المرأة تبحث عن 5 متطلبات في العلاقة العاطفية.. هل تستطيع توفيرها لها؟

main image

كشفت دراسة لمعهد «كلاوديا» البرازيلي المختص بشؤون المرأة والزواج والعلاقات الاجتماعية أن لمواقع التواصل الاجتماعي تأثيراً في المرأة والرجل في مرحلة ما قبل الزواج وبعده فإن موقف الطرفين يشهد تغييرًا أساسيًّا.

ورغم عدم الوثوق تمامًا بالاتصالات الافتراضية بين الناس في وسائل التواصل الاجتماعي فهناك حالات كثيرة تؤدي إلى الزواج، ويكون هذا الزواج ناجحًا ربما أكثر من الزواج الذي يتم عبر المعرفة الشخصية عن قرب.

كثير من الرجال والنساء تزوجوا بعد فترة طويلة من التواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وحسب إحصائية عالمية فإن نسبة 22% من نسب الزواج عبر الإنترنت شهدت نجاحًا على الصعيد العالمي.

مفاهيم للمرأة لم تتغير

المرأة بشكل خاص لها مفاهيم عن الزواج تكون أحيانًا مختلفة كثيرًا عن مفاهيم الرجال. فهي إن تواصلت مع رجل عبر وسائل التواصل الاجتماعي تستطيع أن تحلل الأحاديث، وتصل إلى نتيجة تكون في أغلب الأحيان صحيحة. بينما الرجال يميلون أكثر إلى التلاعب بعواطف المرأة، ومنهم من يتربص بها ويتواصل معها لنيل ما يرغب به.

قالت الدراسة إن نسبة 85% من النساء يبحثن عن رجل عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الزواج ولكن 72% من الرجال يستخدمون هذه الوسائل للتواصل مع المرأة والبحث عن من تكون مستعدة للقائه.

ويستدرك خبراء الدراسة: «المرأة العازبة ربما تتواصل مع رجال عبر وسائل التواصل الاجتماعي بغرض الزواج؛ لأن مفاهيمها حول العلاقة بين الرجل والمرأة يكون أساسها إيجاد حياة زوجية سعيدة».

متطلبات للمرأة لم تتغير

للمرأة متطلبات إذا تعلق الأمر بالزواج. فهي لا تستطيع أن تشعر بالراحة والرضا عن نفسها وعن الزواج إذا لم تشعر بوجودها. هذه المتطلبات تعتبر بالنسبة لها بمنزلة الأركان، فما أهم ما تطلبه وتتمناه المرأة من العلاقة الزوجية برمتها؟

أولاً، تشعر بأنها محبوبة من قبل زوجها

فإذا شعرت المرأة بأنها محبوبة من قبل زوجها فإنها تكون أكثر انفتاحًا في العلاقة الزوجية وأكثر صدقًا معه. فتدخل الطاقة إلى جسدها بحيث تبرز أنوثتها وتتدفق في الحياة الزوجية. وإذا لم تشعر بأنها محبوبة فإن التعاسة تطاردها في أي مكان... استكمل قراءة الموضوع

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة