«ليو تشوان زي» مؤسس شركة «لينوفو».. من متدرب في «أبل» إلى واحد من أشهر رجال أعمال الصين

«ليو تشوان زي» مؤسس شركة «لينوفو».. من متدرب في «أبل» إلى واحد من أشهر رجال أعمال الصين

«ليو تشوان زي» مؤسس شركة «لينوفو».. من متدرب في «أبل» إلى واحد من أشهر رجال أعمال الصين

مرت شركة لينوفو برحلة مذهلة تحولت فيها من شركة مضطهدة إلى واحدة من أقوى شركات تصنيع الحواسيب في العالم، وقد تأسست الشركة في عام 1984 من قبل ليو تشوانزي الذي أصبح من أشهر رجال الأعمال في الصين والعالم، وهو رئيس مجلس إدارة شركة ليجند القابضة.

ولد تشوانزي في 29 من أبريل من عام 1944 في مقاطعة جيانغسو الصينية وحصل على دبلوم من قسم الملاحة الرادارية في هندسة الاتصالات من جامعة زيديان في 1967، بالإضافة إلى كونه الأستاذ الفخري لبرنامج إمبا في كلية قوانغهو للإدارة، وأستاذ في كلية الصين الدولية للأعمال.

كندي يؤسس شركة في قبو منزله تحقق ملايين الدولارات

انضم في بداية مسيرته المهنية إلى شركة أبل متدرباً، وقام بتوصيل أجهزة الكمبيوتر على الدراجات، وقام بعد ذلك بتأسيس شركة لينوفو التي فشلت في محاولتها لاستيراد أجهزة التلفزيون والساعات الرقمية، وعلى الرغم من نجاحه نسبياً باعتباره عالماً في مجال الكمبيوتر فإنه شعر مع فريق المهندسين الذي يعمل معه بالإحباط لعدم تمكنهم من تسويق وتطوير منتجاتهم؛ لأنهم يفتقرون إلى التطبيقات العملية المباشرة.

بدأت شركة لينوفو في طابق صغير في مدينة بكين مع مجموعة من 10 مهندسين وميزانية محدودة من 200 ألف يوان، وكانت أعمال الشركة في بداياتها تقتصر على توزيع الحواسيب الأجنبية على الأسر الصينية وتركيبها. وعلى الرغم من كل الصعوبات التي واجهتها الشركة فإن فريق العمل تمكن من التعلم عن طريق التجربة، وأخذ ليو الإذن من الحكومة لبدء شركة فرعية في هونغ كونغ.

ساعد ليو في كسر المفاهيم التقليدية التي قيدت عمل العلماء والباحثين الصينيين فترة طويلة من الزمن، وقام بتسويق التكنولوجيا بطريقة جديدة ومبتكرة، وصنع للشركة اسماً في السوق المحلية بعد أن بدأت لينوفو ببيع أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها في التسعينيات من القرن الماضي، وتمكن من الاستحواذ على قسم الكمبيوتر الشخصي في شركة أي بي إم؛ ما جعل لينوفو شركة عالمية، وقد طرحت الشركة أسهمها للاكتتاب العام.

تتميز لينوفو بثقافتها المختلفة جداً عن باقي الشركات الصينية الأخرى، ويقع مقرها الرئيسي في الصين وفي الولايات المتحدة الأمريكية، وأصبحت الشركة من أكبر شركات تصنيع الأجهزة المحمولة في العالم وثاني أكبر شركة تصنيع الكمبيوتر اللوحي وشركة فورتش، وفي الربع الرابع أصبحت لينوفو ثالث أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، وشغل ليو منصب الرئيس الفخري ورئيس مجلس إدارة الشركة.

فادي غندور.. رجل أعمال لبناني ومؤسس شركة أرامكس

وفي نوفمبر 2011، تقاعد ليو من رئاسة لينوفو وبدأ التركيز على الشركات الجديدة التابعة لشركة ليجند القابضة، وهي الشركة الأم لشركة لينوفو.

وقام تشوانزي بتطوير مبادرات الإصلاح المتعلقة ببنية أسهم شركة ليجند القابضة والشركات الأعضاء فيها وتنفيذ المبادرات على مراحل، وقام بإنشاء هياكل الملكية ونظم الحوافز وهياكل حوكمة الشركات التي تقدّر مبادرات الموظفين وإبداعهم وزيادة حيوية الشركات، وقام بتوفير الجو المناسب للموظفين للاستفادة بشكل كامل من إمكانياتهم، كما أنه وضع أساساً متيناً للتنمية المستدامة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع علوم وتكنولوجيا

تمتلك تلفازاً ذكياً؟.. أنت في ورطة.. اتبع تلك الخطوات لحمايتك من القرصنة

أصبح التلفاز الذكي أحد الأجهزة التي يستغلها القراصنة لاختراق خصوصيتك؛ وذلك من خلال التسلل عبر الإنترنت بشكل صامت وتشغيل كاميرا وميكروفون التلفاز.خطوات لحماية التلفاز الذكي من القرصنةونصح مكتب...

احذر.. عادات امتنع عنها لحماية جسمك من إشعاع الهواتف المحمولة

الأشعة الناتجة عن الهواتف الذكية قد تسبب مخاطر كبيرة للشخص، ولذلك أصدر مكتب الحماية من مخاطر الإشعاع في دولة ألمانيا توصيات بضرورة اتخاذ تدابير وقائية، لحماية أنفسنا من الإشعاع الناتج عن تلك الهواتف...