إجازة طبيب وعدم وجود بديل يكلِّفان طفلاً ساقَه

main image
كلفت إجازة أحد الأطباء داخل مستشفى عرعر المركزي، وعدم وجود بديل له، الطفل علي الهزيمي، خسارة ساقه بعد تعرضه لحادث مروري.
 
وكان الطفل علي الهزيمي (4 أعوام) قد تعرّض لحادث دهس، أمام منزله نهاية شهر رمضان الماضي، ونقل إلى مستشفى عرعر المركزي، وكانت حالته تحتاج إلى طبيب مختص في جراحة الأوعية الدموية، إلا أنّ الطبيب المختص في مستشفى عرعر المركزي كان يتمتع بقضاء إجازته السنوية.
 
وقال والد الطفل (علي سعد الهزيمي): إنه اضطر لنقل ابنه إلى مستشفى الأمير متعب بن عبد العزيز في سكاكا، قاطعًا مسافة 150 كم، ما أدى إلى تفاقم حالته التي اضطر معها الأطباء في مستشفى الأمير متعب إلى بتر الساق.
 
وأضاف الهزيمي أنه رفع العديد من التقارير لمستشفيات متقدمة في المملكة ومستشفى أردني، بحثًا عن طرف صناعي لابنه بعد بتر ساقه، لكنه لم يجد ردًّا، وطالب وزارة الصحة بتكفلها بتركيب طرف صناعي في مدينة الملك فهد الطبية، حيث إنه قدم ملف الطفل للمسؤولين فيها.
 
من جهة أخرى، أكد متحدث الشؤون الصحية في الحدود الشمالية حمزة بن عوض، أنّ الطفل وقت دخوله المستشفى وجد رعايةً طبيةً كاملةً، غير أنّ غياب طبيب جراحة الأوعية الدموية، دفع إدارة المستشفى إلى تحويل الطفل لمستشفى الأمير متعب بن عبد العزيز في سكاكا، لافتًا إلى أنه تم نقل الطفل بسيارة إسعاف المستشفى بكامل طاقمها الطبي.
 

سمات

المزيد من مجتمع وأعمال