أكاديمي سعودي: مخطوطة القرآن في جامعة "برمنجهام" تعود للعصر الأموي

main image

أكد عضو بهيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض أن مخطوطة القرآن الكريم، التي كُشف عنها الأسبوع الماضي في جامعة "برمنجهام" البريطانية، تمثل مصحفين مختلفين، سبق ضمهما في مجموعة واحدة بالخطأ بسبب تشابه الخط بينهما، قبل أن يتم الكشف عن تباينهما مؤخراً.

وأضاف الدكتور هاشم السعيد أن الأوراق المنشورة على موقع جامعة "برمنجهام" عبارة عن 9 أوراق في مجموعتين، تحتوي الأولى على آيات من سورة الكهف ومريم وطه، مرجحاً كتابتها في حقبة مبكرة من العهد الأموي.

وأوضح السعيد، وفقاً لما أوردت صحيفة "مكة"، أن المجموعة الثانية تحتوي على آيات من سورة النساء والمائدة والأنعام، مضيفا أنها كُتبت في وقت متأخر عن الأولى؛ نظراً لاحتوائها على نقط التشكيل و"نقط الإعجام" التي اشتهر بها العهد الأموي.

من جانبه يرى رئيس قسم المخطوطات سابقاً في المسجد النبوي الشريف، الباحث محمد الصانع أن النقاط الموجودة على المخطوطة هي نقاط توضيحية، لأن المصحف المنسوب للخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، لم يكن منقطاً، مؤكدا أن ما تم تداوله حول مخطوطة "برمنجهام" لا يمثل المصحف كاملاً، ويبدو بحسب الصور المنشورة أن هذه المخطوطة كتبت حديثاً، وبخط حجازي يشبه المستخدم في تلك المرحلة، مضيفاً أن الخط الحجازي تطور ليطلق عليه لاحقاً الخط الكوفي.

وأكد الصانع أن أقدم مخطوط في مكتبة المسجد النبوي هو صورة كاملة طبق الأصل والمنسوبة للخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه تبلغ زنتها 15 كيلو، ويوجد فيها تنقيط إيضاحي.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر أن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، بدأ التواصل مع جامعة "برمنجهام"؛ للحصول على معلومات أكثر حول مخطوطة القرآن التي تم الكشف عنها الأسبوع الماضي.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات