كيف يؤثر المسمى الوظيفي في سلوك الفرد؟!

كيف يؤثر المسمى الوظيفى على سلوك الفرد ؟

لماذا يسعى الجميع للحصول على ترقية؟ وما الذي ستجلبه الترقيه في العمل للمرء إن لم تكن زيادة مادية في الراتب وملحقاته؟
الكثير من الأسئلة التي أجاب عنها تقرير نشرة موقع bbc العربي الذي أوضح علاقه المسمى الوظيفي بسلوك الفرد.
 
يمكن أن نقول إن مزايا المسميات الوظيفية قد تفوق ما يمكن أن تعتقده. والدليل على ذلك أنه يمكن لنيل مسميات وظيفية مُلهمة أو مثيرة للإعجاب أن يجعلنا نشعر بثقةٍ أكبر في أنفسنا، أو ننظر إلى ذواتنا على نحو إيجابي أكثر؛ وبالتالي سيؤثر في تغيير سلوكياتنا في الواقع.
وجاءت نتائج الدراسات التي أشارت إلى أن تلك المسميات تمنحنا شعوراً أكبر بالسعادة والراحة النفسية، وتعزز إحساسنا بالسيطرة والقدرة على التحكم، وتحمينا كذلك من الشعور بالتجاهل والنبذ.
 
 كما أنها قد تشجعنا حتى على التقدم بطلب للالتحاق بالوظائف المرتبطة بها من الأصل؛ وبالتالي فإن المكانة الاجتماعية الجديدة المرتبطة بالمسميات الوظيفيه تبدو من أكثر القوى المُحفزة والدافعة للسلوك الاجتماعي أهمية.
ففي ضوء ما يمكن أن يشير له المسمى الوظيفي اللافت والمرموق من تبوء المرء مكانةً اجتماعيةً أكثر رفعة، فمن غير المستغرب أن نرى العاملين وهم يطمحون في اكتساب مثل هذه المسميات، دون أن يصحب ذلك في كثيرٍ من الأحيان حصولهم على مميزات مادية أو مسؤوليات إدارية تكافئ ما بات يُطلق عليهم من ألقاب في مكان العمل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

كودان بايلز يحصد تضامناً عالمياً بعد تعرضه لـ التنمر بسبب قصر قامته (فيديو)

«اعطني سكيناً أريد أن أقتل نفسي»، رسالة مؤلمة إذا جاءت من شخص بالغ، ما بالك إذا ما كانت من طفل، وذلك نتيجة لـ التنمر، فالأمر تخطى حاجز الوصف، فهو أشبه بتصيد العيوب سواء النفسية أو الخلقية...