مع بداية انحسار البرد.. هل تعرف قصة "بياع الخبل عباته"؟

main image
صورتان
مع بداية انحسار البرد.. هل تعرف قصة "بياع الخبل عباته"؟

مع بداية انحسار البرد.. هل تعرف قصة "بياع الخبل عباته"؟

مع بداية انحسار البرد.. هل تعرف قصة "بياع الخبل عباته"؟

مع بداية انحسار البرد.. هل تعرف قصة "بياع الخبل عباته"؟

مع دخول الانقلاب الربيعي هذه الأيام، يبدأ البرد في الانحسار وترتفع درجات الحرارة شيئاً فشيئاً، وبحسب الفلكيين فإن الفرق بين درجتي الحرارة العظمى والصغرى لا يتجاوز عشر درجات.

"رينج روفر" تكشف عن الخطوط العريضة حول أحدث سياراتها

وهي الفترة التي يتوهم فيها الناس انحسار البرد، وهو ما يعبر عنه في الثقافة الشعبية بالقول الشهير"بياع الخبل عباته".

وأصل هذه المقولة في الجزيرة العربية -حسب الروايات- أنهم كانوا يبيعون العباءة في نهاية الشتاء، ويتفاجؤون بعودة البرد مجدداً، فسموه "بياع الخبل عباته" أي من يبيع عباته قبل نهاية الشتاء.

وورد في رواية أخرى أن رجلاً معتوهاً اشترى عباءة لتقيه من لسع الشتاء، وفي نهاية الشتاء عاد الدفء، فظنّ أن البرد قد انتهى فباع عباءته، فعاود البرد، فأهلكه.

"فورد" تغازل الخليجيين بثلاث سيارات جديدة

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال