ماذا تعرف عن القوة النفسية.. وكيف تجعل حياتك أفضل؟

ماذا تعرف عن القوة النفسية.. وكيف تجعل حياتك أفضل؟

ماذا تعرف عن القوة النفسية.. وكيف تجعل حياتك أفضل؟

هل سمعت عن القوة النفسية من قبل ؟ وكيفية جعلها قوية لحياة أفضل ؟

الفكر الرمادي : معظم البشر يتبعون طريقة خاطئة عند التفكير في الأمور فهم إما يفكرون فيما يجول داخل عقولهم من أفكار بطريقة إيجابية بيضاء بشكل كامل أو سلبية سوداء بنسبة 100% . وبالتأكيد تلك الطريقة في التفكير خاطئة تماماً فيجب تدريب النفس توقع النجاح مع بعض النقاط السلبية أو حتى توقع الفشل ولكن الممزوج ببعض النقاط المضيئة الإيجابية فلا أحد يفوز بكل شيء أو يخسر كل شيء بل حاول أن ترى تمتلك تفكير رمادي يرى السلبيات في النجاحات ويرى الأمل في الأمور السلبية وذلك لتعزيز قدراتك على النمو الفكري وتلافي السلبيات والصمود أمام الفشل حال حدوثه والانطلاق من جديد .

التعميم ممنوع : لا يجب أن تجعل عقلك يعمم الأمور مع أول موقف أو شخص فعلى سبيل المثال إذا فشلت في إتمام مهامك في العمل لمرة واحد فهذا لا يعني أنك فاشل لا تستطيع العمل ولا تتمتع بالمهارات المطلوبة . كذلك الأمر عند التعامل مع شخص سيء في مهنة ما أو دولة معينة لا معينة لا يجوز أن تسمح لعقلك بأن يعمم تلك الخبرة السيئة مع جميع المنتسبين لتلك الدولة أو هذا العمل فالتعميم في أي أمر قد يجعلك تفقد الكثير من الفرص وإهدار العديد من الصداقات التي قد تكون مفيدة لك .

لا تركز على الأخطاء : من غير المعقول أن لا ترى في أي عمل أو نشاط تقوم به سوى الأخطاء فقط فعلى الرغم من أنك قمت بعمل جيد وحققت الكثير من النجاحات في أمر معين ولكنك ودون قصد ارتكبت خطأ بسيط لا يعني أن تترك كل تلك الإيجابيات التي قمت بها وتركز فقط على الخطأ الوحيد فهذا الأمر يتسبب بالإحباط والتوتر وفقدان الثقة في النفس .

لا تقرأ العقول ! : المقصود بهذا الأمر أن لا ترهق نفسك لتوقع تفكير وردود أفعال البشر من حولك وما الذي يدور في عقولهم بشأن ما تقوله من حديث أو تفعله من تصرفات لأن هذا الأمر يصيب عقلك بالإرهاق الشديد ويجعلك تتخذ قرارات وردود أفعال خاطئة تماماً وقد يجعلك هذا الأمر تفقد صوابك .

احذر من الغيوم ! : ليست غيوم السماء ولكن غيوم التفكير في المستقبل التي تدخلك وأنت لا تشعر تحت خيمة الاكتئاب والإحباط وعلى الرغم من أهمية التخطيط في حياتك ولكن هذا لا يعني أن يكون شغلك الشاغل التفكير في أمور قاتمة وكئيبة مثل الخوف دائماً من الاستغناء عن خدماتك في العمل أو أنك كيف ستقوم بتدبير نفقاتك بعد التقاعد أو كيفية تدبير ومساعدة أولادك في التعليم والزواج على الرغم من أنك لم ترزق بأطفال بعد .

اقتل عاطفتك : أي ابتعد كل البعد عن التفكير بعواطفك بقدر الإمكان فعلى سبيل المثال داخل مجال العمل يجب أن تتخذ القرارات من عقلك وليس قلبك كذلك الأمر في الأمور المادية أو أي قرارات تشعر بانها سوف تؤثر بشكل مباشر بالسلب على حياتك إذا فكرت بها بقلبك .

الخطأ مرتين غير وارد : الوقوع في الخطأ هو وسيلة التعلم الأكثر إيجابية في حياه البشر فكيف سيكتسب الإنسان الخبرات في أي مجال دون الوقوع في الخطأ ولكن معاودة الانزلاق في نفس الخطأ مرة أخرى تلك هي الكارثة الحقيقة التي يجب أن لا تسمح بحدوثها . سواء في التعامل مع الأشخاص الغير جديرين باحترامك وثقتك أو في مجال العمل أو في طريقة إنفاقك للأموال وغيرها من الأمور الأخرى .

دع الأمر للخالق : مرة أخرى نعود ونشدد على عدم إرهاق العقل بشكل مفرط في التفكير بما سيحدث في الغد أو المستقبل سواء القريب أو البعيد فالوقت الذي سوف تهدره في التفكير استغله في العمل والتطور وتنيمة مهاراتك وافعل كل ما في وسعك للوصول إلى الهدف أما النتيجة النهائية فهي بيد الله سبحانه وتعالى .

