هل تظن أن الولادة تحت الماء أسهل لزوجتك؟.. مأساة هذه الطفلة ستغير ظنك

main image
3 صور
((خبر)) معاناة رضيعة بسبب الولادة تحت الماء.
عدوى بكتيريا يُطلق عليها "الليجيونيلا"

عدوى بكتيريا يُطلق عليها "الليجيونيلا"

طريقة الولادة الطبيعية تحت الماء والتي أثبتت بعض الدراسات أنها تقلل بشكل كبير من آلام الولادة

طريقة الولادة الطبيعية تحت الماء والتي أثبتت بعض الدراسات أنها تقلل بشكل كبير من آلام الولادة

انتشرت مؤخراً طريقة الولادة الطبيعية تحت الماء والتي أثبتت بعض الدراسات أنها تقلل بشكل كبير من آلام الولادة، ويقلل الماء من الحاجة إلى التخدير الموضعي، كما يسرع مرحلة الألم الأولى التي تسبق عملية توسيع عنق الرحم، ليكون الطفل مستعداً للظهور.
 
وأقبلت الكثير من النساء على هذا النوع من الولادة؛ لكن كشفت حادثة وقعت لطفلة لم يتعدى عمرها 8 أيام الجانب السلبي لهذا النوع من الولادة على صحة الأطفال .

وفقاً لبرجك.. تعرف على الشريك المناسب لك فلكياً

وأُصيبت طفلة حديثة الولادة في كندا بعدوى هددت حياتها بعد أن وُلِدت في حوض استحمام ساخن؛ وتمت ولادة الطفلة بعد أن أتمت مدة الحمل الطبيعية، فيما كانت بصحة جيدة عند ولادتها، لكن وبعد مرور 8 أيام انتقلت الرضيعة إلى المستشفى .
 
وشُخصت الطفلة بارتفاع في درجة الحرارة وضعف التغذية والإرهاق، ثم نقلت إلى وحدة العناية المركزة (ICU) بسبب فشل أجهزة جسدها؛ وشخصت حالة الطفلة بإصابتها بالتسمم ناتجة عن عدوى بكتيريا يُطلق عليها "الليجيونيلا" التي تمكنت من الدخول إلى مجرى الدم.
 وينمو هذه النوع من البكتيريا في المياه الدافئة وللأسف الشديد خلق حوض الاستحمام الساخن بيئة مثالية للعدوى.
 
وقد سلطت تجربة هذه الطفلة الضوء على نتيجة حادة ومميتة للأطفال حديثي الولادة عند ولادتهم تحت الماء، خاصة عندما يتم استخدام أحواض مياه ساخنة ملئت مسبقاً، وذلك وفقاً لما ذكره الباحثون في مجلة الجمعية الطبية الكندية CMAJ.
 
وقالت الدكتور « ميشيل بارتون» من جامعة ويسترن: "على الرغم من أن ملء حوض استحمام ساخن طازج قد يقلل من خطر الإصابة بهذه البكتيريا، إلا أنه لا يزال من المحتمل حدوث إصابات خطيرة لدى الأطفال حديثي الولادة الذين تكون أجهزتهم المناعية ضعيفة جداً".
وقد وُلدت الطفلة تحت الماء في حوض استحمام ساخن في المنزل، تحت إشراف قابلة. وقد تم ملء حوض الاستحمام الساخن قبل 3 أيام من الولادة، وهي مُمارسة يمكن أن تؤدي إلى زيادة تركيز بعض أنواع البكتيريا مثل بكتيريا "الليجيونيلا" في الماء؛ إذ تنمو وتزدهر في درجات حرارة ما بين 20 إلى 42 درجة مئوية (أو 68 إلى 107.6 درجة فهرنهايت).
 
وبعد إجراء اختبارات متعددة، بدأت الطفلة برنامج علاج من المضادات الحيوية لعلاج العدوى التي ساعدتها على التحسن. كما أمضت 5 أسابيع على جهاز التنفس الصناعي في وحدة العناية المركزة قبل أن تغادر المستشفى.
 
وقالت بارتون إنه كان من المحتمل أن تموت الطفلة، لولا الاختبارات التي قامت بها ونظام المضاد الحيوي الذي تلقته وهو مُصمم خصيصاً لهذا التشخيص.
وقال الباحثون إن الأطباء في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ينصحون بعدم الولادة في أحواض المياه الساخنة، أو برك السباحة التي تحمل تيارات المياه بسبب زيادة خطر التلوث، كما أنهم يحذرون من ملء الأحواض مسبقاً.
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة