من بينها المياه ومعجون الأسنان.. أشياء غريبة تدمر أسنانك في الخفاء

من بينها المياه ومعجون الأسنان.. أشياء غريبة تدمر أسنانك في الخفاء

من بينها المياه ومعجون الأسنان ..أشياء غريبة تدمر أسنانك في الخفاء !

التوتر : أخبار غير سعيدة لمن يعانون من القلق والتوتر والحزن الدائم فلقد أثبتت الأبحاث الطبية أن أسنانهم تعاني معهم أيضاً لأن التوتر والإجهاد العصلي يؤدي إلى حدوث انهيار في قوة اللثة والأنسجة المحيطة بها وهو ما يتسسب بالإصابة بالتسوس المفاجئ الذي لا تتم ملاحظته حتى يبدأ الألم بأخذ منحنى قوي ولا يُحتمل .

قضم الأظافر : عادة سيئة يقوم بها الكثير من البشر عند التركيز أو القلق وتؤدي إلى ما يسمى باللمحات اللثوية وهي جروح اللثة الصغيرة التي تؤدي إلى ضعفها وانهيار قوتها .

السكر : بالتأكيد الأطعمة السكرية مدمرة للأسنان ولكن طريقة تناولك لها قد تزيد من قوتها السلبية ونتائجها المدمرة فعند تناول السكريات لا تبقيها في فمك لمدة طويلة حتى لا تتسلل السكريات إلى لعباك وبالتالي يظل تأثيرها السلبي في فمك فترة طويلة ويصل إلى تجاويف الأسنان وهو ما سيؤدي إلى حدوث تسوس الأسنان .

تفريش الأسنان : بالطبع لا يعن هذا التوقف عن العناية بالأسنان ولكن الحركات الخاطئة والعنيفة بالفرشاة في كل مرة تقوم بها بتفريش أسنانك يؤدي بشكل تدريجي إلى كشف أعصاب وجذور أسانك وإلحاق الاذى باللثة . لذلك لا تبالغ في عدد مرات تفريش أسنانك حتى لا تؤدي إلى إزالة طبقة المينا الهامة التي تحافظ على بقاء الأسنان قوية وتمنعها من التفتت والتحلل أو الكسر بسهولة .

برد الأسنان : برد الأسنان وإعادة تنسقها باستخدام المبرد الكهربائي بشكل مبالغ فيه مدمر لصحة الأسنان لأنه وف يؤذي العظام المتواجو حول الأسنان واللثة وسوف يجعل الفم أكثر قابلية لإصابة بأمراض اللثة بختلف أنواعها والتسوس .

الشرائط المبيضة : انتشر استخدام تلك الشرائط بشكل كبير من بهدف جعل الأسنان بيضاء بشكل سريع وعلى الرغم من النتائج الجيدة إلا أن تلك الشرائط غير صحية والإسراف في استخدامها يؤدي إلى تدمير اللثة والأسنان بسبب الغراء الطبي المتواجد بتلك الشرائط .

المياه المعدنية : المياه المعدنية التي نشتريها ليست صحية تماماً فماء الصنبور أفضل بكل تأكيد لأنه يحتوي على عنصر الفلورايد وهو عنصر بالغ الأهمية لمنع ظهور التجاويف في الأسنان .

الرجيم : بالطبع ليست جميع أنواعه ولكن النوع الذي يحتوي على مأكولات أو مشروبات تؤدي إلى تراكم الكثير من الأحماض على الأسنان فالنظام الغذائي شديد الحمضية يؤدي إلى انخفاض الرقم الهيدروجيني في اللعاب وهو ما يؤدي إلى تسوس الأسنان .

معجون الأسنان ! : معاجين الأسنان القوية المختلفة التي تبيض الأسنان بعد أول عملية لغسل أسنانك وتقضي على الجير بقوة التي نراها في الحملات الدعائية قد تكون ذات مفعول فوري ولكنه مدمر فالمكونات القوية التي تحتوي عليها تلك الأنواع قد تدمر اللثة وتسبب تهيجها وهو الأمر الذي سوف يؤثر على صحة الأسنان دون شك . لذلك عند اختيار معجون الاسنان احرص على اختيار الأنواع العادية المتوازنة وليست التي تستطيع القيام بمهام جبارة بعد أول غسلة .

تناول السلاطة : قد يبدو الأمر غريب ولكن تناول كميات كبيرة من السلاطة قد يؤثر بشكل سلبي على قوة الأسنان وصحتها ولكن يمكنك تجنب الأمر بالالتزام بتفريش الأسنان بشكل يومي .

المشروبات الخالية من السكر :في دراسة استرالية تم اختبار 23 نوعاً مختلفاً من المشروبات الغازية والعادية الخالية من السكر مثل المشروبات الرياضية والمشروبات المُنكهة ولقد أظهرت نتيجة الدراسة أن الإسراف في تناول تلك المشروبات يؤدي إلى تآكل الأسنان بنسبة 30 إلى 50٪ بسبب ارتفاع مستويات حامض الستريك.

تسوس الأسنان وتدميرها له الكثير من الأسباب العادية التي يعرفها الجميع مثل تناول السكريات، أو انحشار بقايا الطعام بين الأسنان، وبالطبع الإهمال في عملية تنظيف الأسنان سواء بالمعجون أو السواك والخيط الطبي.
ولكن طبياً لا يتوقف الأمر عند هذا الحد؛ ففي الكثير من الأحيان قد تجد ضرساً أصابه التسوس، على الرغم من أنك غير مهمل في العناية بأسنانك! لتبدأ عشرات الأسئلة تدور في ذهنك عن سبب هذا التسوس.
 
