هذا الاختبار يكشف لك.. هل أنت مدمن على الحب؟

main image
8 صور
هذا الاختبار يكشف لك.. هل أنت مدمن على الحب؟

هذا الاختبار يكشف لك.. هل أنت مدمن على الحب؟

هل انت مدمن حب ؟

هل انت مدمن حب ؟

الحب هو إدمان نفسي وبيولوجي

الحب هو إدمان نفسي وبيولوجي

الخبر الجيد هو أنه يمكن التخلص منه

الخبر الجيد هو أنه يمكن التخلص منه

العلماء أكدوا ان إدمان الحب حالة فعلية وعلمية

العلماء أكدوا ان إدمان الحب حالة فعلية وعلمية

الحب يثير نفس مناطق الدماغ التي تثار عند تعاطي المخدرات

الحب يثير نفس مناطق الدماغ التي تثار عند تعاطي المخدرات

يمكن التخلص منه من خلال الابتعاد عن الحب لبعض الوقت

يمكن التخلص منه من خلال الابتعاد عن الحب لبعض الوقت

تعلم حب نفسك اولاً تم انطلق لحبها

تعلم حب نفسك اولاً تم انطلق لحبها

 
الإدمان على الحب لا يختلف عن أي نوع من أنواع الإدمانات الأخرى.
 
فالمدمن مستعد للقيام بكل شيء من أجل الحصول على جرعته التي يحتاج عليها، وهكذا هي حال مدمن الحب، فهو مستعد للقيام بالمستحيل من أجل ضمان استمرارية العلاقة مع الشخص الذي يحبه. 
 
الأمر قد يستغربه البعض، أي اعتبار الحب إدماناً، ولكن علماء النفس أثبتوا وبشكل قاطع بأن إدمان الحب حالة موجودة يعاني منها الكثير من البشر حول العالم. الحب هو إدمان نفسي وبيولوجي، في الشق الأول يصبح الشخص يعتمد وبشكل كلي على الآخر من أجل السعادة والاستقرار النفسي، أما الشق الثاني فهو مرتبط بمناطق الدماغ المسؤولة عن الإدمان لكون مشاعر الحب تحفز المراكز المكافئة، وبالتالي هناك حاجة لجرعات دائمة بشكل مستمر. 
 
فهل أنت مدمن حب؟
 
 
 يمكنك الخضوع للاختبار التالي لاكتشاف ذلك. 
 
 

ابدأ الاختبار هنا 

تحليل النتائج 
 
٨٠٪ إلى ١٠٠٪ نعم 
 
 
نعم أنت من دون شك مدمن حب. فأنت من النوع الذي ما ينفك يبحث عن علاقة جديدة، وحتى حين تجد هذه العلاقة لا يمكنك اختبار الهدوء النفسي، لأن كل شيء يتعلق بمن تحب يتحول إلى هاجس. 
أحياناً ورغم أنك اختبرت مشاعر الحب أكثر من مرة، ولكن يخيل إليك بأنه لا يمكنك العيش من دونها، وبالتالي تهيمن عليك الأفكار السوداوية. 
وبالتأكيد أنت من النوع الذي ما ينفك يعود إلى علاقة واحدة، رغم فشلها مرة تلو الأخرى، ولعل هذه العلاقة إما كانت الحب الأول أو المرأة التي أحببتها أكثر من غيرها. 
 
ولكن لا داعي للخوف فإن الإدمان على الحب يزول مع الوقت، ولكن عليك التحلي بالقوة الكافية كي تبقى بعيداً عنه لفترة طويلة نسبياً. علمياً الابتعاد هذا يقلل من نشاط الدماغ في المناطق المسؤولة عن الارتباط بالآخر، ونفسياً ستجد المساحة التي تمكنك من أن تحب الشخص الأكثر أهمية في هذه المعادلة كلها.. نفسك. 
 
 
٥٠ إلى ٨٠٪ نعم 
 
 
أنت في منطقة رمادية تتأرجح بين الإدمان على الحب وبين عدمه. أحياناً تتصرف كمدمن حب وأحياناً تتصرف بطريقة مغايرة كلياً. قد يخيل إليك بأن هذه النتيجة إيجابية، ولكنك تدرك أكثر من غيرك أنه لا إيجابية في التأرجح بين طرفي نقيض، لأن الواقع ينهكك نفسياً. ولكن في جميع الأحوال أنت تملك القوة التي تجعلك تسيطر على مشاعرك وعلى حدتها، وهذه نقطة عليك استغلالها كي تحدد لنفسك الأسس التي تريد الانطلاق منها. 
امنح نفسك بعض الوقت، حدد ما الذي تريده بالضبط ثم انطلق مجدداً في حياتك العاطفية. 
 
 
أقل من ٥٠٪ نعم
 
 
كلا أنت لست بمدمن حب.. أنت شخص يتعامل مع العلاقات العاطفية باعتدال ومنطق عقلانية. هذا على الأقل للفئة التي تترواح نسبة إجابتها بين ٣٠٪ إلى ٥٠٪ . فهذه الفئة تتعامل مع الحب بشكل واع ومنطقي، تعيش الشغف باعتدال وتحب كما تشاء ولكن ضمن ضوابط معينة. 
 
بينما في حال كانت الغالبية الساحقة من إجاباتك هي كلا، فأنت تميل لأن تكون منطقياً أكثر مما يجب في الحب. صحيح أن ذلك لا يعني أنك بلا مشاعر، ولكنك تنظمها وتتحكم بها أكثر مما يجب. الحب عشوائي وأحياناً عليك السماح لنفسك بالانجرار خلف عشوائيته.. فهذه الفوضى هي ما تجعله جميلاً. 
 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة