كيف تسامح رغم الألم؟ خطوات تساعدك على تحقيق ذلك

main image
14 صور
كيف تسامح رغم الألم؟ خطوات تساعدك على تحقيق ذلك

كيف تسامح رغم الألم؟ خطوات تساعدك على تحقيق ذلك

المسامحة كلمة يسهل قولها ويصعب تنفيذها

المسامحة كلمة يسهل قولها ويصعب تنفيذها

طريق المسامحة يبدأ هنا

طريق المسامحة يبدأ هنا

المسامحة متوفرة للجميع

المسامحة متوفرة للجميع

قرر بأنك تريد المسامحة

قرر بأنك تريد المسامحة

ضع لائحة

ضع لائحة

إرفع الغطاء عن غضبك

إرفع الغطاء عن غضبك

الإلتزام بالمسامحة

الإلتزام بالمسامحة

فكر بمشاعر الآخر

فكر بمشاعر الآخر

لا تخف من تبدل مشاعرك

لا تخف من تبدل مشاعرك

تحمل الألم

تحمل الألم

قم ببادرة لطيفة تجاهه

قم ببادرة لطيفة تجاهه

مرحلة الشفاء

مرحلة الشفاء

التكرار ثم التكرار

التكرار ثم التكرار

 
المسامحة كلمة يسهل قولها ويصعب تنفيذها 
 
كل البشر يتأثرون بتصرفات الآخرين السلبية، خصوصاً إن كانوا يعنون لهم الكثير. وحين لا يتمكن الشخص من إيجاد القوة اللازمة للمسامحة فإن مشاعر الغضب والحقد ستسمم حياته، ما يعني أنه هو سيدفع ثمنًا، لأن مشاعر الغضب والكره ستمنعه من المضي قدماً. 
 
من الأهمية بمكان معرفة أن المسامحة لا تعني تبرير التصرفات المؤذية للآخرين أو نيسان الظلم الذي وقع على الشخص أو حتى إعادة المياه الى مجاريها. هي فقط التحرر من تلك المشاعر السلبية التي تنغص على الشخص حياته. 
 
 
المسامحة متوفرة للجميع
 
 
واقع الحياة بسيط ومباشر، كل شخص ارتكب خطأ ما بحق شخص آخر في مرحلة ما في حياته.. وكل شخص تعرض للظلم في مرحلة ما من حياته من أي نوع كان.. ولكن الجروح لا تؤدي كلها إلى اضطرابات نفسية طويلة الأمد والتي بدورها تؤدي إلى اضطرابات جسدية بشكل أو بآخر. ولكن حين تحدث هذه الأمور من الأهمية بمكان معرفة بأن المسامحة من الخيارات المطروحة. فإن كنت مثلاً  تتعرض لظلم شديد من الآخرين معرفة أنك تملك الأدوات التي تمكنك من التعامل مع هذا الظلم تساعدك على الخروج من النفق المظلم.. والمسامحة هي كل هذه الأدوات.
 
قرر بأنك تريد المسامحة 
 
 
الخطوة الأولى للمسامحة الفعلية هي بحسم قرارك بأن هذا ما تريد القيام به وليس كاستجابة لضغوطات الآخرين الذين يحاولون حثك على مسامحة هذا الشخص أو ذاك. من الأهمية بمكان أن تسير في طريق المسامحة بنفسك وليس لأنه يتم دفعك.
 
 
ضع لائحة 
 
 
الخطوة التالية هي بوضع لائحة بأسماء كل الأشخاص الذين قاموا بإلحاق الأذى بك يوماً، مهما كان حجم هذا الأذى ثم قم بترتيبها وفق حجم الظلم الذي لحق بك بسببهم من الأكثر إلى الأقل. ابدأ مع الشخص الأخير في اللائحة، لأن الانطلاق من الشخص الأول هو أشبه بالطلب من شخص لم لا يملك أي لياقة بدنية الركض في ماراثون. بطبيعة الحال التجربة ستكون صعبة، رغم أن الأذى قليل نسبياً.. ولكنك ستتمكن من القيام بذلك ثم ستبدأ بالصعود إلى رأس اللائحة.. وكأنك تتدرب حتى تملك القوة اللازمة للمشاركة بالماراثون. 
 
ارفع الغطاء عن غضبك 
 
 
هذه هي الخطوة الأساسية نحو المسامحة وهي هامة للغاية. عليك أن تكتشف حجم الغضب الذي تشعر به تجاه الآخر وما إن كنت تختبر أعراضاً جسدية بسببه.
الشعور بالإنهاك الدائم هو نتيجة مباشرة للغضب، بالإضافة إلى نظرة تشاؤمية للحياة والإيمان بأنه لا يمكنك تصديق أحد أو الوثوق بأحد. 
هنا عليك سؤال نفسك.. هل تريد التخلص من هذه المشاعر والشفاء؟ إن كان جوابك نعم فحان الوقت للانتقال للخطوة التالية. 
 
 
الالتزام بالمسامحة 
 
 
حين تتمكن من لمس تأثير الغضب عليك شخصياً وعلى حياتك فحينها قد تشعر برغبة بالانتقام من الآخر أو بالقيام بردات فعل عنيفة تجاهه. يجب استعادة زمام السيطرة والالتزام بمبدأ المسامحة وبأنك حقاً تريد القيام بذلك. 
 
فكر بمشاعر الآخر
 
 
الخطوة التالية ورغم أنها صعبة هي بالتفكير بجروح الآخر، لأن الهدف هو خلق التعاطف، ولكن هذه المشاعر ستأتي لاحقاً ولا داع للتفكير بها حالياً. ما عليك القيام به هو التفكير بهم بطريقة مختلفة.. هل تعرض للأذى في حياته وهل كان هو أيضاً ضحية لظلم من نوع ما؟ 
ليس المطلوب منك هنا إيجاد المبررات لتصرفاته، ولكن ما هو مطلوب هو رؤيته من زواية جديدة أي بأنه قد يكون مرتبكاً أو خائفاً وبأنه بالتأكيد ليس قوياً ولا يمكن «كسره»كما يخيل إليك. 
 
لا تخف من تبدل مشاعرك 
 
 
بعد أن تتمكن من رؤيته من زواية مختلفة فعادة بعد أسابيع أو أشهر قد تختبر مشاعر أكثر ليناً تجاهه. وهذا هو دليل صحي بأن مشاعر الغضب بدأت تتلاشى.. ستحتاج للوقت كي تختفي بشكل كلي ولكنك تسير على الطريق الصحيح. 
 
 
تحمل الألم
 
 
مع تبدل المشاعر بشكل طفيف ستختبر الألم أيضاً.. وعليك تقبله وعدم تجاهله. المشاعر هذه طبيعية تماماً لأنك حالياً تمكنت من رؤية «الإنسانية» في شخص لم يتمكن من رؤيتها في شخصك.. وهذه الحقيقة مؤلمة ولكنها ستساعدك على التخلص من كل مشاعر الغضب والكره. 
 
قم ببادرة لطيفة تجاهه 
 
 
لعلها الخطوة الأصعب ولكن إن تمكنت من القيام بها فحينها ستدخل مرحلة الشفاء. ليس بالضرورة التفاعل معه مباشرة في حال كنت لا تستطيع احتمال فكرة التواصل معه ولكن رسالة بريدية أو رسالة نصية أو أي مبادرة تتضمن لطفاً من أي نوع كان تعني أنك وصلت لمرحلة من القوة تمكنك من القيام بشيء لطيف تجاه من ظلمك. 
 
 
مرحلة الشفاء
 
 
المرحلة الأخيرة هي مرحلة الشفاء والتي خلالها ستجد العبرة والخلاصة والخاتمة. ستجد بأنك لست الوحيد الذي تعرض للظلم وستكتشف بأنك أصبحت اكثر صبراً مع الآخرين الذي يمرون بفترة سيئة من حياتهم وستصبح أكثر إدراكاً وتفهما لألمهم. حين تصل لهذه المرحلة ستصبح جاهزاً لأنك ستود الخروج من النفق والاستمتاع بالحياة مجدداً. 
 
التكرار ثم التكرار
 
 
بما أنك بدأت من أسفل اللائحة فأنت لم تصل إلى الاسم الأول بعد. وبالتالي عليك اتباع الخطوات أعلاه مع كل شخص حتى تصل للخاتمة. وكما هي حال أي شيء نقوم به للمرة الأولى.. الخطوة الأولى دائماً هي الأصعب ولاحقاً كل شيء يصبح أسهل. 
 
 
المصادر: ١- ٢ -٣ 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات