"مانهاتن النيل".. كلمة السر في حملة الحكومة المصرية لإجلاء سكان جزيرة "الوراق"

"مانهاتن النيل " ..كلمة السر في حملة الحكومية لإجلاء جزيرة "الوراق" المصرية من أهلها

تصميم الشركة مباني وهيئات تجارية وجامعة

وصف رواد التواصل الاجتماعي المشروع بأن الجزيرة ستكون "مانهاتن النيل.

نشرت شركتان دوليان للتخطيط المعماري إحداهما إماراتية سنغافورية مخططات لتطوير جزيرة "الوراق" في نهر النيل .
 
وذكرت صحيفتا "المصري اليوم" و"الوطن"، أن موقع الألكتروني  لشركتي "آر إس بي" للتخطيط المعماري الإماراتية السنغافورية، و"كيوب" للاستشارات الهندسية، ومقرها القاهرة، يحتويان على رسومات تخطيطية لتطوير جزيرة "الوراق".
 
ويتضمن تصميم الشركة مباني وهيئات تجارية وجامعة ومباني سكنية وحدائق عامة، مع تطوير البنية التحتية وتوفير المواصلات العامة.
 
 وقد جائت تعليقات رواد التواصل الاجتماعي على ماتم نشره  بأن الجزيرة ستكون "مانهاتن النيل."
ووفق لما ذكرته شركة " أر إس بي "أنه تم  التعاقد مع الحكومة المصرية  يوم 31 مارس/آذار 2013، لتطوير الجزيرة كنموذج للتنمية المستقبلية في القاهرة.
 
من جانبه، نفى المتحدث باسم وزارة الإسكان، هاني يونس، وجود أي تعاقدات مع شركات إماراتية أو سنغافورية أو مصرية لتطوير الجزيرة، مشدداً على أنه لا توجد مفاوضات ولا مشاورات مع الشركتين.
 
 
 
 

 فيما وصف رواد التواصل الاجتماعي المشروع بأن الجزيرة ستكون "مانهاتن النيل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع مجتمع وأعمال