الأمر خطير..ماهي الحساسية من السائل المنوي ؟

main image
5 صور
الأمر خطير..ماهي الحساسية من السائل المنوي ؟
الأمر خطير..ماهي الحساسية من السائل المنوي ؟

الأمر خطير..ماهي الحساسية من السائل المنوي ؟

بالتأكيد يمر كل من الرجل والمرأة قبل الزواج وبعده بالعديد من المواقف الصحية العصيبة سواء النفسية أو العاطفية، وبالتأكيد الصحية والتي منها ما هو متعلق بطبيعة العلاقة الجنسية بين طرفي العلاقة.

كل الرجال كانوا نساءً فيما مضى.. لماذا يمتلك الرجال حلمات الصدر؟

ولكن لعل من أخطر المشاكل التي تداهم المرأة في حياتها الجنسية هي المعاناة من الحساسية الجسدية تجاه السائل المنوي أو الحيوانات المنوية التي ينتجها الزوج.

ولأن الأمر قد لا يكون مفهوماً لدى العديد من الرجال بعد الزواج فإن هناك الكثير من المشاكل الزوجية التي قد تصل إلى الطلاق بسبب تلك المشكلة الطبية الغريبة.

ولكن لحسن الحظ أن لها علاجاً حتى وإن كان يتطلب بعض الوقت حتى تظهر النتائج الإيجابية وتنتهي مشكلة وأعراض الحساسية التي تتسبب بمشاكل خطيرة للمرأة.

وإذا كنت مقبلاً على الزواج أو كنت قد دخلت القفص الذهبي مؤخراً فإنك يجب أن تتعرف على هذا المرض الذي يشكل إرباكاً كبيراً للرجل والمرأة.

غرائب العلم للمتزوجين.. اهتموا بالعلاقة الحميمية في البرد

فالحساسية تجاه السائل المنوي أو الحيوانات المنوية تعد رد فعل تحسسياً نادراً للبروتينات الموجودة في السائل المنوي للرجل وبطبيعة الحال أغلب ضحايا تلك الظاهرة النساء .

وتظهر أعراض هذا النوع من الحساسية النادرة على شكل عدة أعراض مثل: 

1- الاحمرار 

2- التورم

3- الشعور بالألم 

4- الحكة 

5- حرقان في منطقة المهبل

وغالباً ما تبدأ أعرض تلك المشكلة بعد فترة زمنية تتراوح ما بين  10-30 دقيقة من الاتصال مع السائل المنوي، وبالطبع يمكن أن تحدث الأعراض في أي منطقة في جسد المرأة تلامس السائل المنوي للرجل وليس المهبل فقط .

أشياء غريبة تساعد في حدوث الانجذاب الجنسي بين الرجال والنساء!

وقد تستمر تلك الأعراض لعدة دقائق أو لأيام، ولدى بعض النساء قد يتطور الأمر إلى الشعور بصعوبة كبيرة في التنفس قد تصل في بعض الأحيان إلى الوفاة.

ومن الغريب في الأمر أن المرأة قد تصاب بحساسية السائل المنوي مع شخص بعينه دون آخر، وأيضاً قد تُصاب الزوجة بهذا المرض فجأة حتى بعد الزواج بسنوات طويلة، فالأمر غير متوقع .

وبسبب تشابه أعراض هذا المرض مع الكثير من الأمراض الجنسية فإن هناك الكثير من حالات التشخيص الخاطئ للأمر، وبطبيعة الحال، وكما يحدث بالنسبة للأمراض المنقولة جنسياً فإن أسهل طرق الوقاية هو استخدام الزوج للواقي الذكري؛ حتى لا يلامس جسد المرأة السائل المنوي.

وتعد حساسية الحيوانات المنوية محبطة لكثير من الأزواج، ويمكن أن تشكل ضغطاً قوياً على العلاقات واستمرارها فهي قد تؤدي بسهولة إلى تأخير عملية الحمل بالنسبة للأزواج الراغبين في إنجاب الأطفال، وذلك بسبب حدوث الأعراض وظهورها عند ممارسة العلاقة الجنسية دون استخدام الزوج للواقي الذكري.

حياتك الجنسية في خطر إذا أهملت هذه الأشياء

ولكن لحسن الحظ وبفضل التطور العلمي في مجال الخصوبة تستطيع الزوجة الإنجاب حتى مع معاناتها من الحساسية تجاه السائل المنوي أو الحيوانات المنوية، وذلك عن طريق عدة طرق بديلة مثل التلقيح الاصطناعي أو في الإخصاب في المختبر بعد معالجة الحيوانات المنوية بطريقة طبية خاصة .

وينصح الأطباء الأزواج بإجراء الفحوصات الطبية بأسرع وقت ممكن إذا ظهرت الأعراض التي سبق ذكرها وذلك لإجراء الاختبارات على الزوجة من أجل الوقوف بشكل جازم، وتحديد ما إذا كانت الزوجة بالفعل تعاني من الحساسية تجاه السائل المنوي أو الحيوانات المنوية أم لا.

ويتم إجراء الاختبار عن طريق حقن الأدمة، -وهي إحدى طبقات الجلد وتقع مباشرة تحت البشرة وتتألف من نسيج ضام يحمل الأوعية الدموية والليمفاوية التي تغذي الجلد كما يحمل أعصاب الجلد وتشكل طبقة الأدمة السمك الرئيسي للجلد، ويبلغ سمك الأدمة حوالي 2 مم أي عشرة أضعاف سمك طبقة البشرة، -بكمية صغيرة من السائل المنوي ومراقبة ظهور أعراض التحسس أم لا .

- المصدر 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 
 

وتعد حساسية الحيوانات المنوية محبطة لكثير من الأزواج، ويمكن أن تشكل ضغطاً قوياً على العلاقات واستمرارها، فهي قد تؤدي بسهولة إلى تأخير عملية الحمل بالنسبة للأزواج الراغبين في إنجاب الأطفال، وذلك بسبب حدوث الأعراض وظهورها عند ممارسة العلاقة الجنسية دون استخدام الزوج للواقي الذكري.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة