لأنه كان قائدًا عظيماً.. تعلم الأسلوب القيادي لإبراهام لينكولن في 5 خطوات

main image
4 صور
لأنه كان قائدًا عظيماً.. تعلم الأسلوب القيادي لإبراهام لينكولن في 5 خطوات

لأنه كان قائدًا عظيماً.. تعلم الأسلوب القيادي لإبراهام لينكولن في 5 خطوات

التواصل المباشر البسيط والرؤية الواضحة

التواصل المباشر البسيط والرؤية الواضحة

لأنه كان قائدًا عظيما .. تعلم الأسلوب القيادي لإبراهام لنكولن في 5 خطوات

لأنه كان قائدًا عظيما .. تعلم الأسلوب القيادي لإبراهام لنكولن في 5 خطوات

الاستماع إلى وجهات نظر مختلفة

الاستماع إلى وجهات نظر مختلفة

يُعد إبراهام لينكولن واحداً من أعظم الرؤساء والقادة الذين تولوا قيادة الولايات المتحدة في أي وقت مضى؛ فهو الرئيس السادس عشر في تاريخ الولايان المتحدة الأمريكية، والذي حكم منذ 1861 حتى 1865.

يُجْمِع الجميع على أنه شخصية بارزة ومحترمة للغاية، ما أجبر الأمريكيين على وضع نصب تذكاري في واشنطن، وصورته على فئتين مختلفين من العملة الأمريكية، ويرجع إليه الفضل إلى حد كبير في إنهاء الرق في الولايات المتحدة، والحفاظ على البلاد من الانهيار خلال الحرب الأهلية.

ولكن يبقي السؤال الذي طالما حلم الكثير من القادة بالوصول إلى الإجابة عنه، ما جوانب شخصية الرئيس لينكولن وأسلوبه القيادي والأسطوري في التاريخ الأمريكي؟ نعرض لكم فيما يلي أبرزها.

الاستماع إلى وجهات نظر مختلفة

حرص لينكولن على أن يحيط نفسه بأفضل الشخصيات وأكثرهم معرفة وخبرة كل في مجاله؛ ما جعل أعضاء الحكومة يشعرون  بالراحة في تبادل وجهات النظر حتى لو لم يتفقوا مع الرئيس لينكولن؛ لأنهم كانوا يعرفون أن لينكولن سوف يستمع إليهم، وسوف يحترمهم ويحترم وجهة نظرهم، ولن يعاقبهم على التعبير عن وجهات نظرهم، بل كان يستمتع بتلك التوليفه من المعلومات ويطلب بعض الأدلة، ومن ثَم ينقشها جميعاً مع مستشاريه؛ حتى يتخذ قراره النهائي.

لا تخف من الخوف.. مفيد نفسياً وبدنياً ومهنياً

الاعتراف بجهود الآخرين

كان الرئيس إبراهام لينكولن يشارك فريقه بسعادة غامرة النجاحات، ويرجع تلك النجاحات إلى القائمين عليها ويسلط الضوء عليهم، وليس عليه فقط، فكان يسعى جاهداً؛ لإبراز جهود الآخرين والاعتراف بها أمام الجميع.

 الاعتراف بالخطأ ونقاط الضعف

فهم لينكولن أن منصبه باعتباره رئيساً يعني أنه أصبح وجه الحكومة، فكان حريصاً على  تحمل المسؤولية عن الأخطاء وقبول اللوم عندما يكون في حاجة إليه، كما كان لينكولن على بينة من نقاط الضعف الخاصة به، وكان حريصاً أيضاً على التأكد من الاعتراف بها عند اتخاذ القرارات، وذلك من خلال الحديث عن نفسه مع أعضاء مجلس الوزراء الذين يثق بهم، والذين يشعر بالأمان خلال وجوده حولهم، حتى يكون أكد أن نقاط ضعفه لم تؤثر سلبا في عملية صنع القرار.

7 أمور تفقد ثقة الموظفين في الشركة ورب العمل!

التواصل المباشر البسيط والرؤية الواضحة

كان لينكولن موهوباً جداً في التواصل وتقاسم أهدافه مع الأمريكيين؛ فقد كان قادراً على نقل المفاهيم والأهداف معقدة الشرح في مصطلحات بسيطة ومباشرة، ولكنه في الوقت نفسه لا يقلل من ذكاء الأمريكيين وقيمتهم.

فبعد انتهاء الحرب الأهلية، ركز لينكولن على إعادة البناء في حملته الانتخابية، وأوضح رؤيته المستقبلة  للولايات المتحدة التي تجاوزت المعاناة الشديدة والخسارة الناجمة عن الحرب الأهلية بطريقة تؤكد إعادة البناء والازدهار، فعرف الأمريكيون أين موقفهم الحالي في القضايا مختلفة، وكانوا يعرفون إلى أين كان لينكولن يقود البلاد.

الحضور والمشاركة

حكم لينكولن الولايات المتحدة خلال واحدة من أكثر الأوقات الصاخبة في تاريخها، ولم يفعل ذلك بالجلوس في مكتبه في واشنطن، بل كان في خلال الحرب الأهلية  في الميدان يقوم بزيارة وجولات تفقدية للقوات في ساحة المعركة وفي المستشفى؛ فقد ر، حتى يستطيع أن يطمئن الشعب الأمريكي بأنه حاضراً ويقود البلاد بالفعل وليس من مكتبه، كما حرص على فتح الباب على مصرعيه أمام المحادثات والتفاعلات مع الجمهور.

المصدر

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات