العناد ليس بالأمر السيئ دائماً.. إليك إيجابياته العديدة

main image
7 صور
العناد ليس بالأمر السيئ دائماً.. إليك إيجابياته العديدة

العناد ليس بالأمر السيئ دائماً.. إليك إيجابياته العديدة

عنادك سبيلك لعمر مديد

عنادك سبيلك لعمر مديد

تعرف طريقك في الحياة

تعرف طريقك في الحياة

لا تملك عقلية ضيقة الأفق.. تملك عقلية مختلفة

لا تملك عقلية ضيقة الأفق.. تملك عقلية مختلفة

مثابر.. وعنادك يجعل من حولك أفضل مما هم عليه

مثابر.. وعنادك يجعل من حولك أفضل مما هم عليه

العناد يعني الواقعية

العناد يعني الواقعية

العناد الظرفي.. دائماً مفيد

العناد الظرفي.. دائماً مفيد

غالباً ما يتم التعامل مع العناد على أنه من الخصال السلبية والسيئة.
 
ومنذ البداية كل شخص «يعاني» من العناد يتم معاقبته، فالطفل العنيد هو كابوس أهله.. ولاحقاً كابوس من يتعامل معه خلال مراحل النضوج.
 
هناك عدة أنواع من العناد ولكل واحدة منها أسبابها.. ولكن بشكل عام العناد هو التمسك بالرأي أو الموقف وعدم القبول بأي تعديل مهما كان نوعه، لأن الشخص على اقتناع تام بأن ما يقوم به أو ما يفكر به هو الصواب. 
 
ورغم أن العناد دائماً ما يتم ربطه بكل ما هو سلبي، ولكن وعلى ما يبدو هناك الكثير من الإيجابيات المرتبطة به. 
 
ولكن وقبل الحديث عن الإيجابيات علينا أن نتحدث عن الأسباب التي تجعل فئة عنيدة وأخرى غير عنيدة. بطبيعة الحال هناك مجموعة من الأسباب النفسية، ولكن هناك أيضاً أسباب ترتبط بكيمياء الدماغ. فوفق دراسة ألمانية فإن الأشخاص الذي يتسمون بالعناد يملكون طفرة جينية تسمى ألف ١. وهذه الطفرة تؤدي إلى انخفاض في مستقبلات دي ٢ في المخ وهي المستقبلات التي تنشط حينما تنخفض مادة الدوبامين وهي المادة الناقلة للإشارات في المخ.
عنادك سبيلك لعمر مديد 
 
 
أن تكون عنيداً بشكل عام يعني أنك ستعيش حياة طويلة. في دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا وجامعة روما لا سابينزا لمعرفة الأسباب النفسية التي تؤدي إلى طول العمر تبين أن العناد له دوره الكبير. الدراسة هذه شملت مجموعة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين ٩٠ و ١٠١ عام، والذين يعيشون في قرية نائية في إيطاليا. ورغم أن هذه الفئة العمرية كانت أسوأ من الفئة التي يبلغ متوسط عمرها بين ٥١ و ٧٥ سنة للناحية الصحية، ولكنهم كانوا أفضل بأشواط من الناحية النفسية والعقلية. 
 
الصفات التي جمعت بين كل هؤلاء المعمرين كانت أخلاقيات العمل، الروابط العائلية القوية، ونظرة إيجابية للحياة والعناد.. فكلهم كانوا يملكون نزعة عنيدة في شخصياتهم. 
 
تعرف طريقك في الحياة 
 
 
العناد يعني أن الحياة لا تتلاعب بك كيفما تتفق، فأنت ثابت تسير بخط محدد لا تحيد عنه. الاتجاه معروف وعليه فأنت تدرك ما الذي تسعى إليه والذي يكون في نهاية الطريق. وحتى ولو كان الفشل نصيبك فعنادك يمكنك من الاستسلام والتوقف وترك الأمور غير منجزة.. وعليه فأنت تحاول حتى تصل إلى ما تسعى إليه. الطريق هذا قد يكون في الحياة المهنية أو العاطفية أو الاجتماعية أو غيرها، وعليه العنيد غالباً ما يكون ناجحاً في كل هذه المجالات. 
لا تملك عقلية ضيقة الأفق.. تملك عقلية مختلفة 
 
 
هناك العشرات من المقالات التي تحاول «مساعدة» العنيد على التخلص من عناده، أو التي تقدم يد العون للآخرين، وبالتالي توفر لهم آليات التعامل مع الشخصيات العنيدة.. وجميعها تتمحور حول نقطة واحدة أساسية وهي أن العنيد يملك عقلية ضيقة الأفق. 
 
ولكن الواقع أبعد ما يكون عن ذلك، العنيد لا يملك عقلية ضيقة الأفق، هو فقط يملك عقلية مختلفة عن غيره. هناك الكثير من الأشخاص الذي يعتبرون من الفئة العنيدة، ومع ذلك يستمعون لكل وجهات النظر، ولكن وخلافاً لغيرهم يختارون ألا يتأثروا بها وأن يستمروا بالسير وفق القناعات الخاصة بهم. 
 
وهذا يعني أن العنيد يملك عقليته الخاصة المختلفة، والتي هي نتيجة تجاربه في الحياة والتي يجب تقديرها واحترامها. وهذا التفرد ساحر لأنه يميز الشخص العنيد عن غيره. 
 
مثابر.. وعنادك يجعل من حولك أفضل مما هم عليه 
 
 
العنيد مثابر فهو كما قلنا ورغم الفشل لا يستسلم، بل يستمر بالسير مهما كانت الضغوطات التي يرزح تحتها. العنيد بشكل عام لا يقبل لنفسه بأقل مما يستحق، وهو بالتأكيد لا يرضى بأن يقبل محيطه أيضاً بأقل مما يستحق. وعليه هو وبشكل دائم يحث كل شخص يكترث له على السعي لما هو أفضل وعلى الاهتمام بنفسه والقيام بما عليه القيام به من أجل أن يكون أفضل نسخة ممكنة عن نفسه. 
العناد يعني الواقعية
 
 
العناد هو دليل على الاستقلالية وقوة الشخصية، لأن الرجل هنا يملك كيانه المستقبل ورأيه الخاص، وبالتالي هو بعيد كل البعد عن الخنوع والخضوع والاستسلام.. وبالتالي الخصال التي تجسد القوة. والشخص القوي هو شخص واقعي لا يعيش في عالم الأوهام والأحلام. الواقعية هامة جداً للمعني ولمحيطه، ففي الحياة المهنية الواقعي هو الذي ينجح وكذلك في العلاقات. القدرة على التعامل مع الواقع تعني القدرة على حل المشاكل ومواجهة كل شيء مهما كان نوعه. القوة هذه تجعل الشخص يملك القدرة على فهم الأفكار والمشاعر، وبالتالي لا تردد ولا خوف، بل مواجهة الأمور كما هي. 
 
العناد الظرفي.. دائماً مفيد
 
 
العناد المطلق لا وجود له، فلا يوجد أي شخص يعاني من العناد طوال الوقت.. بل هناك مواقف معينة تجعل الشخص يميل نحو العناد. العناد الظرفي يبرز مع المواقف، أي حين تستدعي الحاجة، وعليه هو أشبه بسلاح فعال يستخدم حين يشعر الشخص بأن هناك ما يهدد ما يؤمن به أو ما قرر القيام به. 
 
العناد الظرفي هو عناد طبيعي غير متطرف لا يستخدم من أجل إلحاق الأذى بالآخرين، بل هو تمسك بما أثبت نجاحه للمعني. وكما يقول المثل إن لم يكن معطوباً.. فلا تصلحه.. فإن كان عناد الشخص قد حقق له النجاح والحياة السعيدة فلا داعي لإصلاحها فهي غير معطوبة أصلاً. 
المصادر: ١- ٢-٣-٤-٥
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات