ما علاقة رائحة الإبطين بصحتك؟

main image
ينزعج معظم الناس من رائحة الإبط، ويستخدم الكثير منا أنواعاً عديدة من مزيلات العرق للتخلص من الرائحة المزعجة، ولكن هذا الأمر قد لا يكون سيئاً كما يبدو، بل قد يكون مؤشراً مهماً على الصحة.
 
وتكثر البكتيريا في المنطقة الموجودة تحت المفصل التي تربط الذراع مع الكتف، والتي ترتبط بشكل ما مع النظام الميكروبي في القناة الهضمية ما يضمن البقاء بصحة جيدة؛ لذلك فإنه على الرغم من الروائح السيئة التي قد تصدرها البكتيريا التي تعيش تحت الإبطين، فإن لها دوراً مهماً في حماية العقد الليمفاوية والأنسجة الموجودة في المنطقة.
وتظهر مجموعة من البحوث مدى أهمية الحفاظ على الميكروبات في هذه المنطقة من أجل حماية الصحة، حيث كشفت النتائج أن منع رائحة الجسم يمكن أن يشكل وبسرعة تغيراً في هذا الميكروبيوم.
ووجد الباحثون في متحف نورث كارولينا للعلوم الطبيعية أن الميكروبات تحت الإبطين تختلف اختلافاً كبيراً من شخص لآخر اعتماداً على ما إذا كانوا يستخدمون مزيل العرق، أو مضادات التعرق أم لا.
 
ويقول الباحثون إن استخدام مضادات التعرق ومزيل الرائحة قد تحد من عدد وتنوع الميكروبات في منطقة الإبط، وتأتي هذه الدراسة باعتبارها دليلاً على أن صحتنا البدنية ترتبط بالميكروبات المتعايشة مع أجسامنا.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل