هل أنت شخص خجول؟.. إذاً هكذا سيعاملك الآخرون

main image

يجلس شخص خجول منزوياً في ركن غرفة، ممسكاً بكتابه أو متأملاً في سقف الغرفة، لا يهم، المهم أنه لا يملك رغبة حقيقية في التفاعل مع المحيطين به، وهو مكتفٍ بذلك وراضٍ عن نفسه، أما هؤلاء المحيطون فلا يكفون عن التلميح أو التصريح بأنه شخص غريب الأطوار، فكيف ينظرون إذاً إلى تصرفاته؟ وكيف ينظر هو إليها؟

1- يعتقد الناس أنه فظ

قد يميل الشخص الخجول إلى عدم فتح الحديث أو الدردشة مع شخص ما، إلا أن هذا لا يعني أنه يكره هذا الشخص أو يشعر تجاهه بشعور سلبي، فقد يحجم الخجول عن الحديث مع أي شخص آخر غيره في ذلك الوقت، فليس الأمر شخصياً، على الرغم من احتياج الخجول للتصرف بشكل قد يبدو فظا في بعض الأحيان؛ ليتخلص من بعض المواقف الاجتماعية التي لا تتناسب مع شخصيته.

2- يعتقدون أنه ليس لديه ما يقوله

قد يكون الشخص الخجول هادئاً، ولديه الكثير من الأسرار، لكن في الغالب ما يكون لديه شيء ما جدير بالاستماع إليه ليضيفه إلى أحد النقاشات، إلا أنه غالباً ما يتردد للاشتباك في النقاش أو أنه يريد أن يدلي بدلوه في الحوار، لكن لا يمنعه إلا شخص ثرثار لا يكف عن الحديث، ولا يترك له مجالاً لإبداء رأيه.

3-- يعتقد الناس أنه مكتئب

ليس بالضرورة أن يكون الشخص الهادئ والصامت يعاني من الاكتئاب، فبالنسبة لبعض الناس تكون المواقف الاجتماعية حافزاً لهم لبذل مزيد من الطاقة، بينما هناك آخرون يحتاجون إلى الانزواء بعيداً من أجل إعادة شحن طاقتهم النفسية، وبالنسبة لهؤلاء يكون عدم التحدث، حتى مع الأصدقاء المقربين، الطريق الأنسب لذلك، فهم لا ينسحبون بسبب أنهم مكتئبون، بل بسبب أنهم يشعرون بالسعادة عندما يكونون وحدهم.

4- لا يكره أنه خجول

لا يريد الشخص الخجول أن يكف عن خجله، على عكس ما قد يعتقد كثير من الناس، فهذه هي شخصيته، وهو راضٍ عنها تماماً، إلا أنه يدرك، أو ينبغي أن يدرك، أنه لا يمكن أن يتصرف بخجل في كل الأوقات وجميع المواقف، فهناك العديد من المواقف الحياتية التي تتطلب منه أن يتعامل بانفتاح أكثر مع الآخرين، ولو لبضع ساعات، لكن الحقيقة التي ينبغي أن يعلمها الجميع هي أن ذلك الخجول لا يطمح إلى أي تغيير جذري في شخصيته.

5- كثيراً ما ينصحونه.. "لا تكن خجولاً"

يعاني الخجولون من كثرة سماع النصيحة التي يتوجه إليهم بها كل من يقابلهم: "لا تكن خجولاً"، ولا تحمل هذه النصيحة أي فائدة، بل قد تؤثر على العلاقة بين الناصح والمستمع، إذ إنه، كما سبق، يعتز بشخصيته ولا يرى خجله عيباً في أكثر الأوقات.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات