كيف تتجنب مشكلات النوم في رمضان وتنظم مواعيدك؟

كيف تتجنب مشكلات النوم في رمضان وتنظم مواعيدك؟

تتسبب قلة النوم بإصابة الفرد بالتعب الشديد والأمراض المتنوعة

عليك أن تتبع جدولا لتنظيم نومك في شهر رمضان لتنظيم نومك وحدد لنفسك مواعيد، وحدد موعد نوم ثابت يومياً حتى في أيام العطلة

عليك أن تقلص وقت القيلولة في نهار رمضان لتحصل على نوم أفضل ليلاً

أيضا عليك أن تنتبه لما ستتناوله بعد الإفطار نلجأ إلى تناول القهوة والشاي للسهر إلى السحور، ولكن كل هذا يؤثر علينا وعلى تنظيم مواعيد النوم في رمضان، لذا اعتدل في تناول الطعام وابتعد عن تناول المنبهات قبل الذهاب للنوم

النوم أمر ضروري لجسم الإنسان، ولا يمكن لأي شخصٍ الاستغناء عنه، وتتسبب قلة النوم بإصابة الفرد بالتعب الشديد والأمراض المتنوعة؛ فالنوم لساعات كافية يمد الجسم بالنشاط، والحيوية للقيام بأمور الحياة المختلفة، ولكن كيف تنظم مواعيد نومك في رمضان. 

تنظيم النوم في رمضان

عليك أن تتبع جدولاً لتنظيم نومك في شهر رمضان لتنظيم نومك وحدد لنفسك مواعيد، وحدد موعد نوم ثابتاً يومياً حتى في أيام العطلة، وإذا واجهت صعوبة في النوم حاول الاسترخاء قليلاً أو اخلد للنوم عندما تكون مرهقًا، قل لنفسك سأكون على الفراش بعد الصلاة أو بعد الساعة 10، وسأقوم للسحور وسأنام بعد الفجر. 
 

ابتعد عن تناول المنبهات بعد الإفطار

أيضاً عليك أن تنتبه لما ستتناوله بعد الإفطار نلجأ إلى تناول القهوة والشاي للسهر إلى السحور، ولكن كل هذا يؤثر فينا وفي تنظيم مواعيد النوم في رمضان؛ لذا اعتدل في تناول الطعام وابتعد عن تناول المنبهات قبل الذهاب للنوم، وأفرغ ذهنك من التوتر ومشكلات الحياة اليومية، وقم بأنشطة تساعد على الاسترخاء، استغل شهر رمضان في العبادات لتحصل على التوازن الروحي وتشعر بالاسترخاء. 
 
عليك أن تقلص وقت القيلولة في نهار رمضان لتحصل على نوم أفضل ليلاً حاول تقليص وقت القيلولة إلى 10-30 دقيقة، فالنوم ساعات طويلة نهاراً يحول دون الحصول على قسط كافٍ من النوم ليلاً، و يؤثر في تركيزك في اليوم التالي، وأنت صائم وتشعر بالكسل ولا توجد لديك طاقة، ولكن هناك أنواعاً من الرياضة تقوم بها يومياً بالفعل مثل صعود الدرج أو المشي؛ لذا لا تنسَ الرياضة، واجعلها في روتينك اليومي حتى في رمضان، فهل ستساعدك على تنظيم مواعيد نومك؟

هل النوم في نهار رمضان يبطل الصيام؟

نوم الصائم أكثر أوقات النهار لا يبطل صومه، وصيامه صحيح، حيث أكد الإمام النووى قال فى كتابه "روضة الطالبين وعمدة المفتين": "ولو نام جميع النهار صح صومه على الصحيح المعروف".
 
ولكن في هذه الحال سيكون صيامه منقوصاً من الصلاة والعبادات والتقرب إلى الله عز وجل، فالصيام وحده لا يكفي فعلى الصائم الالتزام بالعبادات والتقرب إلى الله وتأدية الفروض والصلوات في أوقاتها أو في جماعة إن أمكن ذلك. 

مشكلات النوم في رمضان

إن أسباب تغير نمط النوم في رمضان مجتمعة، وبالأخص تناول الطعام في وقت متأخر من ساعات المساء يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم في الليل بسبب زيادة العمليات الأيضية، في المقابل، عادة ما تنخفض درجة حرارة الجسم في ساعات الليل لتساعد الجسم على الاسترخاء والخلود إلى النوم بسهولة، ويؤدي ذلك إلى زيادة النشاط وقلة النوم في الليل، وتنخفض درجة حرارة الجسم خلال ساعات النهار بسبب الصيام وعدم تناول الطعام والشراب؛ لتؤدي إلى قلة اليقظة والشعور المستمر بالنعاس، وتغير المزاج. 
 
وتؤدي قلة النوم في رمضان إلى صعوبة في قدرات التعلم والتفكير، حيث تعوق قلة النوم القدرة على الانتباه واليقظة والتركيز والمنطقية، ما يؤدي إلى صعوبات في التعلم، كما أن قلة النوم تجعل القدرة على تذكر الأمور أصعب، فهذه العملية، أي تجميع الذكريات وتدعيمها، تتم خلال النوم في الليل، لتكون عرضة أكثر للنسيان، واحتمال حوادث أكبر، فمن المعروف أن قلة النوم تؤدي إلى ارتفاع في خطر حدوث الحوادث وبالأخص حوادث السير، حيث إن الخمول من شأنه أن يقلل من الشعور بالوقت بشكل ملحوظ.
 
كما تؤدي أيضاً إلى اضطراب المزاج حيث تؤثر قلة النوم وجودته في الصحة النفسية تماماً مثل الجسدية؛ ليصاب الإنسان باضطراب في المزاج بوتيرة أعلى من المعتاد، وأيضاً تؤدي إلى مضاعفات ومشكلات صحية خطيرة منها: أمراض القلب، النوبة القلبية، الفشل القلبي، مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية.

اضطرابات النوم في رمضان

يعاني الكثيرون تغير أنماط نومهم خلال شهر رمضان، ما يؤثر في صحة الإنسان ونشاطه خلال يوم الصيام، وذلك يعود إلى عدة أسباب وعوامل تؤدي إلى تغير نمط النوم خلال رمضان، تتمثل في تغير أوقات تناول الطعام، حيث يتأخر وقت الوجبات إلى ما بعد غروب الشمس، وما قبل أذان الفجر، وبدء العمل في وقت متأخر من ساعات الصباح، وزيادة الواجبات الاجتماعية ولقاء الأقارب والأصدقاء في فترة المساء ولساعات متأخرة من الليل، وهو ما يترتب عليه التأخر في النوم.
 
ومع كل هذه العوامل خلال شهر رمضان يتأثر نمط النوم الطبيعي لدى الصائمين، وهو ما يؤثر في الصحة الجسدية والنفسية للصائم، إذا لم يحاول تنظيم أوقات نومه؛ ما يؤدي إلى ضعف اليقظة والشعور بالنعاس وتغير المزاج المستمر.
 
 
وعليك خلال شهر رمضان أن تحافظ على نوم صحي  يساعد على التقليل من الآثار السلبية المترتبة عن قلة النوم، ولتحقيق ذلك تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين قبل النوم، وعدم ممارسة أي نشاط بدني قبل ساعة من النوم، وتجنب تناول أطعمة من شأنها أن تؤدي إلى الأرق في النوم خلال وجبة السحور، مع محاولة الخلود إلى النوم في وقت مبكر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

نصائح للتعامل مع إصابات المسافرين على متن الطائرات للتخفيف من الألم ووقف النزيف

رغم أن التعرض للإصابات على متن الطائرة أمر نادر الحدوث، فإن الدراسات والبحوث تكشف أن المسافرين عبر الطائرة معرضون مثل غيرهم لخطر الإصابات أثناء تحليق الرحلات الجوية على ارتفاعات شاهقة، فهل تساءلت...

تعرف على أحكام الاغتسال في رمضان.. وهل يصح الصوم على جنابة؟

حذرنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم بألا ننام ونحن على جنابة، وأوصانا بالغسل أو حتى بالوضوء فقط ثم في الفجر نغتسل كاملاً، وأكدت دراسات أن سبب آلام الظهر هو التأخر عن الغسل من الجنابة وعدم الضوء بعد...