كيف تعرف إن كان عليك تبديل وظيفتك أو مهنتك ؟

main image
9 صور
تبديل وظيفتك أو مهنتك؟

تبديل وظيفتك أو مهنتك ؟

ما الفرق بين الوظيفة والمهنة ؟

ما الفرق بين الوظيفة والمهنة ؟

تكره المؤسسة وتحب عملك

تكره المؤسسة وتحب عملك

لا تحب وظيفتك ولا تعرف السبب

لا تحب وظيفتك ولا تعرف السبب

تحب المؤسسة وتكره ما تقوم به

تحب المؤسسة وتكره ما تقوم به

ما الذي أكرهه في وظيفتي الحالية ؟

ما الذي أكرهه في وظيفتي الحالية ؟

ما الذي أكرهه في مهنتي الحالية ؟

ما الذي أكرهه في مهنتي الحالية ؟

ما الذي سأشتاق اليه في وظيفتي الحالية؟

ما الذي سأشتاق اليه في وظيفتي الحالية؟

ما الذي تعرفه عن المهنة الجديدة ؟

ما الذي تعرفه عن المهنة الجديدة ؟

بشكل عام قلة قليلة تشعر بالسعادة في وظيفتها الحالية أو المهنة التي اختارتها لنفسها. 
 
هناك رغبة عارمة بالعثور على وظيفة جديدة عند عدد كبير من الموظفين حول العالم وفي عالمنا العربي، ولكن ما يمنع تحول الرغبة هذه الى واقع هو الوضع الاقتصادي ومعدلات البطالة. 
 
البعض في المقابل يفكر بتبديل المهنة كلياً والانتقال إلى مجال آخر. فما الذي تحتاج إليه أنت.. العثور على وظيفة جديدة أم مهنة جديدة؟ 
 
 
ما الفرق بين الوظيفة والمهنة ؟ 
 
الوظيفة هي جزء من المهنة ولكنها عمل تقوم به من أجل بدل مادي وهدفها قصير الأمد، وهي لا تؤثر بشكل كبير على حياتك المهنية المستقبلية. هي عادة لا تقودك إلى أي مناصب أخرى لأنها محددة منذ البداية بأطر معينة. 
 
أما المهنة فهي تتطلب الاختصاص والممارسة الفعلية كمهنة الطب والمحاماة وغيرها. هي قائمة على مبدأ التقدم في مجال يثير اهتمامك مبني على أساس من العلم والخبرة، وهي تتطلب مهارات وتخصصات معينة تحكمها القوانين التي تنظم عملها. 
 
لناحية شبكة العلاقات الوظيفة توفر لك الحد الأدنى منها، فمن تعرفهم حالياً لا مكان لهم في وظيفة جديدة مستقبلاً. أما المهنة فهي قائمة على شبكة كبيرة من العلاقات والفرص والغالبية الساحقة من هؤلاء يلعبون دوراً كبيراً في حياتك المستقبلية. 
 
فكيف تحسم ما الذي عليك تبديله، وظيفتك أو مهنتك ؟ إليك بعض النصائح التي قد تساعدك على تحديد ما الذي عليك فعله.
 
 
إشارات عليك التنبه إليها 
 
تكره المؤسسة وتحب عملك 
 
 
إن كنت لا تحب المكان الذي تعمل فيه ولكنك ما زلت تستمتع بما تقوم به فهنا عليك تبديل وظيفتك. فإن كان مكان عملك يزعجك بسبب بيئة عمل سامة ولكنك ما تزال تجد المتعة في أداء وظيفك فحينها عليك البدء بالبحث عن وظيفة جديدة. 
 
لا تحب وظيفتك ولا تعرف السبب
 
 
من الصعوبة بمكان معرفة أساس المشكلة هنا، فقد يكون السبب هو الشركة التي تعمل فيها أو قد يكون عدم رضى عن حياتك المهنية ككل. بداية الأمر وقبل القيام بالخطوة الكبيرة قم بما هو أسهل، أي العثور على وظيفة جديدة . في حال الكره نفسه استمر رغم كل التغيرات في بيئة العمل فحينها عليك التفكير بتبديل مهنتك. 
 
تحب المؤسسة وتكره ما تقوم به 
 
 
هنا عليك التفكير بتبديل المهنة، فالمشاعر السلبية التي تختبرها لا علاقة لها بالمؤسسة ولا الزملاء وأنت لست فقط تعيساً بل تكره وبشدة نوعية العمل الذي تقوم به. لكن حاول عدم الاستعجال، لأن تبديل المهنة ليس بالسهولة التي تظنها. قم أولاً بتقييم شامل للذات، وحاول معرفة ما الذي تريد فعله أو ما الذي تملك المهارات لفعله وما إن كنت تحتاج للتدريب أو لتعلم بعض الأمور قبل الانتقال إلى مهنة جديدة. 
 
 
اطرح على نفسك هذه الأسئلة 
 
ما الذي أكرهه في وظيفتي الحالية ؟ 
 
 
الهدف من هذا السؤال هو معرفة ما إن كنت فعلاً تكره وظيفتك أم مهنتك. الغالبية الساحقة تستقيل من عملها بسبب سلوكيات المدير، وانعدام الحرية لاتخاذ القرارات الخاصة بعملهم، بالإضافة إلى الإنهاك والتعب بسبب المهام المهولة الملقاة على عاتقهم. هذه المشاكل يمكن حلها من خلال العثور على وظيفة جديدة. 
 
ما الذي أكرهه في مهنتي الحالية ؟ 
 
 
الوظيفة لا تجعلك تشعر بالإحباط ولكن مسار حياتك المهنية يثير فيك مشاعر القلق . فكر بمسارك المهني ككل، هل تشعر بأن مهنتك الحالية وحجم راتبك لا يتناسبان؟ هل مهنتك الحالية تقتل حياتك الشخصية والعائلية وستستمر بذلك إلى الأبد؟ هل تشعر، رغم نجاحك بأن النتيجة غير مرضية ؟ هل القرارات الصحيحة كلها أوصلتك إلى مكان خاطئ؟ ولعل السؤال الهام هل الراتب الذي تحصل عليه يعوض عن كل الأمور الأخرى التي خسرتها من أجل هذه المهنة؟ 
حين تحدد ما الذي يجعلك تشعر بهذا السوء حينها عليك الانتقال لتحديد خطوتك التالية والمهنة الجديدة التي عليك اختيارها. 
 
 
ما الذي سأشتاق إليه في وظيفتي الحالية؟ 
 
 
ليس بالضرورة تقييم الأمور بشكل سلبي فقط، حاول أن تنظر إلى الأمور من زواية إيجابية. هل كنت تحب وظيفتك بداية الأمر ثم كرهتها؟ هل اختبرت في فترة ما مشاعر إيجابية؟ هل وفرت لك الوظيفة المجال للقيام بما تحب القيام به بسبب ساعات العمل المقبولة؟  إن كانت الإيجابيات التي تحصل عليها من وظيفتك أكثر من السلبيات فحينها عليك تبديل الوظيفة فقط لا المهنة. 
 
ما الذي تعرفه عن المهنة الجديدة ؟ 
 
 
اختيار مهنة جديدة ليس بالأمر السهل، فعليك أن تملك على الأقل معرفة ببعض الأمور الأساسية. أحياناً ستجد نفسك تبدأ من الصفر وتتعلم كل ما عليك تعلمه، فإن كنت تملك الوقت والإمكانيات المادية التي تمكنك من ذلك فهذا أمر رائع. ولكن أحياناً لا تملك هكذا خيارات لذلك عليك أن تملك توقعات واقعية.. فلا يمكنك اختيار مهنة لا تملك أدنى فكرة عنها بل عليك الاختيار وفق ما تعرفه. 
 
قد تملك مجموعة من المهارات المختلفة في مهنتك الحالية، ولكنها قد تكون غير هامة في مهنتك الجديدة. لذلك عليك أن تفكر بالمهارات التي تملكها والتي يمكنها أن تكون ذات فائدة لاحقاً كما عليك البدء بالعمل على مهارات جديدة تعزز فرصك بالانتقال إلى مهنة جديدة. 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات