فيديو| أشهر الرقصات السعودية.. بين «البطريق» و«جانجام ستايل»

main image
تميز أبناء الشعب السعودي بعدة رقصات مختلفة لإحياء مناسباتهم واحتفالاتهم في السابق، مثل: رقصة العرضة التي تؤدى بشكل جماعي، وفي حفلات العرضة يرتدي المشاركون الملابس التقليدية التي ترمز للتراث، كما يتحلون بالخناجر ويتقلدون السيوف، ويستخدم فيها الطبل ليضفي على الرقصة جواً من الحماس، فيما يقوم المشاركون بهز سيوفهم وتتشابك الأيدي في إيقاع حماسي.
 
وتعد تلك الرقصة هي الأكثر استخداماً في المناسبات الرسمية والخاصة، إضافة إلى رقصة المزمار، وتكون على شكل صفين متقابلين وهم وقوف وبأيديهم العصا "الشون"، وفي وسط الحلبة توقد نار يدور حولها الراقصون وتمتد الأيادي بالعصا في شكل متناغم مع الإيقاعات السريعة.
 
أما رقصة العزاوي فهي رقصة رشيقة وحركاتها سريعة، ولا يؤديها إلا الشباب الذين لم تتجاوز أعمارهم الثلاثين عاماً؛ لأنها تعتمد على مرونة عصب الشاب وقدرته على الرقص، ولأنها تؤدى على إيقاعات الطبول في صور مختلفة، فترى الشاب يرقص وهو قائم، ويرقص وهو منحني الظهر، ويرقص وهو جالس على قدميه. 
 
كانت هذه بعض الرقصات الشهيرة في السابق، والتي تعد من تراث البلد، ومؤخراً مارس الشباب عدة رقصات في بعض المناسبات تلفت أنظار الحضور وتؤدى بشكل طريف، منها: رقصة البطريق، ورقصة جانجام ستايل على الطريقة السعودية، والتي تجذب النظر بقيام الراقصين فيها بحركات مستجدة تتناغم مع الموسيقى الحديثة، واستخدمت هذه الرقصات كحالة متداولة بين الشباب لإحياء المناسبات بطريقة مبتكرة. 

جانجم ستايل على الطريقة السعودية ورقصة البطريق

رقصة شعبية سعودية تستخدم في منطقة الجنوب

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال