فيلم Insidious: The Last Key..وسر ظهور الوسيطة الروحية رغم وفاتها (فيديو)

main image

فيلم Insidious: The Last Key أحد أحدث أفلام الرعب المعروضة في السنما العالمية، وهو استكمال لسلسة أفلام Insidious، التي حققت نجاحاً كبيراً بعد بداية عرضها في 2011.

الأساس الذي تقوم عليه سلسلة أفلام Insidious: تقوم سلسلة أفلام Insidious، على فكرة عالم الأرواح والشرير "الشيطان" الذي يحاول تكدير حياة البشر ونشر روح اليأس فيهم من وجود الله، من خلال استغلال الشياطين والأرواح الشريرة في مس البشر وأذية الآخرين بطرق وحشية.

هل "الجوكر" وراء وفاة هيث ليدجر؟.. شقيقته تجيب عن السؤال!

الجزء الأول insidious: تدور أحداث الفيلم حول محاولة إحدى العائلات منع الأرواح الشريرة من الوصول إلى طفلهم والسيطرة على جسده، وتدخل الأسرة في صراع كبير مع الأرواح الشريرة والشيطان الأحمر.

الشيطان يخطف روح الطفل إلى العالم السفلي، ويحاول الأب بمعاونة إحدى السيدات التي تعمل كوسيطة روحانية ولها باع طويل في محاربة تلك الأرواح للوصول إلى روح الطفل واستعادتها مرة أخرى.

الجزء الثاني insidious

في نفس الأطار تدور أحداث الجزء الثاني من الفيلم مع نفس الأسرة التي دارت معها الأحداث في الجزء الأول، ولكن هذه المرة تنال الروح الشريرة من الأب الذي يسبح في عالم الأرواح هائماً بوساطة روح شريرة لسيدة كانت تعاقب طفلها الصغير من قبل، وتحاول إقناع الطفل بأنه فتاة وليس ذكراً.

الأمر لم يعد سراً.. هذه الأسباب وراء فقدان المشاهير للوزن بسرعة فائقة

يدخل الأب في حالة من الصراع النفسي الشديد وتحاول وسيطة الأرواح أن تستعيد الأب، وبالفعل تنجح في نهاية الفيلم بعد رحلة مثيرة في عالم الأرواح.

الجزء الثالث insidious

تختلف أحداث هذا الفيلم عن الأجزاء السابقة له، وتتعرض أسرة مختلفة لهجوم الأرواح الشريرة مع شابة فقدت أمها وحاولت التواصل معها، ولكنها تفتح باباً تمر منه الأرواح الشريرة الهائمة إلى عالم البشر. تعاني الشابة من رؤية الأشباح التي تحاول أن تؤذيها، وتستعين بنفس الوسيطة الروحية التي ظهرت في الأجزاء السابقة، لتساعدها في التخلص من الروح الشريرة التي طاردتها.

الجزء الرابع Insidious: The Last Key:

هو أحدث أجزاء سلسلة أفلام إنسايدوس، ويناقش الفيلم قصة الوسيطة الروحية التي ظهرت في الأجزاء الثلاثة السابقة والتي ساعدت كل الأسر من قبل على التخلص من الأرواح الشريرة، على الرغم من وفاة الوسيطة الروحية على يد "جوش" الذي سيطرت عليه روح شريرة.

تبدأ أحداث الفيلم بأحد المنازل القديمة والتي تعيش فيها أسرة مكونة من أب وأم وطفلين: ولد وفتاة، ويبرز الفيلم قسوة الأب الذي كان يتعامل بوحشية مع أبنائه، على الرغم من إصرار الأطفال على رؤيتهم لأطفال وأشخاص غرباء داخل المنزل إلا أنه ظل يتعامل بقسوة ولم يستمع لهم.

زوجة الأسطورة «محمد على كلاي» تكشف الجانب المظلم من حياته

يعتدي الأب على طفلته بوحشية وذلك بعد صراخها هي وشقيقها بسبب رؤيتهما أحد الأشباح داخل غرفة نومهم، ويقوم الأب بحبس الطفلة في غرفة مهجورة، تظل بداخلها حتى تكتشف أحد الأبواب وصوت طفل يتحدث إليها من خلفه، ويطلعها على مكان المفتاح لتفتح الباب لقوى شريرة تسيطر عليها.

في تلك اللحظة تشعر الأم بشيء غريب بعد اهتزاز المنزل، فتهبط إلى ابنتها في الغرفة المهجورة؛ لتقوم قوى خفية بشنقها داخل الغرفة وسط سيطرة الأوراح على الطفلة وعدم شعورها بما حدث، يدخل الأب فجأة ليكتشف ما حدث للأم ليعيش الطفلان بعد ذلك مع والدهما القاسي فترة عصيبة من حياتهما.

بعد استعراض تلك المشاهد يعود الفيلم للواقع لتظهر الوسيطة الروحية التي تلعب دورها منذ بداية سلسلة الأفلام لين شاي ويطلق عليها ليز، وتتلقى اتصالاً من أحد الأشخاص يستنجد بها من وجود أرواح غريبة في المنزل، لتفاجئ أنه يعيش بمنزلها القديم الذي تربت فيه، وتقرر أن تعود للمنزل لتكتشف ما جرى فيه وأسباب ما كانت تراه في طفولتها.

تصطحب ليز فريق عملها لاصطياد الأرواح وتتوجه إلى المنزل وتدخل إليه بصحبة صاحب المنزل الجديد لتكتشف أن كل شيء في المنزل كما هو وتستعيد بعض الذكريات حول طفولتها داخل المنزل، وأثناء تجولها تتأكد من وجود روح شريرة داخل المنزل وتقرر التعامل معها. توقف ليز العمل داخل المنزل لتخرج هي وفريقها لأحد المطاعم لتصادف فتاتين تكتشف بعد ذلك أنهما ابنتا شقيقها الصغير الذي تركته وهربت وهي في سن السادسة عشرة هرباً من قسوة والدها، لتجده غاضباً منها ويرفض الحديث معها نظراً لما عاناه بعدما تركته.

مشاهير عالميون قرروا الزواج من شخصيات عربية

تعود ليز إلى المنزل هي والفريق، وتبدأ في التواصل مع الأرواح حتى تصل إلى الغرفة التي فتحتها وهي طفلة، وتكتشف أن هناك فتاة محبوسة داخل الغرفة، وتفاجأ هي وزميلها بمحاولة صاحب المنزل قتلها، ولكن زميلها الثاني يقوم بإنقاذهما وينتحر صاحب المنزل أمامهما، ويتوقف عملهما لبعض الوقت.

في ذلك الوقت يعود شقيق ليز إلى منزله وبصحبته ابنتيه الاثنتين ليبحثوا عن "صفارة" كانت أمه قد منحته إياها كي تشعره بالأمان ويدعوها بها إذا شعر بالخطر، ولكن أثناء البحث تقع ابنة شقيق ليز في مأزق ويتم اقتناص روحها وتصبح أسيرة للروح الشريرة داخل المنزل، ويتم نقل جسدها للمستشفى في حالة غيبوبة تامة، وفي ذلك الوقت تكتشف ليز الأمر وتقابل ابنة أخيها الأخرى لتخبرها بأنها أيضاً تمتلك قدرة التواصل مع الأرواح، وترغب في مساعدة ليز في إعادة أختها مرة أخرى.

تبدأ ليز وفريق عملها في البحث داخل المنزل لتكتشف غرفة مليئة بالحقائب المملوئة ببقايا النساء، ليتبين لها أن والدها كان مستغلاً من قوى الشر في خطف الفتيات وأسرهن لصالح الأرواح الشريرة، وأثناء البحث تقع ليز أسيرة لقوى الشر ويتم أسر روحها لتدخل لعالم الأرواح، ويتم حبسها لترى عدداً كبيراً من أرواح الفتيات أسيرات لدى الشرير، ومن بينهن ابنة شقيقها.

نهايات غامضة لهذه الأفلام المثيرة.. اكتشف السر وراءها

في هذا اللحظة تقرر ابنة شقيقها صاحبة القوة الروحية أن يتم تنويمها مغناطيسياً لتدخل عالم الأرواح وتعيد ليز وشقيقتها إلى الواقع مرة أخرى، وبالفعل تحصل على المساعدة من أحد الأرواح الطيبة التائهة، وتقوم بإرشادها إلى مكان الأرواح المحبوسة، لتجد ليز وشقيقتها ويدخلون في حرب ضد الأرواح الشريرة تساعدهن فيها روح والدة ليز وجدة الفتاتين ليتمكنّ من العودة ثلاثتهن مرة أخرى إلى عالم الواقع.

كيف ظهرت "ليز" في الفيلم بعد وفاتها في الأجزاء السابقة: خلال عودة ليز وبنات شقيقها يظهر المخرج عدداً من لقطات الأجزاء السابقة التي يظهر فيها ابن جوش وهو يتعرض للحادث الذي أدى إلى أسره من قبل قوى الشر، ليشير إلى أن أحداث الجزء الأخير الذي ظهرت فيه ليز هي في الواقع تسبق الجزء الذي توفيت فيه أثناء إنقاذ ابن جوش.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير