7 نصائح مدهشة حول القيادة نتعلمها من قصة الوحي على رسول الله

7 نصائح مدهشة حول القيادة نتعملها من قصة الوحي على رسول الله

لا بأس من الشعور بالخوف

تذكر نقاط القوة الخاصة بك

انهض و صلي

هل سبق لك أن وصلت إلى مركز طُلب منك قيادة فريق أو منظمة أو شركة ، وكان رد فعلك الغريزي هو أنك لست مستعدًا لذلك؟ إذا كان ذلك حدث بالفعل، فإن هذه القصة من التاريخ الإسلامي قد تساعد في تخفيف محنتك وتقديم بعض النصائح التي تعينك على أداء مهمة القائد على أكمل وجه، فهي  قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم عند بداية الوحي بالقرآن..

ففي ليلة صافية في عام 610 م، في أعماق جبال مكة ، كان النبي وحده في غار حراء ، عندما ظهر سيدنا جبريل أمامه وضغط عليه بجناحيه ثلاث مرات حتى كان بالكاد يستطيع التنفس، ثم طلب منه سيدنا جبريل أن يقرأ الآيات الأولى من القرآن وأخبره أنه الآن رسول الله.

هل يستطيع المال شراء السعادة؟

صُدم النبي محمد صل الله عليه وسلم وكانت مشاعر الخوف تسيطر عليه، فذهب إلى بيته وهو يرتجف قائلاً لزوجته خديجة: "غطيني ، غطيني!".، حتى ارتاح قليلًا وحكى لها وهي تنصت بشدة إليه، ثم شاركته بعض الكلمات القوية من الدعم لتذكير النبي بأن شخصيته مميزة وقوية ورائعة وأن لا شيء سيصيبه بالشر.

ثم اقتادته خديجة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل ، الذي كان باحثًا مطّلعًا، وأخبره النبي بما حدث، وهو بدوره طمأنه بأنه بالفعل رسول الله، لكنه سيواجه صعوبات من شعبه في السنوات القادمة.

وتلك القصة السابقة تقدم الكثير من الدروس للشخصيات المقبلة على تولي دور قيادي يخشاه بشدة:

لا بأس من الشعور بالخوف

لا بأس من الشعور بالخوف

حقيقة أنك تشعر بالقلق  والخوف والحزن الشديد جراء دورك الجديد رغم أفضليته ليس بأمر سيئ بل في الحقيقة هي علامة جيدة، حيث يعد هذا النوع من التوتر والإجهاد بالتوتر الجيد والمفيد؛ لأنه يوفر لك ما يكفي من الحافز والطاقة للإنتاجية وللنمو والتوسع.

أعلى الموظفين أجراً في العالم.. أحدهم يتقاضى 95 مليون دولار (صور)

أنت بحاجة إلى دعم الأسرة

أول شخص توجه إليه النبي بعد اللقاء في الجبال كانت زوجته المحبة ، خديجة، هذا تذكير قوي بالدور الذي تلعبه الأسرة في دعم موقفك وقدرتك على تحمل الدور الجديد المنسوب إليك، لذا عليك أن  تتحدث إلى عائلتك حول دورك الجديد ، وما الذي يعنيه لك ولهما ، وما هو الدعم الذي تحتاجه منهم لتكون ناجحًا.

تذكر نقاط القوة الخاصة بك

تذكر نقاط القوة الخاصة بك

ذكّرت خديجة النبي بنقاط قوته الشخصية وجميع الصفات الحسنة التي يحتاج إليها ليكون قادرًا على تحمل مسئولية مثل هذا الدور، لذا كن على يقين وعلم أنه قد تم اختيارك للوظيفة القيادية تلك لأن شخصًا ما أو بعض الأشخاص رأوا شيئًا فيك يعتقدون أنه قد جعلك مناسبًا لهذا الدور، لذلك فأنت تحتاج إلى النظر في المرآة وتذكر نفسك ما هي تلك المؤهلات والمميزات.

البحث عن مشورة الخبراء

تعرف على الأشخاص الذين يفهمون ما يستلزمه هذا الدور وأطلب نصيحتهم ، تماماً كما طلب الرسول وخديجة نصيحة ورقة بن نوفل في مكة.

خطواتك الذهبية للوصول إلى لقب «رائد الأعمال الناجح»

الحصول على معلم

وقد أنعم الله على النبي بوجود سيدنا جبريل (جبرائيل) كمعلم لتعليمه القرآن وكيفية الصلاة، لذا عليك أنت الآخر أن تحصل على مرشد لدورك  الجديد، وربما حتى مدرب تنفيذي حتى يمنحاك الدعم الذي تحتاجه بالإضافة إلى تحديك للنمو في دورك الجديد.

انهض وصلِّ

انهض و صلي

عندما تعرف أنك فوق رأسك تحمل مسؤوليات ، ابحث عن مساعدة إلهية ، ودع روحك الذاتية تنمو مع نفسك المهنية.

خذ وقتك

لا تتوقع أن تكون الزعيم المثالي من اليوم الأول. أنت بحاجة إلى الوقت لممارسة مجموعة جديدة من المهارات حتى تكون مؤهلاً لأداء دورك بشكل مثالي، فلقد استغرق النبي محمد صلى الله عليه وسلم ثلاث سنوات قبل أن يعلن علناً لشعبه أنه رسول الله ويجب أن يتبعوه ؛ أمضِ كل هذا الوقت في الاتصال بالأشخاص سراً وبناء شبكة دعم.

المصدر

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هل تشعر اليوم بأنك لا تملك ثقة بالنفس؟ هكذا تتجاوز نهارك الصعب

تستيقظ صباحاً وكل شيء يبدو وكأنه خارج إطاره المعتاد، ثقتك بنفسك متدنية لسبب أو لآخر، تنظر إلى المرآة ولا يعجبك ما تراه؛ فاليوم تشعر بأنك غير وسيم على الإطلاق، وبأن ملابسك التي اخترتها بعناية رثة، وكل...

سعينا الدؤوب لترك إرث خلفنا.. هل مقدر للجميع النجاح في ذلك؟

يقال بأننا نموت مرتين، المرة الأولى حين نتوقف عن التنفس والمرة الثانية هي حين يقول أحدهم اسمنا للمرة الأخيرة. الكل يسعى لترك إرث خلفه سواء كان يدرك ذلك أو لم يكن يدركه، ولكن الواقع المرير هو أنه في...