أشهر السفاحين في تاريخ أمريكا.. أحدهم قتل 600 ضحية!

main image
4 صور
أشهر القتلة في تاريخ أمريكا ..أحدهم قتل 600 ضحية

أشهر القتلة في تاريخ أمريكا ..أحدهم قتل 600 ضحية

وحش الأنديز

وحش الأنديز

قاتل النهر الأخضر

قاتل النهر الأخضر

تيد بوندي

تيد بوندي

يظهر القتلة المتسلسلون في حياتهم اليومية العادية باعتبارهم أشخاصاً عاديين مرحين وودودين للغاية؛ الأمر الذي يجذب الكثير من الضحايا إلى الفخ لأنهم ببساطة بعيدون كل البعد عن محل الشك. إليك قصص أشهر القتلة في تاريخ أمريكا.
 
هنري لي لوكاس
خلال 20 عاماً قتل لوكاس ما لا يقل عن 350 شخصاً، مع أن أرقاماً وتحقيقات أخرى تذكر رقماً هائلاً يصل إلى 600 ضحية! واعترف لوكاس بعد اعتقاله بمئات الجرائم، حتى إنه أقر بقتل أمه! وأدين في النهاية بـ11 جريمة عام 1983 وحكم عليه بالإعدام، ثم استؤنف الحكم وصدر آخر بسجنه مدى الحياة، ومات في السجن عام 2001 بأزمة قلبية.
متعقب الليل
أرعب ريتشارد راميريز سكان لوس أنجلوس بعد انطلاقه في عام كامل من الجرائم التي تخللها اقتحام المنازل للاغتصاب والقتل، وقتل راميريز 13 ضحية وجرح كثيرين، وألقي القبض عليه وحكم عليه بالإعدام، لكنه مات عام 2003 بمرض السرطان.
 
تيد بوندي
قتل بوندي نحو 30 امرأة بعد اختطافهن في ولايات متعددة في الولايات المتحدة الأمريكية، مع أن الرقم الحقيقي لضحاياه بقي سراً ويعتقد أنه أكبر من ذلك بكثير. وكان بوندي يعذب ضحاياه قبل قتلهن، واحتفظ مراراً برؤوسهن باعتبارها تذكاراً، وألقي القبض عليه عام 1979، وصدر بحقه حكم بالإعدام على الكرسي الكهربائي.
 
قاتل النهر الأخضر
ولد غاري ريدجوي في مدينة "سولت ليك" في ولاية أوتا الأمريكية، وقام خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي بقتل ما يزيد على 70 امرأة، قبل أن يلقي جثثهن في النهر الأخضر. ألقي القبض عليه عام 2001، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.
وحش الأنديز
ولد بيدرو لوبيز في كولومبيا بأمريكا الجنوبية، واغتصب وقتل أكثر من 300 فتاة في مختلف أرجاء أمريكا الجنوبية، وبخاصة في الإكوادور وبيرو وموطنه كولومبيا، ألقي عليه القبض في بيرو بعد قتله 100 امرأة قبلية، ثم أفرج عنه، وتابع مسلسل جرائمه.
 
وفي عام 1980 ألقي القبض عليه مرة أخرى، وأُعيد إطلاق سراحه عام 1998. وتتضارب الأنباء حول مصيره؛ فمنها ما يدعي أنه في السجن، وتفيد أخرى بأنه ما يزال طليقاً.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات