خدع بسيطة يستخدمها الـ«فريلانسر» الناجح لزيادة الإنتاج

لمن يعمل من المنزل..خطوات بسيطة تجعلك أكثر إنتاجا !

الذكاء قبل القوة ! : في العمل كمستقل يجب أن تعمل بذكاء أولاً قبل العمل بجهد لأن هذا ما سيضمن لك هزيمة الوقت وهي أكبر المشاكل التي تواجه كل من يعمل كمستقل من المنزل . فعلى سبيل المثال حدد قائمة يومية بالمهام التي يجب أن تقوم بها مع مراعاة أن تكون تلك المهام قابلة للتنفيذ ومحددة زمنياً بتوقيت معين فهذا الأمر يضمن طاقة إنتاجية أكبر وإنجاز للعمل بسرعة .

لا تعمل في مكان نومك : أفادت مجلة الفوربس المتخصصة في عالم المال والاقتصاد في دراسة تم نشرها عام 2016 للمستقلين أو "freelancers" أن 80% من نسبة العمال المستقلين يعملون داخل غرف النوم أو على أسرتهم وهذا ما يؤثر بشدة على الطاقة الإنتاجية والقدرة على التركيز لأن العقل سوف يشعر بالنعاس أو الكسل داخل غرفة النوم بسبب الارتباط الا إرادي بين العقل وبين وظيفة المكان المحيط به .

الانفصال : المكتب أو الطاولة أو المكان الذي تعمل فيه يجب أن يكون بعيداً عن أي مصدر ضوضاء داخل المنزل كغرف الأطفال أو المطبخ أو أي منطقة يتواجد فيها جهاز التلفاز أو أي عامل مشتت للانتباه وتأكد دوماً أن مكان عملك داخل المنزل بعيد كل البعد عن الأماكن التي يتواجد أطفالك فيها .

المكتب والمقعد ! : للذين يعملون لعدد ساعات كبيرة خلال اليوم يجب الحرص على أن تكون وضعية المكتب مريحة للعين والرقبة وارتفاعه مناسب لطبيعة العمل كما لا يجب أن تنسى الجزء الأهم وهو المقعد الذي يجب أن يكون مريح إلى أقصى درجة وأن يكون مسند الظهر دائماً في زاوية مستقيمة . ولا تهمل بالتأكيد ضبط ارتفاع المقعد على الطول المناسب لطبيعة العمل وأن لا يكون أقصر أو أطول من الطبيعي حتى لا يؤذي عضلات الظهر أو يضعف البصر .

لا تعمل في الظلام : العمل في الظلام أو في بيئة غير جيدة الإضاءة هو بداية النهاية لحاسة البصر وقوته وصحة العين فهو يؤدي إلى استنزاف طاقتها وإجهادها وهو الأمر الذي سيؤدي بالتأكيد إلى شعورك بحالة من الصداع الشديد والمؤلمة لفترات طويلة وبالتأكيد التأثيرات السيئة للإضاءة الضعيفة سوف تطال جودة أعمالك والوقت الذي يتم أنجازها خلاله .

النظام مطلوب : إذا كان العمل يتم خلال الأوراق التقليدية والملفات فلا بد من تواجد أدراج أو خزائن أنيقة وصغيرة لتحتوي على ملفات عملك والأوراق المهمة حتى لا تضيع الكثير من الوقت في البحث أو تتعرض لموقف محرج مع العملاء عند ضياع أحد الأوراق الهامة .

احذر من الفوضى التكنولوجية ! : عملك على جهاز الكمبيوتر والأجهزة الأخرى الملحقة به قد يؤدي إلى تداخل جميع أسلاك الأجهزة المختلف ببعضها البعض وقد يتصبح مهمة حل عقد تلك الأسلاك المتشابكة مهمة مستحيلة تماماً مما قد يتلف تلك الأسلاك بعض فترة قصيرة وقد يؤدي الأمر إلى التأثير على سير العمل .

الديكور المريح : بعض قطع الديكور أو بعض النباتات الطبيعة والأزهار من حولك سوف يجعلك تشعر بنفسية أفضل ويهدأ من توترك وهو الأمر الذي بكل تأكيد سوف يزيد من طاقتك الإنتاجية ويحسن من قدراتك الإبداعية واستيعابك ومدى إنجازك للأعمال .

في ظل تطور وتوسع مجالات وسوق العمل واكتظاظ أماكن العمل بعشرات الموظفين وإنشاء العديد من الشركات والمؤسسات الاقتصادية الإلكترونية، أي التي ليس لها موقع في الحياة الواقعية والأعمال فيها يتم إنجازها عبر الإنترنت ظهر مصطلح جديد يسمى "العمل كمستقل" أو الـ"freelancer".

وفي تعريف بسيط لمفهوم العمل كمستقبل بالنسبة للشركات فهو عدم التواجد على قوة الشركة من الموظفين أو الالتزام بالحضور أما على الصعيد الشخصي فالفرد لذي يعمل كمستقل يمتلك وظيفة غير ثابتة، فهو ينجز عملاً أو مجموعة من الأعمال المؤقتة في مجال تخصصه لعميل ما ويحصل على مقابل مادي نتيجة للخدمة التي قدمها.

بحسب وظيفتك في الشركة..كيف تصبح القائد وأنت لست المدير؟

وإذا كنت تعمل كمستقل أو "freelancer" فإن التقرير التالي سوف يتضمن أهم النصائح التي تساعدك على زيادة طاقتك الإنتاجية وتوفر لك مناخاً أفضل لتقديم أعمال ذات جودة عالية وفق الوقت الذي تم الاتفاق عليه بينك وبين الشركة أو العميل.

1- لا تعمل في مكان نومك

أفادت مجلة الفوربس المتخصصة في عالم المال والاقتصاد في دراسة تم نشرها عام 2016 للمستقلين أو "freelancers" أن 80% من نسبة العمال المستقلين يعملون داخل غرف النوم أو على أسرتهم وهذا ما يؤثر بشدة على الطاقة الإنتاجية والقدرة على التركيز؛ لأن العقل سوف يشعر بالنعاس أو الكسل داخل غرفة النوم بسبب الارتباط اللا إرادي بين العقل وبين وظيفة المكان المحيط به .

2- الذكاء قبل القوة!

في العمل كمستقل يجب أن تعمل بذكاء أولاً قبل العمل بجهد؛ لأن هذا ما سيضمن لك هزيمة الوقت وهي أكبر المشاكل التي تواجه كل من يعمل كمستقل من المنزل.

فعلى سبيل المثال حدد قائمة يومية بالمهام التي يجب أن تقوم بها مع مراعاة أن تكون تلك المهام قابلة للتنفيذ ومحددة زمنياً بتوقيت معين فهذا الأمر يضمن طاقة إنتاجية أكبر وإنجازاً للعمل بسرعة .

تفكر في افتتاح مشروعك الخاص؟ اتبع هذه الخطوات لضمان النجاح

3- الانفصال

المكتب أو الطاولة أو المكان الذي تعمل فيه يجب أن يكون بعيداً عن أي مصدر ضوضاء داخل المنزل كغرف الأطفال أو المطبخ أو أي منطقة يتواجد فيها جهاز التلفاز، أو أي عامل مشتت للانتباه، وتأكد دوماً أن مكان عملك داخل المنزل بعيد كل البعد عن الأماكن التي يتواجد أطفالك فيها .

4- المكتب والمقعد!

 للذين يعملون لعدد ساعات كبيرة خلال اليوم يجب الحرص على أن تكون وضعية المكتب مريحة للعين والرقبة وارتفاعه يناسب طبيعة العمل كما لا يجب أن تنسى الجزء الأهم، وهو المقعد الذي يجب أن يكون مريحاً إلى أقصى درجة، وأن يكون مسند الظهر دائماً في زاوية مستقيمة.

ولا تهمل بالتأكيد ضبط ارتفاع المقعد على الطول المناسب لطبيعة العمل، وأن لا يكون أقصر أو أطول من الطبيعي؛ حتى لا يؤذي عضلات الظهر أو يضعف البصر .

5- لا تعمل في الظلام

العمل في الظلام أو في بيئة غير جيدة الإضاءة هو بداية النهاية لحاسة البصر وقوته وصحة العين فهو يؤدي إلى استنزاف طاقتها وإجهادها، وهو الأمر الذي سيؤدي بالتأكيد إلى شعورك بحالة من الصداع الشديد والمؤلمة لفترات طويلة، وبالتأكيد التأثيرات السيئة للإضاءة الضعيفة سوف تطال جودة أعمالك والوقت الذي يتم إنجازها خلاله .

6- النظام مطلوب

إذا كان العمل يتم خلال الأوراق التقليدية والملفات فلا بد من تواجد أدراج أو خزائن أنيقة وصغيرة لتحتوي على ملفات عملك والأوراق المهمة؛ حتى لا تضيّع الكثير من الوقت في البحث أو تتعرض لموقف محرج مع العملاء عند ضياع أحد الأوراق الهامة .

مهاراتك ليست كافية.. اجتياز مقابلة العمل يتوقف على هذه الأشياء

7- احذر من الفوضى التكنولوجية!

عملك على جهاز الكمبيوتر والأجهزة الأخرى الملحقة به قد يؤدي إلى تداخل جميع أسلاك الأجهزة المختلف ببعضها البعض، وقد تصبح مهمة حل عقد تلك الأسلاك المتشابكة مهمة مستحيلة تماماً مما قد يتلف تلك الأسلاك بعد فترة قصيرة وقد يؤدي الأمر إلى التأثير على سير العمل.

8- الديكور المريح

بعض قطع الديكور أو بعض النباتات الطبيعية والأزهار من حولك سوف تجعلك تشعر بنفسية أفضل، وتهدئ من توترك، وهو الأمر الذي بكل تأكيد سوف يزيد من طاقتك الإنتاجية، ويحسن من قدراتك الإبداعية واستيعابك ومدى إنجازك للأعمال .

لمشاهدة المادة الأصلية ..اضغط هنا 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أفضل أعمال الخير المناسبة لكل شهر في السنة.. ازرع الفرح في قلوب من لا تعرفهم

التصرف بلطافة مع الآخرين له عدة فوائد، فهو يجعل الشخص راضيًا عن نفسه ويشعر بالسعادة، ومن ثم حياته على الصعيد الشخصي تصبح أفضل.وإلى جانب التصرف بلطافة والقيام بأفعال الخير التي تحسن حياة الآخرين...

مديرك المحتمل «صعب المراس».. هل تقبل الوظيفة في هذه الحالة؟

العمل في بيئة إيجابية وصحية يعد من دون شك أحد العوامل الضرورية لتعزيز مستوى الإنتاجية وتحقيق النجاح والتقدم المهني، ويمكن القول إن بناء علاقات جيدة مع زملائك في العمل ومع مديرك بصفة خاصة من الأمور...

الرحيل أم الاستمرار.. ماذا تفعل إذا كنت تكره وظيفتك الحالية؟

هل تشعر أنك تكره وظيفتك؟ ولا تطيق الوجود داخل محل عملك؟ هل تعاني في التعامل مع مديرك وتواجه صعوبة في الاختلاط مع زملائك؟ حسنًا، يوجد كثيرون يكرهون وظيفتهم، ويرغبون في تركها في أسرع وقت ممكن، ولكنهم...