تعرف على أخطر 10 رياضات في العالم ! (فيديو)

main image

يمارس البشر في مختلف انحاء العالم المئات من أنواع الألعاب الرياضية، سواء المعروف والجماهيري منها، أو الذي تم ابتكاره وممارسته، ولم يحظَ بفرصة للانتشار بعد في جميع دول العالم.

وعلى الرغم من أن ممارسة الألعاب الراضية أمر جيد ذهنياً وجسدياً، إلا أن هناك بعض الأنواع الرياضية، والتي سوف تتعرف عليها من خلال التقرير التالي، تجعل من يمارسها يلامس الموت في أي لحظة، أو عند حدوث هفوة صغيرة.

1- الروديو

هذه هي رياضة  تنطوي على البقاء على  الثور لأطول فترة ممكنة، خلال محاولة الثور الهائج الضخم  الذي يزن حوالي 1000 كيلوغرام، الإطاحة بمن يمتطيه، والحقيقة أن مجرد التخيل بأنك تسقط على الأرض أمام ثور هائج بهذا الحجم، يجعلك تشعر بالخوف، فإن كنت محظوظاً ولم تتعرض للسحق تحت أقدام الثور، فسوف تعاني من أضرار في الرقبة والرأس والوجه، أو بارتجاج في المخ من قوة السقطة.

ومن إحدى الحوادث المميتة في هذه الرياضة؛ هي الحادثة التي تعرّض لها أحد رعاة البقر عام 1989، عندما تمكن الثور من ثقب صدره وقلبه بواسطة قرنيه، وهو الأمر الذي جعل كل رعاة البقر الممارسين لتلك الرياضة يرتدون  سترات واقية مصنوعة من المواد صلبة لحمايتهم من طعنات الثور المميتة.

2- الرغبي

للوهلة الأولى تبدو رياضة الرغبي مشابهة لكرة القدم الأمريكية، ولكن تلك الرياضة الأوروبية أصعب وأخطر من نظيرتها الأمريكية، فاللاعبون في تلك الرياضة لا يرتدون الدروع، وبالتأكيد مع امتداد المباراة لـ80 دقيقة بين 26 عملاقاً، من الطبيعي أن تتحول المباراة إلى معركة لتكسير.. استكمل قراءة الموضوع

وتعد الإصابات بالعضلات الممزقة وانقطاع الأربطة وخلع الأكتاف والكسور المتفرقة في الجسم و أضرار الحنجرة التي تحدث نتيجة الارتطامات العنيفة، بالإضافة إلى ارتجاجات المخ، التي تحدث بشكل متكرر في كل مباراة، من أبرز إصابات تلك الرياضة العنيفة.

والحقيقة أن نجوم تلك الرياضة معرضون إلى الإصابة بالخرف، نتيجة كم الصدمات الرهيب الذين يتعرضون له في أدمغتهم، كما أن خطر الإصابة بالالتهاب الكبدي المزمن يحيط بلاعبي تلك اللعبة، بسبب حالات الارتجاجات المتكررة، وفقاً لبيانات طبية أجريت عن تلك الرياضة.

3- سباق السيارات 

سباقات السيارات بجميع أنواعها مميتة بكل تأكيد، فأقل هفوة أو فقدان للتحكم في السيارة، أو انفجار إطار المركبة، قد يعني الموت حرقاً، أو بسبب النزيف، فالحوادث في السباقات أمر حتمي، ولكن البقاء على الحياة يبقى الجائزة الكبرى دائماً، على الرغم من كافة وسائل الأمان التي أصبحت في كل سيارات السباقات المختلفة.

فمنذ عام 2004، توفي أكثر من 40 سائقًا للسيارات بأنواعها المختلفة، وهو بالطبع رقم مرتفع بالنسبة لرياضة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أخبار الرياضة