لا تضع لمستك الشخصية : ! لا تضع فرضيات وأمور وهمية لردود أفعال من حولك فعلى سبيل المثال عدم اتصال صديقك بك مرة أخرى بعد اتصالك به لا يعني أنع غاضب منك أو يتجاهلك خصوصاً أن لم يجمع بينكما أي مواقف تدل على ذلك فقد يكون مشغول أو لم ينتبه لمكالمتك . فإذا لم تتأكد الأسباب أو الدوافع التي تقف وراء تصرف شخصي لأحد معارفك في العمل أو الحياه بشكل عام لا تقم بتفسير الأمر بنظرياتك وتحليللاتك الشخصية .

لا تهتم بمن حولك : عند تحقيق أحد المنافسين لك أو المحيطين بك أي نجاح في مجال يجمعكما سوياً لا تصب كل تركيزك على طريقة نجاحه وأن للحظ أو المعارف والمحسوبية هي التي جعلته يحقق هذا النجاح فقط اهتم بنفسك واعمل بجد على الطريقة التي سوف تحقق لك النجاح وصب تركيزك على تنمية مهاراتك وقدراتك ولا ترهق عقلك في أمور لن تستفيد منها أي شيء .

للأسف لا يعرف الكثير من البشر أي معلومات عن ما يسمى القوة النفسية، بل إن الكثير منهم لم يسمع شيئا عن هذا المصطلح من قبل على الرغم من أن حياته كلها تعتمد على قوته النفسية.

وبتعريف بسيط للقوة النفسية فهي القوة الخفية وغير المرئية التي تجعل الإنسان قادراً على التحكم والسيطرة على نفسه وفهم وإدراك طبيعة وحدود قدراته جيداً.

وتعد قوة الإنسان النفسية هي مصدر الطاقة التي تمنحه القدرة على اتخاذ القرارات وتحمي أعصابه من الاحتراق من خلال الصمود أمام القلق والتوتر والتحلي بالصبر في المصائب ووسط الزحام.

هل رأيت الاكتئاب؟ صور تشرح أكثر الأمراض النفسية انتشاراً

وللأسف لا يمتلك جميع البشر طاقات نفسية قوية، فهي مثل عضلات الجسم لها تمارين وأساليب فكرية سوف تتعرف عليها من خلال التقرير التالي لتقويتها وتعزيز مرونتها، مما ينعكس على حياه الإنسان بالإيجاب ويجعله يصل إلى النجاح.

1- الفكر الرمادي

معظم البشر يتبعون طريقة خاطئة عند التفكير في الأمور، فهم إما يفكرون فيما يجول داخل عقولهم من أفكار بطريقة إيجابية بيضاء بشكل كامل أو سلبية سوداء بنسبة 100%.

وبالتأكيد تلك الطريقة في التفكير خاطئة تماماً، فيجب تدريب النفس على توقع النجاح مع بعض النقاط السلبية أو حتى توقع الفشل، ولكن الممزوج ببعض النقاط المضيئة الإيجابية، فلا أحد يفوز بكل شيء أو يخسر كل شيء، بل حاول أن تمتلك تفكيرا رماديا يرى السلبيات في النجاحات ويرى الأمل في الأمور السلبية، وذلك لتعزيز قدراتك على النمو الفكري وتلافي السلبيات والصمود أمام الفشل حال حدوثه والانطلاق من جديد.

2- التعميم ممنوع 

لا يجب أن تجعل عقلك يعمم الأمور مع أول موقف أو شخص، فعلى سبيل المثال إذا فشلت في إتمام مهامك في العمل لمرة واحدة، فهذا لا يعني أنك فاشل لا تستطيع العمل ولا تتمتع بالمهارات المطلوبة.

كذلك الأمر عند التعامل مع شخص سيء في مهنة ما أو دولة معينة لا يجوز أن تسمح لعقلك بأن يعمم تلك الخبرة السيئة مع جميع المنتسبين لتلك الدولة أو هذا العمل، فالتعميم في أي أمر قد يجعلك تفقد الكثير من الفرص وإهدار العديد من الصداقات التي قد تكون مفيدة لك.

اخرج من دائرة الضغط والتشتت في العمل بتلك الطرق

3- لا تركز على الأخطاء 

من غير المعقول أن لا ترى في أي عمل أو نشاط تقوم به سوى الأخطاء فقط، فعلى الرغم من أنك قمت بعمل جيد وحققت الكثير من النجاحات في أمر معين، ولكنك ودون قصد ارتكبت خطأ بسيطا لا يعني أن تترك كل تلك الإيجابيات التي قمت بها وتركز فقط على الخطأ الوحيد، فهذا الأمر يتسبب بالإحباط والتوتر وفقدان الثقة في النفس.

4- لا تقرأ العقول!

المقصود بهذا الأمر أن لا ترهق نفسك لتوقع تفكير وردود أفعال البشر من حولك وما الذي يدور في عقولهم بشأن ما تقوله من حديث أو تفعله من تصرفات، لأن هذا الأمر يصيب عقلك بالإرهاق الشديد ويجعلك تتخذ قرارات وردود أفعال خاطئة تماماً، وقد يجعلك هذا الأمر تفقد صوابك.

5- احذر من الغيوم!

ليست غيوم السماء ولكن غيوم التفكير في المستقبل التي تدخلك وأنت لا تشعر تحت خيمة الاكتئاب والإحباط، وعلى الرغم من أهمية التخطيط في حياتك، ولكن هذا لا يعني أن يكون شغلك الشاغل التفكير في أمور قاتمة وكئيبة مثل الخوف دائماً من الاستغناء عن خدماتك في العمل أو أنك كيف ستقوم بتدبير نفقاتك بعد التقاعد أو كيفية تدبير ومساعدة أولادك في التعليم والزواج، على الرغم من أنك لم ترزق بأطفال بعد.

6- اقتل عاطفتك

أي ابتعد كل البعد عن التفكير بعواطفك بقدر الإمكان، فعلى سبيل المثال داخل مجال العمل يجب أن تتخذ القرارات من عقلك وليس قلبك، كذلك الأمر في الأمور المادية أو أي قرارات تشعر بأنها سوف تؤثر بشكل مباشر بالسلب على حياتك إذا فكرت بها بقلبك.

7- الخطأ مرتين غير وارد

الوقوع في الخطأ هو وسيلة التعلم الأكثر إيجابية في حياه البشر، فكيف سيكتسب الإنسان الخبرات في أي مجال دون الوقوع في الخطأ ولكن معاودة الانزلاق في نفس الخطأ مرة أخرى، تلك هي الكارثة الحقيقة التي يجب أن لا تسمح بحدوثها.

سواء في التعامل مع الأشخاص غير الجديرين باحترامك وثقتك أو في مجال العمل أو في طريقة إنفاقك للأموال وغيرها من الأمور الأخرى.

8- دع الأمر للخالق 

مرة أخرى نعود ونشدد على عدم إرهاق العقل بشكل مفرط في التفكير بما سيحدث في الغد أو المستقبل، سواء القريب أو البعيد، فالوقت الذي سوف تهدره في التفكير استغله في العمل والتطور وتنيمة مهاراتك وافعل كل ما في وسعك للوصول إلى الهدف، أما النتيجة النهائية فهي بيد الله سبحانه وتعالى.

اجعلها 600 ثانية ذهبية.. هذا ما يجب أن تفعله بالـ10 دقائق الأخيرة في العمل!

9- لا تضع لمستك الشخصية!

لا تضع فرضيات وأمور وهمية لردود أفعال من حولك، فعلى سبيل المثال عدم اتصال صديقك بك مرة أخرى بعد اتصالك به لا يعني أنه غاضب منك أو يتجاهلك، خصوصاً إن لم تجمع بينكما أي مواقف تدل على ذلك، فقد يكون مشغولا أو لم ينتبه لمكالمتك.

فإذا لم تتأكد الأسباب أو الدوافع التي تقف وراء تصرف شخصي لأحد معارفك في العمل أو الحياه بشكل عام لا تقم بتفسير الأمر بنظرياتك وتحليللاتك الشخصية.

10- لا تهتم بمن حولك

عند تحقيق أحد المنافسين لك أو المحيطين بك أي نجاح في مجال يجمعكما سوياً لا تصب كل تركيزك على طريقة نجاحه وأن للحظ أو المعارف والمحسوبية هي التي جعلته يحقق هذا النجاح، فقط اهتم بنفسك واعمل بجد على الطريقة التي سوف تحقق لك النجاح وصب تركيزك على تنمية مهاراتك وقدراتك ولا ترهق عقلك في أمور لن تستفيد منها أي شيء.

- لمشاهدة المادة الأصلية.. اضغط هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

خلعوا عباءة اليأس.. قصص نجاح لشباب سعوديين تلهم الملايين حول العالم (فيديو)

النجاح كلمة يراها البعض سهلة، ولكن للوصول إلى وصف شخص بهذه الكلمة، لا بد أن يمر بالمزيد من المحطات الشاقة في أغلب الأحيان؛ حتى يشعر هو أولاً بالنجاح، ومن ثَم ينتقل الأمر للجميع، ما فعله الكثير...

لن تحظى بفرصة ثانية لتحسين الموقف.. كيف تترك انطباعاً أولاً رائعاً لدى الآخرين؟

يقولون لن تحصل على فرصة ثانية لكي تترك انطباعاً أولاً. حتى إذا لم تكن رئيساً للجمهورية أو دبلوماسياً رفيع المستوى أو مسؤولاً بارزاً في شركتك، تأكد من أنه سيتم الحكم عليك في كل مرة تدخل فيها الغرفة،...