دراسة: الصداقة تعالج الاكتئاب بدون أعراض جانبية

main image

الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لا ينقلون العدوى إلى أصدقائهم، ولا يؤثرون على صحتهم النفسية، وفقاً لدراسة أجريت في جامعة وارويك البريطانية.

أجرى الباحثون دراسة بشأن كيفية تأثير مجموعة من الطلاب في المدارس الأميركية على مزاج بعضهم البعض، مستخدمين نموذجاً رياضياً؛ للتأكد أن الاكتئاب ينتقل من طالب لآخر أم لا.

وتم تقسيم الأفراد إلى مجموعتين؛ إحداهما تحتوي على الأشخاص الذين يعانون أعراضاً اكتئابية أو تدني الحالة المزاجية، والأخرى تحتوي على الأفراد الذين يعتبرون أصحاء ولا يعانون أياً من أعراض الاكتئاب.

يعد الاكتئاب من أكبر المشاكل النفسية على مستوى العالم، لكن الأخبار الجيدة هي أن الوجود وسط مجموعة أصدقاء ذوي مزاج صحي، يقلل بشكل كبير من فرص الإصابة بالاكتئاب، كما يزيد من فرص العلاج منه في حالة الإصابة به، حسبما قال الدكتور فرانسيس جريفيس، رئيس قسم العلوم الاجتماعية بالجامعة.

ووجد الباحثون أن امتلاك أصدقاء يمكن أن يساعد المراهقين في التغلب على الاكتئاب، أو حتى تجنب الإصابة به في المقام الأول، حيث إن امتلاك الأصدقاء يقلل إلى النصف إمكانية الإصابة بالاكتئاب، ويضاعف فرص الشفاء منه، في مدة تتراوح بين ستة أشهر وسنة.

حيث تبين أن الأشخاص الذين لديهم خمسة أصدقاء أصحاء تقل إلى النصف إمكانية إصابتهم، بينما الأفراد الذين لديهم 10 أصدقاء أصحاء، تزداد احتمالية شفائهم من الأعراض الاكتئابية إلى الضعف، مقارنة بأولئك الذين لا يملكون سوى ثلاثة أصدقاء أصحاء.

ويقول المشرف على الدراسة "إدوارد هل" إن ترويج الصداقة بين هؤلاء المراهقين يساعد على تقليل نسبة الإصابة بالاكتئاب في كل الأحوال؛ لأن المصابين ستتحسن حالتهم في وجود أصدقائهم الأصحاء، بينما لن يتأثر الأصحاء بالمزاج السيئ الذي يعاني منه المصابون.

ومن المعروف أن هناك علاقة وثيقة بين الاكتئاب والشعور بالوحدة، أو التعرض للاستغلال والإساءة في الصغر، كما أن الدعم الاجتماعي ضروري جداً للتعافي منه.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات