100 مليار دولار سنوياً.. قيمة إيرادات «السياحة الحلال» عالمياً

main image
صورتان
100 مليار دولار سنوياً..قيمة إيرادات«السياحة الحلال » عالمياً

100 مليار دولار سنوياً..قيمة إيرادات«السياحة الحلال » عالمياً

تحوّلت «السياحة الحلال» من فكرة إلى مفهوم متطور وأحد المعايير الأساسية لجذب السياح؛ ما جعل العديد من الدول العربية والأجنبية، تسعى لتطبيقها للاستفادة من إيراداتها، التي يُقصد منها ملاءمة السياحة مع قيم المسلمين عموماً، وتمكّنهم من الاستمتاع برحلاتهم أو إقامتهم في الدول المقصودة من دون عوائق تتعارض مع قناعاتهم.
ويوضح الكثير من المراقبين أهمية «السياحة الحلال» للدول التي ترغب بالحفاظ على نسب نمو عالية لقطاعها السياحي حيث يتوجب أن تظل صديقة للسياح المسلمين وتقدم لهم الخدمات التي يحتاجونها. وأكد كلام المراقبين ما ذكره تقرير لوكالة "بلومبرغ" حيث قال "الاستفادة من سوق السفر المتنامي بات يستوجب أن تكون الدولة صديقة للسياح المسلمين".
 
وأوضح التقرير الصادر عن شركة "ماستركارد" العالمية بالتعاون مع موقع "حلال تريب" المتخصص بالسياحة والسفر أن الشبان المسلمين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عاماً و36 عاماً أصبحوا يشكلون رقماً مهماً في سوق السياحة العالمي.
 
ومن المتوقع أن يصل الإنفاق السنوي لهذه الفئة من السياح إلى 100 مليار دولار سنوياً بحلول العام 2025، وهو ضعف إنفاقهم تقريباً خلال العام الماضي، أي أن إنفاق الشبان المسلمون على السياحة سوف يتضاعف خلال أقل من 10 سنوات فقط.
وستكون السعودية في مقدمة الدول التي ستستفيد من هذا النوع من السياحة على مستوى العالم لانفرادها بملايين الحجاج والمعتمرين، إضافة إلى التوجهات الجديدة التي تعمل على تنشيط وتنمية القطاع السياحي في المملكة والتي يتوقع أن تستقطب أعداداً كبيرة من السياح من مختلف أنحاء العالم وذلك وفقاً لما نشره موقع العربية. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من سفر وسياحة