وهناك عشرات العادات والأمور التي قد تبدو صحية للوهلة الأولى، ولكن الإسراف فيها يؤدي إلى الفتك بأسنانك وتساقطها مثل: 
 
1- المشروبات الخالية من السكر
 
في دراسة أسترالية تم اختبار 23 نوعاً مختلفاً من المشروبات الغازية والعادية الخالية من السكر مثل المشروبات الرياضية والمشروبات المُنكهة. ولقد أظهرت نتيجة الدراسة أن الإسراف في تناول تلك المشروبات يؤدي إلى تآكل الأسنان بنسبة من 30% إلى 50٪ بسبب ارتفاع مستويات حامض الستريك.
 
2- تناول السلاطة 
 
 
قد يبدو الأمر غريباً، ولكن تناول كميات كبيرة من السلاطة، قد يؤثر بشكل سلبي في قوة الأسنان وصحتها، ولكن يمكنك تجنب الأمر بالالتزام بتفريش الأسنان بشكل يومي.
 
3- معجون الأسنان! 
 
معاجين الأسنان القوية المختلفة التي تبيض الأسنان بعد أول عملية لغسل أسنانك وتقضي على الجير بقوة التي نراها في الحملات الدعائية قد تكون ذات مفعول فوري، ولكنه مدمر؛ فالمكونات القوية التي تحتوي عليها تلك الأنواع قد تدمر اللثة، وتسبب تهيجها، وهو الأمر الذي سوف يؤثر في صحة الأسنان دون شك.
 
لذلك عند اختيار معجون الأسنان احرص على اختيار الأنواع العادية المتوازنة، وليست التي تستطيع القيام بمهام جبارة بعد أول غسلة.
4- الرجيم 
 
بالطبع ليست جميع أنواعه، ولكنه النوع الذي يحتوي على مأكولات أو مشروبات تؤدي إلى تراكم الكثير من الأحماض على الأسنان؛ فالنظام الغذائي شديد الحمضية يؤدي إلى انخفاض الرقم الهيدروجيني في اللعاب؛ وهو ما يؤدي إلى تسوس الأسنان.
 
5- المياه المعدنية
 
 
المياه المعدنية التي نشتريها ليست صحية تماماً؛ فماء الصنبور أفضل بكل تأكيد؛ لأنه يحتوي على عنصر الفلورايد، وهو عنصر بالغ الأهمية لمنع ظهور التجاويف في الأسنان.
 
6- الشرائط المبيضة
 
انتشر استخدام تلك الشرائط بشكل كبير بهدف جعل الأسنان بيضاء بشكل سريع، وعلى الرغم من النتائج الجيدة؛ فإن تلك الشرائط غير صحية، والإسراف في استخدامها يؤدي إلى تدمير اللثة والأسنان بسبب الغراء الطبي الموجود بتلك الشرائط.
 
7- برد الأسنان 
 
برد الأسنان وإعادة تنسيقها باستخدام المبرد الكهربائي بشكل مبالغ فيه مدمر لصحة الأسنان؛ لأنه يؤذي العظام الموجود حول الأسنان واللثة، وسوف يجعل الفم أكثر قابلية للإصابة بأمراض اللثة بمختلف أنواعها والتسوس.
 
8- تفريش الأسنان 
 
 
بالطبع لا يعني هذا التوقف عن العناية بالأسنان، ولكن الحركات الخاطئة والعنيفة بالفرشاة في كل مرة تقوم بها بتفريش أسنانك تؤدي بشكل تدريجي إلى كشف أعصاب وجذور أسنانك وإلحاق الأذى باللثة.
 
لذلك لا تبالغ في عدد مرات تفريش أسنانك؛ حتى لا تؤدي إلى إزالة طبقة المينا المهمة التي تحافظ على بقاء الأسنان قوية وتمنعها من التفتت والتحلل أو الكسر بسهولة.
9- السكر
 
بالتأكيد الأطعمة السكرية مدمرة للأسنان ولكن طريقة تناولك لها قد تزيد من قوتها السلبية ونتائجها المدمرة، فعند تناول السكريات فلا تبقيها في فمك مدة طويلة؛ حتى لا تتسلل السكريات إلى لعباك، وبالتالي يظل تأثيرها السلبي في فمك فترة طويلة ويصل إلى تجاويف الأسنان؛ وهو ما سيؤدي إلى حدوث تسوس الأسنان.
 
10- قضم الأظافر 
 
عادة سيئة يقوم بها الكثير من البشر عند التركيز أو القلق، وتؤدي إلى جروح اللثة الصغيرة التي تؤدي إلى ضعفها وانهيار قوتها.
 
11- التوتر
 
أخبار غير سعيدة لمن يعانون من القلق والتوتر والحزن الدائم، فلقد أثبتت الأبحاث الطبية أن أسنانهم تعاني معهم أيضاً؛ لأن التوتر والإجهاد العضلي يؤديان إلى حدوث انهيار في قوة اللثة والأنسجة المحيطة بها، وهو ما يتسسب بالإصابة بالتسوس المفاجئ الذي لا تتم ملاحظته حتى يبدأ الألم بأخذ منحنًى قوياً ولا يُحتمل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

هل تؤثر القهوة على الرغبة الجنسية؟

تُعد القهوة من المشروبات ذات الشعبية الكبيرة حول العالم، والتي تتزايد انتشاراً يومًا تلو الآخر؛ لكن هل للقهوة تأثير على الرغبة الجنسية؟ نشرت العديد من التقارير الطبية العالمية فوائد وأضرار...