فندق جراند تريميزو يجمع ما بين الأصالة والفخامة

main image

منذ أن فتح فندق جراند تريميزو أبوابه عام 1910، غدا نقطة جذب للفنانين والكتّاب المشهورين، فلطالما استمدّ الكثيرون إلهامهم من تاريخه العريق وطبيعته الساحرة. وسرعان ما أضحى هذا الفندق وجهةً أساسية للنخبة الدولية المسافرة على طول الطريق الساحر أثناء جولات السباقات الكبرى الأوروبية في أوائل القرن العشرين.

ومع  وجود أكثر من 73 متحفاً، و11 قلعة يعود تاريخها إلى القرون الوسطى، فضلاً عن العديد من الفلل الأسطورية المنتشرة حول بحيرة كومو، فإنّ زيارةً واحدةً لن تكفي لاستكشاف كل الجواهر المحيطة بفندق جراند تريميزو. بوسع الضيوف أن يعودوا بالزمن مئات السنوات عبر تسلّق طريق حجري بين الغابات يقودهم إلى أحد أقدم الحصون على ضفاف بحيرة كومو، وهو "كاستيلو دي فيزيو" المشيَّد منذ أواخر القرن الحادي عشر، والذي يبعد عن الفندق 15 دقيقةً فقط بالسيارة.

حيث يستطيع الضيوف التمتع بتجربة تذوق الطعم الحقيقي لزيت الزيتون البكر الممتاز إلى جانب أطباق صغيرة من المقبلات المتنوعة، فيما يزورون معصرة زيت قديمة وبستان زيتون تقليدياً على سفح التل خلال نزهة من العمر على ضفاف بحيرة فارينا المهيبة. كما يستطيعون التمتّع برؤية شاملة من البرج الذي يرجع إلى القرون الوسطى بشرفاته المتدرجة، وهي إحدى الميزات التي ينفرد بها حصن "كاستيلو دي ريزونيك"، والتي تكمن في هندسته على شكل شبه منحرف وفي أبراجه الثلاث.

أما الشغف الكبير بصناعة الحرير فله جذورٌ قديمة في كومو، وهو يتجلى بوضوح في متحف الحرير التثقيفي الذي يحوي مجموعاتٍ وعروضاً لآلات، وأغراضاً، ومستندات، وعيّنات وأدوات تشهد على أمجاد الماضي في صناعة الأقمشة بحيث أنّ كومو تُلقّب اليوم بـ "مدينة الحرير".  

اضغط هنا لمتابعة قراءة الموضوع بالكامل

 

سمات

المزيد من سفر وسياحة