانيته في كل مرحلة من مراحل حياته؛ لهذا تبقى نسبة الفشل تقريباً منعدمة.

7- الاحتفال 

الاحتفال بإنجازاتك أمر طبيعي، ولكن أن تكون لك القدرة على الاحتفال بنجاحات الآخرين دون الشعور بالغيرة بل بالتقدير لمعرفتك بكم الصعوبات التي تحملوها لتحقيق أحلامهم صفة نادرة الوجود في الوقت الحالي .

8- تطويرها لا إظهارها

إظهار مهارتك في أي مجال من مجالات الحياة في الأوقات المناسبة التي تستدعي ذلك أمر ضروري وحتمي؛ ولكن التفاخر بها في مواقف لا تستدعي ذلك أمر لا يفعله الشخص القوي ذهنياً، الذي يهتم بتطوير وتنويع مهاراته، وليس إظهارها في أي موقف دون داعٍ.

9- الصدق

مع نفسك ومع الجميع فأنت تعرف حدود قدراتك حق المعرفة، ولا تقوم بقطع وعود أو عهود على نفسك لن تستطيع فعلها وتتخطى قدراتك.

10- الجذور

في أي نجاح تحققه ومع تنامي حياتك المادية والعملية أنت لا تنسى أبداً المكان الذي أتيت منه والتربية التي نشأت عليها، والقيم التي تحتوي عليها، وتفتخر بها أمام الجميع، وتسعى لتوريثها لأطفالك من بعدك.

11- الصبر

الإدراك بأن النجاح دائماً يحتاج إلى الصبر والإعداد الجيد، والأساس القوي، فالتسرع قد يفقدك كل شيء في لحظات .

هل تريد أن تصبح غنياً؟ مؤشرات أنك ستكون من الأثرياء!

12 -الامتنان

الرضا بما حققته، والامتنان لا يعني توقف الأحلام والطموحات، ولكن عليك أن تبقى دائماً شاكراً وممتناً لما حققته في حياتك، ولا تحزن بشكل مبالغ فيه على الفرص الضائعة، فنحن من نصنع الفرص .

13- ما تعرفه 

بالتأكيد عليك أن تركز على الأمور التي تبرع بها، وتحاول أن تنجزها على أكمل وجه، وبشكل متميز عن الآخرين، ولا تشتت نفسك بمجالات أن لا ترى نفسك من خلالها .

14- القدرة على التعلم 

في أي وقت يمتلك الشخص ذو العقلية القوية القدرة على التعلم والقابلية على استيعاب كل ما هو جديد في مجاله، أو المجالات القريبة له .

15- الثبات الانفعالي

عدم فقدان الأعصاب واستنزاف الطاقة في الجدال أو العراك بسبب أمور لا تستحق، والاحتفاظ بقدراتك العقلية مشحونة لما هو أهم من أفضل الأمور التي يجب أن تتعلمها وتتقنها في حياتك .

 

 
 
 
 
 
 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

مئات من مديري التوظيف فحصوا آلاف السير الذاتية.. وهذه نصيحتهم للحصول على الوظيفة

إعداد سيرة ذاتية تساعدك على الحصول على الوظيفة التي تحلم بها يتطلب بذل الكثير من الجهد حتى تبدو جذابة، وهناك حكمة تقليدية تقول إن سيرتك الذاتية لا ينبغي أن تزيد على صفحة واحدة فقط، على الأقل هذا ما...

تخاف من المستقبل؟ افعل هذه الأشياء لكي تكون سعيداً كلما تقدم بك العمر

نظراً لأن الناس باتوا يعملون عدد ساعات أطول، فإنهم أصبحوا يشعرون بالارهاق، ويفتقدون الشعور بالراحة النفسية والجسدية، ولا يستطيعون التفكير بطريقة هادئة، ما جعلهم أكثر قلقاً بشأن المستقبل.الشعور...

نصيحة أغنى رجل في العالم لتحقيق النجاح.. النوم كلمة السر

يعد جيف بيزوس الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة أمازون، مثالاً رائداً في مجال ريادة الأعمال يُحتذى به لجميع الشباب الذين يرغبون في بداية أعمالهم الخاصة.ما الذي يمكننا تعلمه من حياة جيف بيزوس الزوجية وطلاقه؟...

تصل إلى حد الهوس أحيانا.. كيف تمنع الرغبة في الكمال من السيطرة على حياتك؟

السعي إلى الكمال والرغبة في أن تغدو شخصاً لا يقترف أي خطأ، لن يعود عليك بالنفع أبداً؛ لأن رغبتك الشديدة في الكمال ستعوق كل جهودك المبذولة لتحقيق أي شيء؛ لأنك لن تشعر بالرضا أبداً. إذا كنت إنساناً...