ما سر نقش كلمة «الله» على ملابس الفايكينغ؟

اشتهر قوم الفايكنغ بركوب البحر والقرصنة، وقد ظهروا وسيطروا على شمالي أوروبا في القرون الوسطى، كما أنهم جالوا في المحيط الأطلسي، ووصلوا إلى أمريكا قبل أن يصلها كريستوفر كولمبوس.
 
وعاشت شعوب الفايكنغ بالتحديد في بلاد إسكندينافيا (السويد، النرويج، الدنمارك) وغزوا أجزاء من إنجلترا وفرنسا، وألمانيا، وأيرلندا، وإيطاليا، وروسيا، وإسبانيا. ووصلت سفنهم حتى جزيرتي جرينلاند وآيسلندا.
وعلى مدى أكثر من 100 عام، تم الاحتفاظ بملابس وجدت في قبور الفايكينغ على أنها الزي التقليدي لمراسم الدفن، في القرنين التاسع والعاشر، واكتشف علماء في جامعة أوبسالا وجود حروف عربية مطرزة على تلك الأزياء، ومن بين ما ظهر على تلك الملابس، نقوش مطرزة بخيوط من الحرير والفضة تشكل كلمتي (الله) و(علي). 
 
ويلقي هذا الاكتشاف الضوء على إمكانية وجود تواصل بين الفايكينغ والعالم الإسلامي، الأمر الذي يثير أسئلة جديدة حول تأثير الإسلام في المنطقة الإسكندنافية آنذاك؛ وحتى الآن تم العثور على عشرة نقوش مطرزة على مئة قطعة ملابس تم فحصها، ودائماً ما تأتي الكلمتان معاً.
وفي السياق ذاته، تم اكتشاف عملات إسلامية في نصف الكرة الشمالي، الأمر الذي يعزز فكرة وجود اتصال بين الفايكينغ والعالم الإسلامي.
 
وفي عام 2015، تم اكتشاف خاتم قديم كانت ترتديه امرأة من الفايكنج في مقبرة قديمة، مع وجود نقش على الخاتم هو كلمة (الله)، وأيضا كان بالخط الكوفي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

السعودية تدخل موسوعة جينيس بتشكيل أكبر علم بالألعاب النارية والدرونز (فيديو وصور)

حققت الهيئة العامة للترفيه رقماً قياسياً جديداً بموسوعة الأرقام القياسية "غينيس"، من خلال تشكيل أكبر علم بالألعاب النارية والدرونز، ضمن الاحتفالات التي أقامتها بمناسبة اليوم الوطني الـ88...

في اليوم الوطني.. رحالة سعودي يجوب 13 دولة حول العالم بدراجته النارية

تحت شعار " مبادرة فرحة وطن" بدأ الرحالة السعودي محمد راضي المشيطي العنزي، رحلته بدراجته النارية التي يعتزم أن يجوب بها 13 دولة حول العالم حاملاً معه علم بلده احتفالاً باليوم الوطني للمملكة...