ماذا كان تعليق «فاطمة باعشن» على قرار قيادة المرأة السعودية؟

main image
بدأت أول متحدثة رسمية للسفارة السعودية في واشنطن، فاطمة باعشن، تعليقها على القرار الملكي لقيادة المراة في حديثها الذي خصت به "العربية.نت"، بالإشارة فيه إلى أن وضع المرأة السعودية في تطور دائم، وأضافت أن القيادة السعودية تتخذ "السياسات المناسبة التي تعكس التغير الجذري الذي يحدث".
 
وقالت إن ردود الأفعال على القرار السامي في الولايات المتحدة الأميركية كانت "داعمة للغاية، نظراً للمسار الإيجابي الذي تسير عليه حقوق المرأة في المملكة".
ومن المتوقع أن ينعكس هذا القرار إيجاباً على المناحي الاقتصادية في المملكة؛ فالقرار ما هو إلا خطوة إلى الأمام في طريق تحقيق رؤية 2030 التي تهدف إلى تقليل اعتماد الدولة على البترول، وتشجيع المواطنين على الانضمام للقوة العاملة.
 
وأضافت أن الحظر الذي كان مفروضاً على قيادة المرأة للسيارة في السعودية هو بمنزلة عائق مادي ولوجيستي يمنع المرأة من دعم الاقتصاد الوطني، فكانت معظم السيدات توظف سائقين لتوصيلهن إلى أماكن عملهن أو لتقضية أي مهام خارج المنزل.
وترى المتحدثة السعودية أن القرار الخاص بقيادة المرأة، سوف يزيد من نسبة انضمام المرأة لسوق العمل، حيث إن أحد المعوقات التي كانت تمنعها من الانضمام للقوى العاملة هي تكلفة الانتقال.
 
وأضافت باعشن أن القرار الملكي قد يفتح الباب للسعوديات للمشاركة في خدمات المواصلات المشتركة، التي قد تخلق العديد من الوظائف، كما أنها أكثر مرونة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال