عادات يومية تضر بالأذن وتضعف السمع

main image

الأذن هي العضو الذي نهمله كثيراً.. فالاهتمام ينصب على كل الأعضاء الأخرى، بينما يتم توفير الحد الأدنى من العناية لهذا العضو الأساسي.

المثير للاستغراب هو أن صحة الأذنين يجب أن تكون الأولوية؛ لأن أي خلل يصيبها يؤثر على الجسم كاملاً لناحية التوازن مثلاً وفي حال تضررت كعضو فإمكانية خسارة السمع واردة.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن هناك بعض الحالات الطبية التي لا تخضع لسيطرة الفرد يمكنها أن تلحق الأضرار الكبيرة بالسمع، وهي السكري بنوعيه الأول والثاني ضغط الدم المرتفع، الكولسترول بالإضافة إلى المعاناة وبشكل متكرر من الحرارة المرتفعة.

لذلك كي لا تصاب بفقدان السمع أو تلحق الأضرار به وينتهي بك الأمر بطنين الأذنين المزعج في الحد الأدنى، تجنب القيام بهذه الأمور.

استخدام مجفف الشعر

استخدام مجفف الشعر يعرضك لضجيج يتجاوز الحد المسموح به بـ٨٥ دسيبل.. وهذا المعدل هو معدل الخطر المحدد من قبل العلماء والأطباء. صحيح أنه لإلحاق الضرر الفعلي بالسمع عليك تعريض نفسك لهذا المعدل لثماني ساعات متواصلة، ولكن الضرر يمكنه أن يتراكم حين تعرض نفسك يومياً لصوت مجفف الشعر. وتذكر أن جلوسك لوقت طويل في صالون الحلاقة يعني أن الأضرار مضاعفة. استخدام مجفف الشعر لا يترك أثراً فورياً ولكنه سيلحق الأضرار على المدى البعيد.

الموسيقى الصاخبة

الطنين في الأذنين بعد سماعك للموسيقى دليلك على أنها كانت صاخبة أكثر مما يجب. وضع السماعات الصغيرة ( ايربدز) أسوأ بأشواط من السماعات الكبيرة الحجم؛ لأنه كلما كانت أقرب إلى قناة الأذن كان الضرر أكبر. وفق الدراسات فإن الاستماع للموسيقى الصاخبة بين ساعة إلى ٦ ساعات يومياً يتسبب بطنين الأذن على المدى القريب، أما على المدى البعيد فهو يلحق الضرر بالجهاز العصبي في الدماغ.

للقراءة باقي العادات السيئة اضغط هنا

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل