شاب سعودي يعيد حقيبة مجوهرات ثمينة لعائلة كويتية

main image
موقف جميل حمل في طياته معاني سامية، وأخلاقاً حميدة نابعة من الدين الإسلامي، هذا أقل ما يمكن أن يوصف به تصرف شاب سعودي قام بإعادة حقيبة مجوهرات ثمينة تعود ملكيتها لعائلة كويتية بعد أن نسوها معه في سيارته الليموزين عندما كان يقلهم إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة مغادرين إلى الكويت.
 
وفي التفاصيل، فقد كان الشاب في يوم الخميس الماضي متوقفًا أمام أحد الفنادق الكبيرة والقريبة من المسجد الحرام بمكة المكرمة ينتظر الحصول على ركاب لتوصيلهم بسيارته الليموزين لمطار جدة، فصادف عائلةً كويتيةً طلبت توصيلهم إلى المطار بسيارته.
 
وبعد عودته لمكة لمواصلة العمل فوجئ بوجود حقيبة في المقعد الخلفي كانت تحتوي على صندوق مليء بالمجوهرات الثمينة نسيته العائلة حين كانت على عجلة من أمرها أثناء خروجها من سيارته؛ من أجل اللحاق بالطائرة المتجهة إلى الكويت.
 
وحاول الشاب الذي رفض الكشف عن اسمه التواصل مع الفندق الذي أقامت به العائلة من أجل التواصل معهم، لكن الإدارة رفضت التعاون معه، فقرر البحث بالاستعانة بمواقع التواصل حتى تمكن من الوصول لصاحب المجوهرات، وتواصل معه فعاد من الكويت لاستلام مجوهراته. وإن دل هذا الموقف على شيء فإنه يدل على تحلي الشاب تجاه ضيوف بلاده بالأخلاق الحميدة، والأمانة وحرصه على التمسك بأخلاق دينه وإرجاع الحق لأصحابه، كما كان في إخفائه لشخصيته؛ ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى بعيدًا عن الشهرة والناس، ما يؤكد صدق نيته وصفاء سريرته. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال