«لَفَسَدَتَا».. أفلام صورت دمار الأرض لو حكمها أكثر من إله (فيديو)

main image

 الكثير من الأفلام الغربية تناولت قصصًا خرافية ومعتقدات تؤمن بتعدد الآلهة، وجسدت تلك الأفلام صورة من وجهة نظر المخرج كيف سيكون الكون إذا افترض أن تلك القصص والمعتقدات حقيقية.

وبمتابعة تلك الأفلام وجدنا أنه سواء كان المخرج يؤمن بتلك الأفكار أو لا يؤمن بها، وصلنا إلى نتيجة واحدة، وهي الصراع بين تلك الآلهة الافتراضية وبعضها، والصراع ما بينها وبين العالم السفلي، أو دخولها في صراع مع البشر بشكل غريب.

معلومات تعرفها لأول مرة عن ويل سميث.. بارع في الرياضيات ولم يذهب للجامعة

وهذه الأفلام أثبتت بطريقة غير مقصودة ما كانت ستؤول إليه الأرض والسماء إذا كان من يحكم أكثر من إله، وإليك أبرز تلك الأفلام.

jason and the gods:

فيلم جيسون والمغامرون أو كما هو معروف جيسون وآلهة الحرب، هو فيلم من إنتاج عام 1963، وهو يعد من أقدم الأفلام التي تناولت فكرة صراع الآلهة والتآمر فيما بينها عند اليونانيين، ووقع البشر ضحية لهذا الصراع. الفيلم تدور أحداثه حول نشوب خلاف بين الآلهة حول وجود البشر، فتبدأ المؤامرات من بعض الآلهة في الفيلم، لمحاولة إرسال اللعنات على البشر كي تبيدهم، في حين أن الفريق الآخر من الآلهة يحاول مساعدة البشر والذين يقودهم جيسون، الذي يتلقى النصائح والحيل من الآلهة للفوز في المعارك التي يخوضها ضد المسوخ والوحوش المختلفة.

لماذا يحرص أثرياء العالم على تعليم أبنائهم هذه اللغة؟

Gabriel 2005 constantine: 

المعروف باسم قنسطنطين، وهو بطولة النجم كيانو ريفز، راشيل وايز، ماكس بيكر، تيلدا سونتون، وهو من إنتاج عام 2005، وحقق نجاحا كبيرا بعد عرضه في دور السينما بسبب التكنولوجيا المستخدمة في الفيلم وروعة الإخراج، فحقق الفيلم ما يزيد عن 230 مليون دولار إيرادات. تدور أحداث الفيلم حول شخصية قنسطنطين، والتي يلعبها كيانو ريفز، والذي ولد وهو يمتلك موهبة ربانية تمكنه من رؤية الشياطين والأرواح الشريرة، ليبدأ قنسطنطين في امتهان مطاردة الشياطين وإعادتهم إلى الجحيم.

يصطدم الفيلم في أحداثه مع فكرة التوحيد، ويجسد الفيلم شخصية الملاك جبريل، والذي تقوم بدوره الفنانة تيلدا سوينتون، والتي تكشف عن تمرد وحقد دفين لديها تجاه البشر الذين منحهم الله حق الخطيئة والتوبة، في حين أنها لا تمتلك حق الاختيار، ومع الوقت يكتشف قنسطنطين أنها تحاول التحالف مع الشيطان من أجل إبادة البشر، وبعدها تقوم بمعاقبة الشيطان وأتباعه لتعود هي المفضلة لدى الإله. في النهاية تحصل تيلدا على العقاب المناسب بأن يتم تحويلها إلى بشرية بعد أن انخرطت وانغمست في الأفعال البشرية وحاولت القتل.

Thor:

سلسلة أفلام ثور، والتي تدور جميعها في فلك واحد، وهي مقتبسة من الأساطير الإسكندنافية، والتي تؤمن بتعدد الآلهة، والصراع الدائر بين الآلهة وبعضها والآلهة والبشر. أفلام ثور بطلها هو ثور الذي يلعب دوره الفنان كريس هيمسوورث، وثور نفسه هو أحد الآلهة التي كان يعتقد بها شعوب جرمانيه، وتدور أحداث الأفلام من روايات أسطورية ذات حبكة درامية، مفادها أن ثور هو أحد أبناء الإله الكبير أودين، وثور هو الأكثر تعاطفا مع البشر، في حين أن أحد أشقائه لوكي لا يحب البشر، بل ويريد أن يحصل على الحكم بعد "وفاة" والدهم، ويثبت أنه أفضل وأعلى من شقيقه ثور. تبدأ المؤامرات بين الشقيق الأصغر ويتفق مع الشيطان ملك الجن، ليساعده في السيطرة على الحكم، وخلال ذلك تدور معارك طاحنة يدفع ثمنها البشر على الأرض، وتهتز لها السماء، ويقع ثور في غرام بشرية فانية، حتى تنتهي المعركة بمقتل شقيق ثور.

الفيلم حقق نجاحا كبيرا بعد عرضه في 2011 وحقق إيرادات قدرها 450 ملون دولار تقريبًا.

أفلام رومانسية ستمنحك دفعة معنوية في علاقتك الزوجية

Immortals:

فيلم "المخلدون"، هو فيلم أسطوري قائم على الروايات اليونانية القديمة، وهو يقوم على أسطورة الصراع ما بين البشر والمسوخ، والتي دارت بينهم في السماء ليعلن فيها المنتصرون أنفسهم آلهة، بينما يُسمى المهزومون جبابرة ويتم سجنهم تحت جبل تارتاروس.

ويخوض بطل الفيلم وهو ثيزوس بطل الأسطورة الحقيقي، والذي يلعب دوره هنري كافيل، وهو من يقود البشر ويخوض الحروب ضد الوحوش التي تهاجمهم من كل مكان، والتي خرجت من الجحيم للقضاء على البشر وتنصيب أنفسهم آلهة على الأرض، بعد أن تم تحرير المسوخ ليخوضوا معركتهم الأخيرة ضد البشر.

الفيلم تم إنتاجه عام 2011، وتم عرضه بتاريخ 11-11-2011، وحقق الفيلم 227 مليون دولار تقريبا، في حين أن ميزانيته لم تتجاوز 75 مليون دولار.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير