أفضل طريقة لنقل خبر سيئ إلى الآخرين

main image
صورتان
أفضل طريقة لنقل خبر سيئ إلى الآخرين

أفضل طريقة لنقل خبر سيئ إلى الآخرين

معظم الناس يميلون لتلقى الخبر السيئ بشكل مباشر بدون أي تمهيدات

معظم الناس يميلون لتلقى الخبر السيئ بشكل مباشر بدون أي تمهيدات

جميعنا يتعرض لتلك المواقف التي يجد نفسه فيها مضطراً لنقل خبر سيئ لشخص ما، وتدور الكثير من الأفكار حول كيفية التمهيد للخبر. لكن ما أكدته دراسات حديثة كان صادماً للبعض؛ حيث أكدت الدراسة أن معظم الناس يميلون لتلقي الخبر السيئ بشكل مباشر دون أي تمهيدات.
وتوصل باحثون من جامعة برينغهام يانغ وجامعة جنوب ألاباما إلى أن العديد من الناس يفضلون الطريقة المباشرة وأن يتحملوا الألم بدلاً من الاستماع إلى سلسلة من التنويهات ومقدمة طويلة للتمهيد قبل الأخبار السيئة.
 
ومن بين المفاجآت التي أظهرتها نتائج الدراسة أن من يتولى إبلاغ الأخبار السيئة تكون لديه في كثير من الأحيان الرغبة لتوفير الراحة قدر الإمكان للمتلقي، وسواء كان هذا ما يريده المتلقي أو لا يريده.
 وقال « ألان مانينغ» مؤلف الدراسة والأستاذ في علم اللغويات في جامعة برينغهام يانغ: "إذا كنت أنت من ستنقل الخبر، فمن المحتمل أن تكون أكثر ميلاً من الناحية النفسية لفكرة أن تقوم بالتمهيد والتهيئة بالتدريج؛ ما يفسر السبب في أن المشورة التقليدية قد تكون الطريقة المناسبة". 
 
"ولكن عملية الاستبيان تأتي في إطار تخيل أنك أنت من سيتلقى الأخبار السيئة، وما الصيغة التي تجدها أكثر قبولاً. إن الأشخاص على الطرف المتلقي قد يفضلون الحصول على المعلومة على هذا النحو أو المنوال".
 
ويكون وقت الحصول على الدعم والراحة أكثر قبولاً بعد أن يتم الإخطار بالأخبار السيئة؛ وعندئذ يكون من الضروري أن يجدوك صديقاً جيداً، وأن يشعر متلقي الأخبار بأريحية في طلب المساعدة التي يحتاجها.
 وكلما تم الإخطار بالأخبار بشكل أسرع وأوضح تمكن الشخص المتضرر من التعامل مع المسألة المطروحة؛ لذا في المرة القادمة التي نصادف فيها موقفاً مماثلاً سيكون علينا أن نبلغ أي خبر مخيب للآمال لشخص ما بشكل مباشر دون لف أو دوران؛ حيث إن تلك هي الطريقة المناسبة، وذلك وفقاً لما نشره موقع "Care2".

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات