لماذا يتعامل بعض المشاهير بتكبر وعجرفة؟

main image

النجومية والشهرة نعمتان لمن يصونهما، نقمتان لمن لا يعرف قيمتهما ولا يدرك أسلوب التعامل معهما، فكل كلمة تخرج من فم الفنان أو كل صورة تلتقط له يتم محاسبته عليها من قبل الجمهور والمتابعين، فالجمهور هو الحكم الأول والأخير فهو صانع النجوم.

وهناك العديد من الأمثلة من المشاهير ممن أساءوا التعامل مع الشهرة، فانقلب عليهم الوضع لتتحول الشهرة إلى نقمة وعرضتهم إلى انتقادات لاذعة من الجمهور وتسببت في فقدانهم لجزء كبير من شعبيتهم.

"شيرين" ملكة ولكن في الأزمات.. إليك سلسلة الخلافات الأبرز

بعض المشاهير يدخلون في صراعات طويلة وعديدة مع نجوم كبار دون أسباب واضحة، فهل للأمر علاقة بالسعي المستمر وراء لفت الأنظار، وهل هم في حاجة للفت الانتباه أم أن للأمر علاقة بالحالة النفسية؟

المفاجأة قد تكتشفها في ما أثبتته الدراسات النفسية حول الأشخاص الذين يتعاملون بغطرسة في بعض الأحيان، وهو أن هؤلاء الأشخاص قد يكونون ضحايا أو ضعافًا على عكس ما يظنه البعض.

فقد أثبتت بعض الدراسات النفسية، أن الغطرسة والعجرفة في الحديث قد تكون وسيلة البعض للدفاع عن النفس دون أن يشعر الشخص، كما أنها قد تكون وسيلة البعض الوحيدة للفت الانتباه إليه بعد أن تملك منه الشعور بأنه ليس محل اهتمام المحيطين به، فيلجأ إلى هذا الأسلوب للفت الانتباه والتأكيد على وجوده.

أفلام ستمنعك زوجتك من مشاهدتها معها (فيديو)

تبدأ المعضلة بأن الشخص يحاول أن يلفت انتباه من حوله بطريقة لطيفة وينال منهم التقدير والاحترام بنفس الطريقة التي يعاملهم بها، ولكنه يجد ممن حوله أو من أشخاص معينين تجاهلاً وتقليلاً من الشأن، فيبدأ الشخص باتباع أسلوب آخر وهو معاملة هؤلاء الأشخاص على أنهم أقل منه في القدر والمنزلة، باستخدام توصيفات تقلل من شأن هؤلاء الأشخاص الذين تجاهلوه في البداية ولم يمنحوه القدر الذي يرغب فيه.

ومن خلال التحليل النفسي السابق الذي وفره الموقع المتخصص 2knowmyself، سنجد أن أصحاب تلك الشخصية المتغطرسة ما هم إلا ضحايا يحتاجون فقط للاحتواء والمعاملة اللطيفة والتقدير والاحترام، ولا يجب الدخول معهم في صراعات أو تحديات، فهذا الأمر لن يزيديهم إلا توغلاً في الغطرسة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير